لديك هوس في مساعدة الآخرين؟ إليك الحل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٦ ، ٢٩ يوليو ٢٠٢٠
لديك هوس في مساعدة الآخرين؟ إليك الحل

الهوس في مساعدة الآخرين

علكَ شعرت بالسرور يوما ما بعد قيامك بفعل جيد تجاه أحد الأشخاص، كأن تقدم المساعدة في أمر ما لجارك العجوز، أو تتطوع في إحدى المنظمات المحلية، أو تتبرع من أجل قضية ما، أو تساعد صديقًا،[١] كل ما سبق أمر طبيعي لا بد منه، ولكن ماذا لو أصابك الهوس في مساعدة الآخرين واعترتكَ رغبة دائمة وشعورٌ قوي في تقديم العون لهم.

قد تشعر بأنه ينبغي تقديم المساعدة العاطفية والمادية للآخرين، فقد تستمع لهم باهتمام، أو تقوم ببعض المهام بالنيابة عنهم وحتى أنّكَ تقدم المساعدات المالية، ولكنك بالمقابل قد تشعر بالاستنزاف أحيانًا، فلا أحد يقابلك بالمثل ويرد لك الجميل، ولكن تلك المعاملة من الآخرين لا تثنيك عن تقديم المساعدة لهم ودعمهم ماديًا وعاطفيًا، ولكنك تحتاج للحل الذي يحفظُ لك وقتك وكيانك ويجعلك بعيدًا عن تلك الحالة.[٢]


كيف تتغلب على الهوس في مساعدة الآخرين؟

علّك تتساءل إن كان بإمكانكَ التخلص من حالة الهوس في مساعدة الآخرين التي باتت أمرًا مزعجًا وتؤثر على سير حياتك، عما إذا كانت مساعدة الآخرين سبب للمتعة أم أنه أمر لا يعود عليك سوى بالتعب والألم، إن كنت قد بدأت تشعر بذلك، إليكَ النصائح التالية التي ستُساعدك:[٣]

  • توقف عن السعي نحو إرضاء الناس؛ وابدأ بإدراك ذاتك وإدراك أنك الشخص الوحيد الذي يمكنك تغييره.
  • كُن واعيًا لذاتك؛ إذ ينبغي الاهتمام بذاتك واحترامها.
  • اعلم أنّ فعل الكثير للآخرين قد يضر بعلاقاتكَ بدلًا من تحسينها.
  • تخلص من الأشياء التي تربطك بالماضي والأحداث التي حصلت معك كي لا تظل حبيس الماضي.
  • اعلم أن تجنب المشاكل يزيد من تفاقمها، لذا ينبغي مواجهتها فورًا.
  • تقبل ذاتك وطور منها باستمرار.


تأثير الهوس في مساعدة الآخرين عليك

توجد العديد من السلوكيات التي من شأنها أن تؤدي إلى حصول المشكلات، وقد تدفعك للشعور بالقلق ومن هذه السلوكيات؛ المساعدة والعطاء اللذان يعدان من الصفات الرائعة لأي شخصية، ولكن مثل هذه السلوكيات قد تعود بالآثار السلبية عليك مما يدفعك لاتخاذ التدابير التي تحد من تلك السلوكيات، خاصة مع ظهور الآثار السلبية التالية:[٤]

  • قد تمس المساعدة غير المدروسة للآخرين بنزاهتك أو تقودك إلى عدم التعامل بأمانة.
  • يتكون لديك اعتقاد بأنهم يتلاعبون بك من أجل الوصول إلى مصالحهم بمساعدة ودعم منكَ.
  • عدم ديمومة المساعدات التي تقدمها بسبب قلّة الموارد لديك.
  • قد ينتابك شعور سيئ بعد تقديمك المساعدة لشخص ما، مما يؤدي إلى تدهوُر العلاقة مع ذلكَ الشخص.
  • قد تصبح ملزمًا بالمساعدة الدائمة مما يتسبب بإرهاقك.
  • قد تُصبح المضحّي الوحيد دون مُقابل.


طرق تقديم المساعدة للآخرين باعتدال

خلق الله عز وجل البشر وخلق فيهم صفة التواصل ومساعدة الآخرين، كي يتعاونوا دائمًا من أجل تلبية احتياجات الآخرين والوقوف إلى جانب بعضهم البعض.

قد يحتاج جارك أو أخوك أو أحد الأقارب لبعض المال كي يُسدد بعض الضروريات التي لا يقدر على قضائها، أو يحتاج للمال من أجل علاجه أو أحد أفراد أسرته من مرض ما ألمّ به، لكن كثيرًا ما نجد العديد من الناس ممن يمتلكون الكثير من الوسائل الداعمة للمحتاجين ولكنهم يُعرضون عن ذلك، لعدم موافقة تلك المتطلبات مع مصالحهم، وذلك الأمر يعرضهم للعقاب في الدنيا والآخرة، لذا ينبغي تقديم المساعدة لمن يحتاجها وفقا لقدراتك وإمكانياتك المتاحة، لذا إليكَ كيفية مساعدة الآخرين:[٥][٦]

  • الأصدقاء والعائلة؛ يمكن مساعدة الأصدقاء والعائلة بسؤالهم عما يحتاجونه وتقديم العون لهم، الاستماع لهم عندما يحتاجون للحديث وبث ما في دواخلهم، اعرض عليهم القيام ببعض الأعمال، كما يمكنكَ إرسال الأشياء البسيطة أو الأطعمة لتشعرهم بأنك تفكر بهم.
  • المجتمع؛ يمكنكَ تقديم المساعدة للمجتمع الذي تعيش فيه عن طريق التطوُّع والتبرع بالنقود لغايات هامّة أو تقديم الهدايا والتبرعات المالية للجمعيات الخيرية، كما ينبغي التوقف لمساعدة الآخرين في الطريق مثل حَمل الأغراض مع رجل كبير في السن أو مساعدة امرأة ما تتعرض السوء.
  • مواقع التواصل الاجتماعي؛ يمكنك تقديم المساعدة لأشخاص لا تعرفهم سمعت بهم عن طريق منصات التواصل الاجتماعي ويحتاجون إلى الإمدادات المادية والمعنوية والعلاجية.


مَعْلُومَة

لكَ أن تعلم أنّ إفراطك في مساعدة الآخرين يجعل الأشخاص المقابلين أكثر تبعية وغير مسؤولين ولا يمتلكون الكفاءة المناسبة لإنجاز أعمالهم، إذ يتوانون عن القيام بأعمالهم دون مساعدة ويطلبون الدعم في صغائر الأمور، كما أنهم يعانون من الكسل والفتور في سن صغيرة ينبغي أن يكونوا خلالها في قمة النشاط والحيوية، فيتوقفون عن التطور الحياتي والمهني، وتصبح بنيتهم ضعيفة بعض الشيء، كما أنهم سيصبحون اتكاليين ولا يقدمون الدعم للآخرين.[٤]


المراجع

  1. Marianna Pogosyan Ph.D. (2018-5-30), "In Helping Others, You Help Yourself"، psychologytoday, Retrieved 2020-7-19. Edited.
  2. Lisa Antao (2013-2-22), "Always feel like helping others? Here's wh"، timesofindia.indiatimes, Retrieved 2020-7-18. Edited.
  3. Ilene Strauss Cohen Ph.D. (2018-3-16), "How I Learned to Stop Being a People-Pleaser"، psychologytoday, Retrieved 2020-7-27. Edited.
  4. ^ أ ب Shawn Meghan Burn, Ph.D. (2014-11-11), "12 Signs That You're Giving Too Much"، psychologytoday, Retrieved 2020-7-18. Edited.
  5. Muhammad Muneeb (2019-12-27), "Helping Others According to Islam"، medium, Retrieved 2020-7-29. Edited.
  6. "How to Help Others", wikihow,2020-1-9، Retrieved 2020-7-29. Edited.