كيف يكون دمك خفيف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٩ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
كيف يكون دمك خفيف

كيف يكون دمك خفيف

روان رضوان

تعدُّ خفّة الظل من أجمل الصفات التي قد يتمتع بها الإنسان فالشخص المرح خفيف الظلّ هو شخصٌ محبوب عادة  ما ينشر طاقةً إيجابية حوله أينما حل، كما أنّه يتمتع بقوةِ الشخصية والثقّة بالنفس، فخفة الظل بلا هاتين الصفتين تتحوّل إلى سذاجة في أغلب الأحيان.

يطمح معظم النّاس إلى أن يكونوا أشخاصًا خفيفي الظل يديرون الجلسة وينشرون الضحكات ويندمجون مع الآخرين بكلّ سهولة، هذا الأمر ليس صعبًا فعلى الرَّغم من أنَّ هذه الصفة تولد مع الإنسان وتعدّ من صفاته الشخصية إلّا أنّه يمكن اكتسابها وتعلمها والتمتع بها خاصةً إذا كان لدى الشخص ميولٌ لذلك.

في هذا المقال سنتعرَّف على أهم الخطوات والنصائح التي يمكن تطبيقها لاكتساب خفّة الظل والمرح.

كيفية اكتساب صفة خفة الظل

لكي يكون الشخص صاحب حضورٍ لطيف وخفيف الظل ومحبوب من الآخرين يجب أن يتحلى بعدّة صفات ويفعل بعض الأمور منها:

  • المجازفة بإلقاء النكات أو قول الأشياء المضحكة دون التفكير بردّة فعل الناس، فالجرأة وعدم الخجل والخوف أهم الصفات التي يتحلى بها الشخص خفيف الظل.
  • اختيار الوقت المناسب لإلقاء النكتة أو استغلال الحديث وتحويله إلى مسار فيه خفة ظل.
  • تعلُّم الأشياء التي تُضحك الآخرين، فمن المفيد حضور بعض المقاطع للأشخاص الذين يتكلمون أمام الجمهور ويلقون النكات أو يقرؤون العبارات والقصص المضحكة والمسلية وحفظها.
  • الثقافة تزيد من جاذبية الشخص خفيف الظل حتى يتمكّن من إلقاء الكلام المناسب والذي سيُضحك الجميع حول الكثير من المواضيع.
  • استغلال نقاط الضَّعف في الشخصية لإضحاك الآخرين طريقة يتبعها الكوميديون حول العالم وهذه الطريقة تعزّز ثقتهم بأنفسهم وليس العكس.
  • عدم الإفراط في إلقاء النكات والمزاح حتى لا يبدو الأمر مصطنعًا، كما يجب عدم تجريح الآخرين بالمزاح وتعريضهم للإحراج فالجديّة والموضوعية مطلوبة في الكثير من الاوقات.
  • تحويل بعض المواقف المحرجة التي يتعرَّض لها الشخص أو أصدقاؤه إلى مزاح وضحك هذا الأمر يحوّل مسار الحدَث من الإحراج والضيق إلى الطرافة مما يساعد في تخطّي مشاعر الإحراج والاستمتاع باللحظة.

فوائد المرح والضحك

  • يعتبر الضحك مهربًا من التوترات النفسية والعصبية التي يواجهها النّاس في حياتهم اليومية وضغوطها.
  • الضحك يؤدّي إلى إبطاء القلب وإراحة الجسم مما يُتيح للقلب العمل دون إرهاق فالأشخاص دائمو الضحك هم أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب.
  • يُعلّي الضحك مقدار هرمون الإندروفين في الجسم الذي يحسّن المزاج ويخلّص الشخص من الشعور بالكآبة.
  • يمنح الشخص خفيف الظل والمرح شعورًا بالأمان لمن حوله فغالبًا ما يكون أولئك الأشخاص من ذوي القلوب الطيبة ولا يحملون الحقد اتجاه الآخرين.

نصائح لزيادة الثقة بالنفس

إنَّ الثقة بالنفس طريقٌ إلى اكتساب الكثير من الصفات الجيدة التي من بينها خفة الظل، وبالثقة يستطيع الإنسان تحقيق ما يطمح إليه في حياته مهما كان حجمه، ولزيادة ثقة الفرد بنفسه عليه اتباع النصائح التالية:

  • تنبع ثقة الفرد بنفسه من داخله ومن أفكاره التي يتحدَّث بها مع نفسه لذا يجب أن تكون هذه الأفكار إيجابية مليئة بالعبارات التشجيعية، هذا الأمر يحمي الطاقة الدّاخلية للفرد ويحفّزه على الوصول ويزيد من ثقته بقدرته على فعل أي شيء.
  • التخلُّص من المخاوف والشكوك التي يُعاني منها الفرد وذلك عن طريق المحاولة مرةً تلو الأخرى حتى يكسر ذلك الحاجز بينه وبين مخاوفه ويحطمها.
  • الصدق مع النفس ومع الآخرين، فالصدق هو الذي يُعطي القوة ويفرض الاحترام فهو سلطانٌ على النفوس يُضفي على صاحبه هالةً من الهيبة والثقة.
  • تقوية الثروة اللغوية، لأنَّ القدرة على التعبير بوضوح وبكلمات معبّرة من أهم صفات صاحب الشخصية القوية.
  • القدرة على اتخاذ القرارات مهما كانت صغيرة يعزّز ثقة الفرد بنفسه ويجعله أكثر جرأة على الإقدام وأخذ قرارت أكبر.
  • التكلُّم أمام جمع من الناس في مواضيع مختلفة يكسر حاجز الجمود والرهبة من الحديث أمام الآخرين.
  • أخذ الأمور ببساطة وعدم التفكير كثيرًا بردّة فعل الآخرين.
  • عدم مقارنة الفرد نفسه مع الآخرين والتقليل من شأنها، بل يجب السعي لإرضائها ورفعها وعدَم انتظار المدح والإطراء من الآخرين.
  • الاهتمام بالمظهر الخارجي والنظافة الجسدية، فالأناقة والترتيب تجعلان الشخص أكثر قدرةً على التعامل مع الآخرين بأريحية وثقة.