كيف يتم صناعة الزجاج

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:١٠ ، ٢٣ نوفمبر ٢٠١٩
كيف يتم صناعة الزجاج

الزجاج

يعدّ الزجاج من المواد الصلبة، أو الأقرب للصلابة، وهي مادة شفافة تسمح برؤية ما داخلها أو ما خلفها، ومن الجدير بالذكر أن الزجاج أحد أكثر المواد استخدامًا، إذ يستخدمه أغلب الأشخاص في أنحاء العالم بصورة يومية تقريبًا، ومن الجدير بالذكر، أن الزجاج مصنوع من مزيج من المواد الطبيعية وهي؛ حبيبات الرمل، ورماد كربونات الصوديوم، والحجر الجيري، التي توضع في درجات عالية جدًا من الحرارة لتذويبها، ليُستخرج منها معًا مادة جديدة، وهي مادة الزجاج، وعندما يكون الزجاج في حالة الإذابة تحت درجات الحرارة العالية، تكون طبيعته أقرب إلى السائلة من الصلبة، ولكن فور وضعه في وسط ذي درجات حرارة معتدلة، يصبح مادة أقرب إلى المواد الصلبة، ولكنه قابل للكسر.

تسمح طبيعة الزجاج للأشخاص المتخصصين بصنعه بتشكيله وفقًا لرغبتهم، إذ يصنع من الزجاج العديد من الأشكال المختلفة، والتي يمكن أن يُنفث داخلها، أو أن تُكور، أو أن تُدمج مع مواد أخرى، كما أن صناعة الزجاج بدأت لأول مرة في عام 3500 قبل الميلاد، وذلك في مدينة مصر، ولكن مادة الزجاج كانت تستخدم للحُلي التي ترتديها النساء، أما الآن فهي تُستخدم لصناعة الأوعية الزجاجية، ومن الجدير بالذكر، أن للزجاج لمسة خاصة في دول أوروبا، فقد شكل الزجاج التاريخ الخاص بهم، إذ كانوا يصنعونه بكثرة، كما كان له علاقة بالأوضاع المعيشية الخاصة بالسكان.[١]


كيفية صناعة الزجاج

يوجد طرق عديدة مستخدمة لصناعة الزجاج في أنحاء العالم المختلفة، وسنذكر عددًا من الخطوات الحديثة والقديمة المستخدمة في صناعة الزجاج، وهي كالتالي:[٢]

  • مرحلة تحضير المواد الأولية: والتي تعدّ الخطوة الأولى لصناعة الزجاج من خلال تجميع المواد الأولية للزجاج، إذ تختلف المواد الأولية باختلاف نوع الزجاج المراد تصنيعه، فيوجد زجاج الصودا والجير التي يستخدم في تصنيعها حبيبات الرمل النقية، وورماد كربونات الصوديوم، والطبشور، أما بالنسبة لزجاج البوتاسيوم والجير فهو مصنوع من حبيبات الرمل النقية، وكربونات البوتاسيوم، والطبشور، بالإضافة إلى أنواع عديدة أخرى، وتستخدم في صناعتهما مواد أولية تختلف عما سبق ذكره أيضًا.
  • مرحلة التجميع والإذابة: تُجمع المواد الأولية، وتُقدر بالنسب المطلوبة لصنع نوع معين من الزجاج، ومن ثم تبدأ مرحلة إذابة هذه المواد إما في وعاء يوضع في أفران مخصصة بالزجاج، إذ تذيب هذه الأوعية الفرنية أنواع معينة، وكميات قليلة من الزجاج، أو في خزانات فرنية مخصصة أيضًا لإذابة المواد الأولية الخاصة بالزجاج، والتي تذيب كميات كبيرة جدًا من الزجاج.
  • مرحلة الإنتاج والتصنيع: بعد مرحلة إذابة الزجاج تبدأ مرحلة تصنيعه، وتشكيله وفق الشكل المراد، إذ يمكن تصنيع وإنتاج الزجاج إما بالأساليب اليدوية القديمة، أو باستخدام آلات مختصة بتصنيع الزجاج، ومن الجدير بالذكر بأنه يوجد طرق مختلفة ومتنوعة يُصنع من خلالها الزجاج ومنها؛ طريقة النفث، أو طريقة الصّب، أو طريقة الكبس، أو طريقة اللف، والعديد من الطرق الأخرى المختلفة.


أنواع الزجاج

تختلف أنواع الزجاج باختلاف طريقة التصنيع، والمواد المستخدمة في تصنيعه، و سنذكر بعضًا من أشهر أنواع الزجاج المستخدمة في جميع أنحاء العالم:[٣]

  • الزجاج الخاص بالمركبات: يعدّ الزجاج الخاص بالمركبات أو السيارات واحدًا من أهم أنواع الزجاج المصنعة في جميع أنحاء العالم، إذ يمتلك هذا الزجاج خصائص الزجاج المصفح، والزجاج المُقسى، ويستخدم هذا النوع في الأجزاء الزجاجية الموجودة داخل العربات والمركبات مثل؛ شبابيك المركبة، والمنطقة الزجاجية الأمامية للمركبة أيضًا، والمرايا، والزجاج الموضوع فوق أضواء السيارات الأمامية والخلفية، إذ إن الزجاج يعدّ من أهم المكونات للسيارات والمركبات، وذلك لأنه يوفر لها الحماية والعزل المناسبين، ويسمح لها في نفس الوقت برؤية ما في خارجها.
  • الزجاج الخاص بالبناء: يوجد نوع معين من الزجاج الذي يستخدم للبناء والتصميمات المعمارية الداخلية، إذ يستخدم في تصميم الشبابيك، والأبواب الزجاجية الموضوعة داخل المنازل، أو المباني، أو المجمعات التجارية وغيرها العديد، ومن الجديربالذكر بأن هذا الزجاج مصمم بطريقة مميزة وخاصة لتوفر ما يحتاجه الإنسان من الأمن، والخصوصية، والعزل الذي يُخفي كل مصادر الإزعاج، والضوضاء، بالإضافة إلى توفير الطاقة الكافية، والحماية من كافة أشكال التلوث، كما يعطي المنازل شكلها الجميل، والذي يرغب الناس به بكثرة، وكل ما يريده الإنسان من الأمور الخاصة، والمميزة في منزله.
  • الزجاج الخاص بالنظام الشمسي: يعدّ هذا النوع من الزجاج نوعًا مستخدمًا في صناعة الأنظمة الشمسية المخصصة لإنتاج الطاقة، إذ يستخدم في الألواح الضوئية الجهدية، والخلايا الشمسية، والعديد من الزجاج الذي يستخدم في مثل هذا النوع من أنواع الصناعات، بالإضافة إلى أن الوظيفة الأساسية لهذا النوع من الزجاج هو امتصاص أشعة الشمس المستخدمة في أنظمة التدفئة والتسخين.
  • الزجاج المعالج: يتكون الزجاج المعالج عن طريق تعريض أحد أنواع الزجاج إما المقسى، أو الزجاج الطافي، إلى المعالجة الكيميائية، أو المعالجة الحرارية، وذلك لتغيير خصائص الزجاج، وذلك باستخدام عدة طرق خاصة بالمعالجة؛ إمّا عن طريق التصفيح، أو التقسية، أو الصقل الرملي، وينتج من عمليات المعالجة هذه نوعين رئيسيين من الزجاج المعالج، وهو الزجاج المصفح، والزجاج المقسى.


استخدامات الزجاج في حياة الإنسان

يوجد العديد من الاستخدامات الكثيرة والمتنوعة للزجاج في حياة الإنسان، فمن الصعب للغاية أن يستغني عنه الإنسان في حياته، ومن أهم استخدامات الزجاج في حياة الإنسان ما يأتي:[٤]

  • حفظ وتخزين الطعام: يستخدم الزجاج في التغليف، وتخزين أنواع الغذاء المختلفة مثل؛ الجرّات الزجاجية التي يحفظ فيها الطعام، وعلب العصير أو الحليب الزجاجية، والعلب المخصصة لحفظ المستحضرات التجميلية، وعلب حفظ الأدوية.
  • البناء والتصميم الداخلي: يستخدم الزجاج في البناء والترميم، إذ إنه يوضع على النوافذ، والأبواب، ويستخدم كوسيلة لإعطاء المنظر الجميل في المنازل والمحال التجارية، والواجهات الجمالية، وفي المعاهد الموسيقية، بالإضافة إلى أن الزجاج يستخدم كمادة عازلة في البناء، والعديد من الأمور الخاصة بالبناء الخارجي، والداخلي أيضًا، كما يستخدم الزجاج يستخدم كوسيلة لتجميل المباني، إذ يستخدم في تصميم المرايا التي توضع في المنازل، والطاولات، والأضواء ذات الأشكال المختلفة، والحوائط المستخدمة لفصل أجزاء المنزل، وأشكال الأُطر الجميلة الموضوعة عند حافة الدرج في المباني.
  • المعدات الطبية: يستخدم الزجاج في العديد من المجالات الطبية، مثل؛ التكنولوجيا الطبية، وتكنولوجيا الأحياء، وهندسة العلوم الحية، والزجاج المخصص بالبصر، والعديد من الأمور الطبية الأخرى التي تحتاج إلى استخدام الزجاج.


المراجع

  1. "What is Glass?", glassallianceeurope, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  2. "How to Manufacture Glass: Glass Manufacturing Process", engineeringenotes, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  3. "Types of glass", aisglass, Retrieved 22-11-2019. Edited.
  4. "Applications", glassallianceeurope, Retrieved 22-11-2019. Edited.