كيف يتكون المطر المتجمد

كيف يتكون المطر المتجمد

كيف يتشكل المطر المتجمد؟

المطر المتجمّد Freezing Rain والذي يُعرَف باسم الصقيع أو البَرَد Sleet هو المطر الذي يصبح بارد جدًا ويتجمّد عند التقائه أو وصوله إلى الأسطح الباردة، ويتطوّر هذا النوع من الأمطار عندما يواجه الثلج المتساقط طبقة من الهواء الدافئ في الغلاف الجوي، وبسبب درجة الحرارة الدافئة يذوب الثلج في الهواء أثناء هطوله ويتحوّل إلى حالته السائلة، الماء أي المطر العادي، ومع استمرار الهطول عبر الغلاف الجوي يمرّ هذا المطر عبر طبقة رقيقة من الهواء البارد فوق السطح مباشرةً وبالتالي يبرد ويصبح بدرجة حرارة أقل من درجة التجمّد، وعلى الرغم من هذه الحرارة المنخفضة إلا أن قطرات المطر هذه لا تتجمد تمامًا وإنما تمرّ بمرحلة تمسى بالتبريد الفائق أو القطرات فائقة التبريد، وعند اصطدام هذه القطرات فائقة التبريد بسطح الأرض المتجمدة تتجمّد فورًا وتشكّل طبقة رقيقة من الجليد وبالتالي تسمى بالمطر المتجمد.

وعلى الرغم من كون العواصف الجليدية أكثر ظواهر الطقس الشتوية تدميرًا، إضافًة إلى أنها غالبًا ما تكون سببًا لفي حوادث السيارات، وانقطاع التيار الكهربائي، والإصابات الشخصية، إلا أن سبب تكون العواصف الجليدية ليس إلا تراكم المطر المتجمد، كما تتواجد الأمطار المتجمدة بكثرة في نطاق ضيق على الجانب البارد لجبهة دافئة عندما تكون درجة حرارة السطح عند درجة التجمد أو أقل.[١]

ومن الأمثلة على المناطق المعرضة للمطر المتجمد منطقة شرق جبال روكي في الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك باستثناء الأجزاء الجنوبية المتطرفة من الولايات المتحدة، على خلاف غرب جبال روكي التي لا تتساقط الأمطار المتجمدة فيها عمومًا؛ وذلك نتيجة هواء القطب الشمالي الضحل غير القادر على التدفق فوق الجبال، مما يتسبب في غياب أحد أهم المكونات الرئيسية لتكون المطر المتجمد وهو اختلاف درجات الحرارة في الغلاف الجوي.[٢]


ما الفرق بين المطر المتجمد والثلج؟

في حين أن البعض صادف كلًا من الأنواع الأربعة المختلفة من قطرات المطر، إلا أن البعض الآخر ممن يقطنون المناطق المناخية الدافئة كالحصراء قد يجهلون وجود أشكال متعددة لقطرات الماء، وهي: المطر العادي، الثلج، البَرَد، والأمطار المتجمدة، إذ تنتج أحد أشكال الهطول السابقة عندما يتفاعل الهواء الدافئ المحمّل بالرطوبة مع الهواء البارد، مما يؤدي إلى تشكل السحب الحاملة لأحد تلك الأشكال، ولكن قد يتساءل البعض عن العامل الرئيسي المؤثر في شكل الهطول المحمول في السحابة؟ إذ يعتمد ذلك على كل من درجة الحرارة في السحب، ودرجة الحرارة على الأرض، ودرجة الحرارة بينهما، كما يمكن توضيح الفرق بين كل من المطر المتجمد والثلج كما يلي:

  • الثلج: يمكن تعريف الثلج بأنه ظاهرة ناجمة عن انخفاض درجة حرارة كل من السحب والأرض إلى ما دون درجة التجمد 0 درجة مئوية (32 درجة فهرنهايت)، إذ تصبح قطرات الماء المكثفة بلورات جليدية، وتسقط على الأرض على شكل ثلوج.
  • المطر المتجمد: يمكن تعريف المطر المتجمد أو الصقيع Sleet بأنه مزيج من الثلج والماء الساقط على سطح الأرض نتيجة ارتفاع درجة حرارة السحب أكثر من درجة حرارة الأرض، إذ يتساقط التكثف كمطر متجمد جزئيًا كما وضحنا سابقًا.


ما الأضرار المحتملة للمطر المتجمد؟

في حين أن البعض يستخف بخطورة الأضرار المحتملة للمطر المتجمد، إلا أن البعض الآخر يُدرك مدى خطورته، فلا شك أنه ينتج أضرار في مختلف القطاعات نتيجة حدوث المطر المتجمد، أبرزها:[٣]

  • قد يتسبب المطر المتجمد بتغطية أغصان الأشجار بالجليد، ما يؤدي إلى ثنيها وكسرها، وكل هذا يسبب ضررًا على الأشجار والنباتات عمومًا.
  • يسمى المطر المتجمد بالمطر الأسود وقد يكون خطر عليك وعلى الآخرين؛ لأنه القاتل الصامت كما يٌطلق عليه، فيمكن أن يتراكم على الأسطح والطرقات بطبقة رقيقة جدًا وزلقة ما يؤدي إلى حوادث مرورية خطيرة تودي بحياة الكثير من الأشخاص سنويًا.
  • يمكن أن يؤدي المطر المتجمّد إلى تشكّل الهوابط الجليدية القاتلة والتي يمكن أن تقع بأي لحظة.
  • إضافًة إلى تلف الأشجار، وتأثر جميع أشكال النقل، واستحالة السفر فوق المناطق الأكثر تضررًا، فقد تؤدي الأمطار المتجمدة إلى انقطاع كبير في التيار الكهربائي، إذ قد تتأثر خطوط الكهرباء بثلاث طرق أو مزيج منها، وهي الرياح القوية المتسببة في تأرجح خطوط الكهرباء وإنتاجها، ووزن الجليد، وتكسر فروع الأشجار وتساقطها على خطوط إنتاج الكهرباء، إذ قد تضيف نصف بوصة من الجليد ما يصل إلى 500 رطل إلى خط الطاقة، علمًا بأن الضرر يبدأ لحظة تجاوز تراكمات الأمطار المتجمدة ربع بوصة، أما فيما يخص تكسّر فروع الأشجار، فقد يؤدي استقرار فرع شجرة على خط الطاقة إلى تطبيق وزن إضافي، وبالتالي وجود احتمالية لسقوط خط إنتاج الطاقة.[٤]


مَعْلومَة: أنواع المطر

قد تتساءل عن السبب الرئيسي وراء تكون المطر بأنواعه؟ إذ تتسبب حركة الكتل الهوائية الساخنة والباردة بالنسبة لبعضها البعض بتكون المطر، إلا أن اختلاف أشكال هذه الحركات أدى إلى تشكل عدة أنواع للمطر، فمنها ما يتشكل بسبب حركة رياح الكواكب الموسمية، ومنها موضعية الحركة كالأمطار التقليدية، إضافًة إلى تشكّل نوع آخر بسبب تضاريس الأرض، ويمكن توضيح أنواع المطر تبعًا لهذه العوامل كما يلي:

  • هطول الأمطار الجبلي: تتشكل الأمطار الجبلية Orographic rainfall عندما يُصادف الهواء الرطب سلسلة جبال فيضطر الهواء للارتفاع إلى أعلى ما يؤدي إلى تكثّف الماء وهطول الأمطار الجبلية، وإذا كانت درجات الحرارة باردة جدًا تتحوّل إلى ثلوج.
  • هطول الأمطار الأمامي: يمكن تعريف الأمطار الأمامية Frontal rainfall بأنها الأمطار الناجمة عن التقاء كتلة كبيرة من الهواء البارد مع كتلة من الهواء الدافئ، وهو ما يعرف بالجبهة front، ومن الجدير بالذكر أنها قد تستمر إلى ساعة أو أكثر، وقد تكون مصحوبة بعواصف رعدية وبرق.
  • هطول الأمطار الموسمية: يمكن تعريف الأمطار الموسمية Monsoonal rainfall بأنها الأمطار الناجمة عن تواجد الرياح الشرقية عند خط عرض 30 شمالًا وجنوبًا، الناتجة عن التقاء حرارة الشمس ودوران الأرض معًا، فتهبّ هذه الرياح طوال العام وقد تغيّر اتجاهها بتغيّر المواسم، مما يؤدي إلى هطول الأمطار الموسمية، علمًا أنها تهطل في الهند، وجنوب شرق آسيا، وأماكن أخرى.

المراجع

  1. "Will it rain, sleet or snow?", weather, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  2. "Regions of Freezing Rain", atmos, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  3. "Five Reasons Why Freezing Rain Really Is The Worst", weather, Retrieved 20/1/2021. Edited.
  4. David Moran (14/11/2018), "Freezing Rain and Its Effects on Power Lines", dtn, Retrieved 18/1/2021. Edited.