كيف تقضي الركعة الفائتة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٣٠ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
كيف تقضي الركعة الفائتة

كيف تقضي الركعة الفائتة

مكانة الصّلاة

للصلاة في الإسلام مكانة عليا فهي من أول العبادات التي فرضها الله تعالى على المسلمين، وهي أيضًا أول عمل يحاسب عليه المسلم يوم القيامة. والصلوات المفروضة هي خمس صلوات: الفجر، والظهر، والعصر، والمغرب، والعشاء، ولكل واحدة منها عدد محدد من الركعات، ويفضل أن يؤدي المسلم صلاة في المسجد، حيث الأجر الأكبر والأعظم، وفي فضل صلاة الجماعة نذكر حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: "صلاةُ الرجلِ في الجماعةِ تُضَعَّفُ على صلاتِه في بيتِه، وفي سُوقِه، خمسًا وعشرين ضِعفًا". لكن قد يلحق المسلم بصلاة الجماعة وقد فاتته ركعة أو أكثر منها، فكيف يقضي هذه الركعة. في المقال التالي نسلط الضوء على هذه المسألة.

كيفية قضاء الرّكعات الفائتة

قبل البدء بالحديث عن كيفية قضاء الركعات الفائتة، لا بد من تسليط الضوء على معنى المسبوق للجماعة، وكيف يقضي الركعات التي تفوته، وكيف يمكن أن يصبح المسبوق للجماعة إمامًا، وما حكمه في صلاة الجمعة وكذلك في صلاة الجنازة وفي تكبيرات العيد.

أولًا: المَسْبُوْق للجماعة: وهو من تأخر في الوصول إلى المسجد لأداء الصلاة، بحيث وجد عند وصوله أن الإمام فاته بركعةٍ أو أكثر، وفوات الركعة يكون بأن يرتفع الإمام بجسده من وضعية الركوع إلى وضعية الاستواء والاعتدال.

كيفية قضاء المسبوق ما فاته من ركعات

يكبر المسبوق للجماعة تكبيرة الإحرام، ثم يصطف مع الجماعة ويكمل صلاته معهم، من غير أن يصلي تحية المسجد أو أي من السنن القبلية، ثم يقضي ما فاته من ركعات بعد أن يكمل الإمام صلاة ويسلم، مع مراعاة التّرتيب في الصّلاة على أساس صلاة الإمام، فإذا فاتته عند صلاة الظهر مثلًا ثلاث ركعات، فإنه يلتحق بالجماعة ويصلي معهم ركعة فإذا سلّم الإمام قام المسبوق وصلى ركعة أخرى ثم جلس للتشهد، ثم يصلي الركعتين التاليتين ثم يجلس ليقرأ التشهد والصلاة الإبراهيمة ثم يسلم.

كيفية قضاء المسبوق لصلاة الجمعة

عندما يدرك المصلي ركعة واحدة من ركعتي صلاة الجمعة فيعد كأنه أدرك الصلاة كاملة، ودليل ذلك قول الرسول عليه الصلاة والسلام: "من أدرَكَ منَ الصَّلاةِ رَكْعةً فقد أدرَكَ الصَّلاةَ"، لذا فإن المسبوق في ركعة واحدة من صلاة الجمعة التي تصلى ركعتين تامتين، تعد صلاته كاملة وليس عليه أن يقضي الركعة التي فاتته، لكن إذا أدرك المسبوق الإمام في صلاة الجمعة وهو جالس للتسليم، بمعنى أنه لم يدرك ولا ركعة من الصلاة، فعليه أن يقضي أربع ركعات كاملة ويصلي الظهر وكأنه صلاة عادية وليست صلاة جمعة.

كيفية قضاء المسبوق لصلاة العيد

في حال أدرك المسبوق للإمام صلاة العيد بعد أن كبّر الإمام ثلاث تكبيرات مثلًا، على المسبوق أن يكبر تكبيرة الإحرام ثم يتابع صلاته مع الإمام، وتعد التكبيرات الأولى ساقطة عنه ولا يلزمه قضاؤها، أما إذا حضر المسبوق الصلاة ووجد أن الإمام سبقة بركعة فإنه يكمل صلاته مع الجماعة ويتابع الإمام ثم يكمل صلاته ويؤدي التكبيرات الخمس.

كيفية قضاء المسبوق لصلاة الجنازة

إذا حضر المسبوق صلاة الجنازة وكان الإمام قد كبر تكبيرتين، فإن على المسبوق أن ينتظر حتى يفرغ الإمام من التكبيرات، لكن إذا لم ينتظر المسبوق أن يفرغ الإمام من التكبير تعد صلاته مقبولة ولكن غير محسوبة له، وعليه أن يقضي ما فاته من التكبيرات بعد أن ينتهي من صلاته.

كيف يُصبح المسبوق إمامًا

في حال دخل المسبوق إلى المسجد ووجد أن صلاة الجماعة انتهت، لكن هناك رجل آخر مسبوق مثله يصلي، يجوز له أن يصلي معه، وذلك بأن يقف على يمينه حرصًا على فضل الجماعة، وإذا سلم المسبوق أو الذي يصلي وحده وقف هذا الداخل الذي انضم إليه في صلاته فأكمل ما عليه وقضى ما فاته من ركعات، وهذا حسب عموم الأدلة التي تؤكد فضل صلاة الجماعة، ولقول رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما رأى رجلًا دخل المسجد وقد انتهت الصلاة: " ألا رجل يتصدق على هذا فيصلي معه"..