كيف تصنع الطائرة الشراعية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٣٦ ، ٣ يونيو ٢٠٢٠
كيف تصنع الطائرة الشراعية

الطائرة الشراعية

داعب حلم الطيران خيال الإنسان منذ القدم فراح يبحث عن طرق عملية لابتكار وسائل للتحليق فوق الأرض، وقد تمكن من ذلك بالفعل بل إنه ابتكر واخترع العديد من أنواع الطائرات ومنها الطائرة الشراعية، وهي طائرة أثقل من الهواء وغير مزودة بالطاقة كما أنها قادرة على الطيران باستمرار، وعلى الرغم من أن العديد من الجهود قد وُضعت فيها إلا أن الريادة كانت لأوتو ليلنتال الألماني، إذ بدأ في عام 1867م بعدد من التجارب مع شقيقه غوستاف وكانت تتعلق بمقاومة الهواء والطفو، وقد اهتم ليلنتال بشكل خاص بدراسة الجناح والحدبة وبحث عن طرق ترفع من استقرار الطائرة أثناء التحليق، مما جعله يتوصل إلى دمج أسطح الذيل المستقرة معًا، وقد تكللت تلك الجهود بالنجاح المبهر إذ تمكن أخيرًا من بناء أول مركبة حاملة له والتي يمكنها الإقلاع إذا جرى أسفل مهب الريح، وسنخصص هذا المقال للحديث بشكل مستفيض عن الطائرة الشراعية ومبدأ عملها وأجزائها وآليتها.[١]


كيف تصنع الطائرة الشراعية؟

تُصنع الطائرات الشراعية بالإضاقة إلى بعض الطائرات الأخرى من جلود ناعمة قدر الإمكان، وذلك للسماح لها بالطيران والطفو في الهواء بسهولة أكبر، ففي القدم، كانت تصنع الطائرات الشراعية من خلال استخدام الخشب المغطى بالقماش، أما في الإصدارات اللاحقة منها فقد صُنعت من هياكل الألمنيوم والجلود الناعمة، الأمر الذي جعل طيرانها في الهواء أكثر سلاسة، ومع ذلك، فإن المسامير والدرزات المستخدمة لتثبيت الألمنيوم تطلب وجود مقاومة إضافية للطائرة في الهواء، أما في العديد من الطائرات الشراعية الحديثة، فيحل محل الألمنيوم عند صناعتها هياكل مكونة من الألياف الزجاجية وألياف الكربون، الأمر الذي سمح لتلك الطائرات بالتحليق بسهولة أكثر من الطائرات المصنعة من هياكل الألمنيوم.[٢]


كيفية صناعة مجسم لطائرة شراعية في المنزل

لا بد أن الأمر بدا مثيرًا بالنسبة لك، وهو لا شك كذلك فإمكانية تصنيع أجسام وأشياء جديدة وقابلة للتحقيق مع القليل من الصبر والعلم والانتباه، وإذا تمكن أوتو ليلنتال من فعل ذلك فلا بد أن تستطيع فعلها أيضًا، وفيما يلي سنبين لك طريقة تصنيع الطائرة الشراعية:[٣]

  • تحتاج في البداية إلى قطعة من الورق المسطح، ومن ثم عليكَ طيها إلى نصفين بحيث يتطابقا بدقة ما أمكن.
  • اطوِ زاوية واحدة للأسفل بحيث يتكون مثلث وفي أعلاه مستطيل صغير، وكرر نفس الخطوات مع الجانب الآخر من الورقة.
  • اقلب الورقة من الخارج إلى الداخل بحيث تسحب الجوانب للداخل، ومن ثم اطوِ الزوايا العلوية إلى الأعلى.
  • أِدر الشكل 180 درجة واطوِ الجزء العلوي حتى يصل إلى الخط المطوي للورقة ويتطابق معه تمامًا.
  • اطوِ شكل الطائرة إلى نصفين بحيث تتطابق الأجزاء العلوية مع بعضهما وكذلك السفلية.
  • اطوِ الأجنحة إلى الأسفل على كل جانب بمسافة مقدارها 2 سم بين الجزء السفلي من الطائرة ونقطة بداية الجناح.
  • بإمكانك إضافة قطع لوحية خفيفة على جانبي الطائرة إذا كانت تتأرج وتعجز عن الطيران، والآن يمكنك الاستمتاع برؤية طائرتك تحلق في السماء.

أجزاء الطائرة الشراعية

تعد الطائرة الشراعية من أبسط أنواع الطائرات وأكثرها خفة من حيث الحركة، وتتكون من العديد من الأجزاء الشبيهة بالأجزاء الموجودة في بقية الطائرات، وهو ما سنذكره بالتفصيل فيما يلي:[٢]

  • جسم الطائرة: وهو جزء صغير وخفيف للغاية ويتسع لشخص أو شخصين على الأكثر، وتتألف قمرة القيادة من مقعد واحد ضيق، وبدلاً من جلوس الطيار بوضعية مستقيمة فإنه يتكئ مع تمدد الأرجل للأمام.
  • الأجنحة: وهي تتشابه مع معظم أجنحة الطائرات الكبرى من حيث الشكل والوظيفة إلا أن أجنحة الطائرات الشراعية أكثر طولًا وأضيق من أجنحة الطائرات التقليدية، ويمكن زيادة كفاءة الجناح عن طريق زيادة نسبة العرض إلى نسبة الارتفاع عند التصميم مما يجعلها أكثر فعالية.
  • مركز التحكم: ووظيفتها توجيه الطائرة إلى المكان الذي يريده الطيار، إذ يتم التحكم في الأجنحة والمصاعد من خلال عصا تحكم تقع بين أرجل الطيار، بالإضافة إلى احتوائها على دواسات القدم وكذلك الدفة الخاصة بالتوجيه، كما أن مركز التحكم يتحكم باجزاء الجناح والذيل.
  • معدات الهبوط: إذ يمكن تقليل حجم الطائرة (مما يمنحها خفة أثناء التحليق) من خلال تقليل حجم معدات الهبوط المثبتة أسفل قمرة القيادة والتي تتألف من عجلة قيادة واحدة.


آلية الطيران بالطائرة الشراعية

تعمل أجزاء الطائرة الشراعية والأجهزة الموجودة فيها جميعها بناءً على مبدأ معين، بحيث تتكاتف الأجزاء مع بعضها لخلق نوع معين من الحركة، وإذا ركبت طائرة شراعية من قبل فإنك ستكون أقرب إلى ما يشعر به الطائر أثناء تحليقه بقدر كبير، إذ تعمل هذه الآلات بصمت من خلال استغلال التيارات الهوائية وقانون الجاذبية لساعات طويلة وذلك لأنها لا تحتوي على محركات داخلية في هيكلها، وإذا كنتَ ترغب بالبقاء محلقًا في أعالي السماء لفترة أطول فإن عليك خلق قوة تتغلب على قوة الجاذبية الأرضية كي لا تسحبك باتجاه الأرض، فالقوة المعارضة هي عبارة عن مقاومة الهواء المتشكلة على الجانب السفلي من جناح الطائرة الشراعية.

أما في الأجنحة فإن عوامل الرفع يتحكم فيها من خلال ثلاثة عوامل هي؛ شكل الطائرة الشراعية وزاوية اندفاع الهواء ومساحة السطح، إذ تعمل الأجنحة بناءً على مبدأ برنولي الشهير فأثناء دفع الجناح عبر الهواء فإن الهواء الموجود أعلاه تكون سرعته أعلى من الهواء في الأسفل، مما يؤدي إلى خلق ضغط قليل على القمة، كما يمكن أن تكتسب الطائرة المزيد من الارتفاع عن طريق الحركة باتجاه تيارات الهواء الصاعدة، وتُعرف تلك التيارات على أنها الحرارة الناجمة عن تسخين الهواء من الأرض الدافئة.[٤]


قد يُهِمُّكَ

كيف تتعامل مع مخاطر الطائرة الشراعية؟ من الجيد ممارسة مختلف أنواع الرياضات ولكن الحذر واجب، فالعديد منها قد يُسبب أخطارًا حقيقية، وركوب الطائرة الشراعية يجب أن يكون مسبوقًا بالقدرة على تقييم المخاطر، فالعديد من المغامرين يمتلكون رغبة وحماسة جارفة بخوض تجارب جنونية جديدة دون أن ينتبهوا لعدد من الأمور، لهذا علينا أن نوضح أهمية الانتباه لبعض العوامل عند الطيران في الطائرة الشراعية مثل التحقق من حالة الطقس قبل الانطلاق وتجنب الخروج في الأيام العاصفة، واختيار الموقع المثالي والمناسب للطيران فمثلًا من السيئ الطيران فوق المدن؛ إذ يعكر الضباب والدخان الرؤية مما يفقدك السيطرة، بالإضافة إلى ضرورة تفقد المعدات في الطائرة قبل الإقلاع ومن كونها في حالة جيدة، كما يجب أن تتأكد من كونك قادرًا على التحكم بالطائرة واكتسابك للثقة المطلوبة فذلك سيساعد على الوقاية ويضمن لك الطيران بسلامة والعودة بأمان دون مشاكل تذكر.[٥]


المراجع

  1. "Glider", britannica, Retrieved 1-6-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "How Gliders Work", howstuffworks, Retrieved 2020-6-1. Edited.
  3. "How to Make the BEST Paper Stunt Plane/Glider", instructables, Retrieved 2020-6-1. Edited.
  4. "HOW GLIDERS STAY IN THE AIR.", mansfieldct, Retrieved 2020-6-1. Edited.
  5. "Risk Management in Paragliding", ushpa, Retrieved 2020-6-1. Edited.