كيف تتعامل مع شخص تكرهه؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ١٠ أغسطس ٢٠٢٠
كيف تتعامل مع شخص تكرهه؟

كره الأشخاص

توجد عدة مشاعر قد تختلج في صدرك، ومنها؛ الحب والغبطة والسعادة والفرح والغضب أو الكره، وهذا الأخير هو واحد من المشاعر الطبيعية التي قد يشعر بها أي إنسان، ويُقصد بالكره الشعور بالنفور العاطفي الذي غالبًا ما يقترن بالعداء أو الحقد، وتوجد العديد من المرادفات المرتبطة به مثل البغض، وغالبًا ما يكره الإنسان أعداءه، وهم الأشخاص الذين يلحقون به الضرر أو الأذية، وقد لا يرتبط الكره بالمعنى السلبي على الدوام كما هو شائع؛ فمن المنطقي لا بل والإيجابي أن تكره العنف أو الاعتداء على حقوق الآخرين أو عدم التسامح وغيرها من الأمور التي ترتبط بالأخلاقيات المهمة لدى أي مجتمع أو فرد، وقد تشعر أحيانًا بكره بعض الأشخاص من حولك ولا تدري ما هي الطريقة السليمة للتعامل مع تلك المشاعر، أو كيفية توجيهها أو تخفيفها والحد منها أو التغلب عليها، ولكن لا تقلق ففي هذا المقال الإجابة الشافية والوافية عن كل ذلك وأكثر.[١]


كيف تتعامل مع شخص تكرهه؟

كثيرًا ما تفرض عليكَ الحياة التعامل مع شخص لا تحبه وتشعر بالكره نحوه، وذلك يعني شعورك بعدم الراحة عند التواجد بالقرب منه، وفيما يلي سنطلعك على طريقة التعامل معه:[٢]

  • لا تبالغ بردة فعلك، فحالما تطأ قدمك المكان الذي يتواجد فيه شخص تكرهه فستشعر بالقلق والتوتر، لكن عليك السيطرة على ذلك وترك الأمور تسير بسلاسة.
  • ركز على الطريقة الصحيحة للتواصل مع ذلك الشخص الذي تكرهه، وذلك بالتعبير بحزم عن مشاعرك اتجاهه لكن بشيء من الهدوء والبساطة في الوقت نفسه.
  • تعامل مع من تكره وفق أخلاقك، وذلك بتقديم المجاملات الطيبة بغض النظر عمن تتعامل معه، إذ عليكَ أن تعتمد الأدب والاحترام كأسس للتعامل مع أي كان.
  • تجنب التحدث في المواضيع التي تعلم مسبقًا أنها بمثابة حقل من الألغام عند مواجهة ذلك الشخص الذي تكرهه، إذ يمكنك تغيير الحوار بشكل لائق.
  • اخدع الشخص الذي تكرهه حتى تتمكن من الخروج من السيطرة على علاقتك به بشكل آمن، إذ عليكَ أن تكون ذكيًا عند التعامل مع شخص يثير أعصابك ويزيد من مخاوفك.
  • انتبه لعواطفك ولا تحاول تجاهل ما تشعر به عند التعامل مع الشخص الذي تكرهه، ويمكنك فعل ذلك من خلال التدرب على وجه صامت بلا تعابير.
  • ضع لمسة إيجابية على طريقة إدراكك ونظرتك للشخص الذي تكره والذي عليكَ التعامل معه مجبرًا، مثل تقليل الافتراضات السلبية التي تحملها عنه.


طرق لتتجنب التعامل مع الأشخاص الذين تكرههم

لربما كنتَ من النوع الذي يفضل تجنب الأشخاص الذين تكرههم على التعامل معهم، هذا أمر مفهوم للغاية فبدلًا من أن تدخل ساحة المعركة وكثرة التفكير في ماذا سيحدث يمكنك اختيار الطريق الآخر، وفيما يلي سندلك على كيفية ذلك:[٣]

  • احرص على إدارة تواجدك عبر الإنترنت، فما دمت تكرههم لماذا تبقيهم في قائمة أصدقائك؟، يمكنك الآن حذفهم أو إلغاء متابعتهم بضغطة زر واحدة.
  • احذف الأشخاص الذين تكرههم من دفتر العناوين الإلكترونية الخاصة بك، وبالتالي لن تتمكن من تلقي بريد إلكتروني منهم بعد الآن.
  • تجنب إرسال الرسائل النصية أو مكالمة الأشخاص الذين تكرههم عبر الهاتف، وعليك أن تكبح رغبتك في إيصال رسائل سلبية لهم.
  • سر في مسار مختلف، ففي أي بيئة توجد عدة طرق تؤدي للمكان نفسه، مما يمكّنك من تجنب الالتقاء بمن تكره صدفة، فهذا الأمر سيمنع من تفاعلك غير الضروري معه.
  • تجنب الاتصال المباشر في العين مع الشخص الذي تكرهه عندما تضطر لمواجتهم في الحوار أو محادثة عابرة في مكان ما.
  • الجأ إلى الأصدقاء لمساعدتك على الخروج أو الهروب من مأزق التقائك بشخص تكرهه متى احتجت لذلك، وبشكل ذكي وآمن وسريع.


الآثار السلبية لكره الآخرين

لا بد أنك تشعر بالسعادة عندما تحب الآخرين وتتمنى لهم الخير، والعكس تمامًا عندما يكون الكره هو الشعور المسيطر عليك، بل إن أثره يتخطى الإحساس بالحزن إلى عدد من الآثار السلبية علىالصحة ، ومنها:[٤]

  • يؤثر تراكم شعور الكره والغضب في النفس على العمليات الطبيعية المنوطة بأعضاء الجسم بشكل مباشر.
  • يؤدي الإحساس بالكره إلى التأثير على الأحكام والقرارات الصادرة عنك والتي تنعكس بشكل سلبي على حياتك.
  • يسبب الكره وقوع العديد من الصراعات في علاقاتك الاجتماعية مع الآخرين والإضرار بها على نحو مؤسف.
  • تُحفز الكراهية قشرة الدماغ لتغيير الكيمياء الخاصة به، مما يؤدي إلى التصرف بشكل عدواني مع الآخرين.
  • يؤثر الكره على عمل جهازك العصبي بحيث ينشط التصرفات اللاإرادية وردات الفعل غير السوية عند التصرف.
  • يزيد الكره من إفراز هرموني الكورتيزول والأدرينالين، مما يزيد من القلق والأرق والاكتئاب ويسبب زيادة الوزن.
  • تحث الكراهية عقلك على محاولة التنبؤ بما قد تفعله مع من تكره، مما يؤدي إلى مزيد من الوسواس والبارانويا.
  • يمكن أن تسبب الكراهية حدوث انهيار الجهاز العصبي والمناعي والتأثير على عمل الغدد الصماء أيضًا.


قَد يُهِمُّكَ

عليكَ أن تدرك جيدًا أن شعور الكره ما هو إلا كتلة من المشاعر السامة التي تقضي على صاحبها قبل الآخرين، فسرعان ما سيكبر ذلك البغض ليكون قنبلة كبيرة في صدرك، فكلما زادت المشاعر حدةً انعكست على تصرفاتك الخارجية مثل الصك على الأسنان والشعور بالإرهاق والتعب والتفكير المستمر والتوتر وتكوير قبضة اليد وغيرها، ومن الأفضل أن تتبع الطرق والوسائل التي تساعدك على التوقف عن كره شخص ما، وإليك ذلك:[٥]

  • توقف للحظة وفكر في الأسباب التي تجعلك تكره ذلك الشخص وتشعر بالنفور منه، هل هي حقيقية؟ وموجودة في شخصيته فعلًا، ففي بعض الأحيان قد يعميك الكره عن رؤية الحقائق والجوانب الإيجابية الموجودة في شخصية من تكره.
  • لا تنخرط في رأي الآخرين وأفكارهم عن ذلك الشخص، فبدل أن تصفه بالقول (أنه شخص سيئ وفظيع)، اكتفِ بوصف الأفعال السلبية الصادرة عنه وقل (لا أحب تلك الصفة به) وحسب.
  • قم بعمل شيء جيد وطيب مع الشخص الذي تكرهه، فكونك الشخص المبادر فقد يحسن من فرص بدء صفحة جديدة معه وعلاقة صحية بعيدة كل البعد عن المشاعر السلبية من الكره.


المراجع

  1. "hate ", www.merriam-webster.com, Retrieved 2020-08-05. Edited.
  2. "12 Ways Successful People Deal With People They Dislike", www.forbes.com, Retrieved 2020-08-05. Edited.
  3. "How to Avoid People You Dislike", www.wikihow.com, Retrieved 2020-08-05. Edited.
  4. "How Hatred only Hurts You", psychmatters.co.za, Retrieved 2020-08-06. Edited.
  5. "How to get over hating someone", wexnermedical.osu.edu, Retrieved 2020-08-06. Edited.