كيف اكتشف موهبتي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٥٦ ، ٨ نوفمبر ٢٠١٩
كيف اكتشف موهبتي

الموهبة

إن مفهوم الموهبة من المفاهيم التي يصعب إيجاد تعريف متّفق عليه لها، ويمكن القول أنّها أي مقدرة أو قوّة طبيعيّة فطريّة ينتج عنها مجموعة سلوكات وأفكار خارجة عمّا هو سائد في المحيط، إذ يمكن أن نعدها انحرافًا عن المألوف، ويتطلّب الحفاظ عليها جهدًا مميّزًا، وتفكيرًا خلاّقًا ومبدعًا؛ فالموهبة تميّز صاحبها عن بقيّة شرائح المجتمع، ولا تتطلّب مستوى ثقافيًا معيّنًا، أو تحصيلًا أكاديميًا عاليًا، فكثيرًا ما نجد أشخاصًا موهوبين فنتعجّب منهم ونجتهد في معرفة سرّ تفوقهم وإبداعاتهم، وعندما نقرأ عن مؤهّلاتهم الثّقافيّة والعلميّة نكتشف أنّ مواهبهم الشّخصيّة مختلفة تمامًا، ولا علاقة لها من قريب أو من بعيد بمؤهّلاتهم العلميّة والثّقافيّة، إذن يوجد سرّ يختفي وراء مواهبهم وقدرتهم على الإبداع، وحتّى يستطيع الإنسان اكتشاف موهبته أو ما يمكنه أن يكون مبدعًا فيه، يوجد أشياء كثيرة قد تساعده على اكتشاف موهبته، سنفصلها في المقال. [١]


كيفية اكتشاف الموهبة

نذكر في هذه الفقرة الخطوات التي قد تساعد الشّخص على اكتشاف موهبته المدفونة، وفي هذا الصّدد لابدّ من التركيز دائمًا على الأمور التي يحبّها الشّخص ويتفرّد بها مهما كانت بسيطة، إذ من الممكن أن تتحوّل يومًا ما، إلى شيء جميل وممتع ومفيد، وربّما تتحوّل في المستقبل إلى مهنة أو سبب في التميّز والنّجاح: [٢][٣]

  • تأمّل الذّات: والتّفكّر فيما يُلهب حماسة النّفس، ويجعلها تشعر بالإثارة والحياة والاستمتاع، وتحديد الهدف المرجو تحقيقه من الحياة وتقييمها من الأهم فالمهم، والبدء بأخذ خطوات فعليّة لتحقيقها.
  • الاستعانة بالعائلة أو الأصدقاء: والاستفسار منهم عن الإيجابيّات والسلبيّات التي تميّز شخصيّته، لأنّ الجانب الإيجابي في حياة الفرد وإن كان يشغل حيّزًا صغيرًا من حياته، قد يكون مؤشّرًا على موهبته.
  • التّفكير العميق في المواهب القديمة والأحلام الحقيقيّة أيّام الصّغر: مثل الرّسم، وإلقاء الشِّعر، ولعب كرة القدم، ومسابقة الأصدقاء، والخطّ العربيّ، وجمع الأشياء الفريدة، ومحاولة تذكّر الأشياء والمهارات الّتي تيمّزه عن غيره في صغره، وتدوينها حتّى تكون مرجعًا جيّدًا، وما هي الأحلام أو المهارات التي مازالت تكوّن لديه رد فعل إيجابي، واسترجاع الإبداعات التي تميّزه في أيّام الدّراسة الجامعيّة حتى الوصول إلى ما يميّزه عن غيره في أيّام بلوغه ونضجه.
  • الالتحاق بالدّورات المجّانيّة الّتي تقدّمها المواقع الإلكترونيّة: والمشاركة في المسابقات الإبداعيّة لتلك المواقع، أو حتّى ورشات العمل على أرض الواقع، واختبار الذّات من خلال مواقع تختصّ ببناء اختبارات نفسيّة، تحلّل الشخصيّة وما تمتاز به من مواهب عديدة، حتمًا سيساعد ذلك في شحذ المواهب والتّركيز على موضوعٍ معيّن.
  • الاطلاع على مواهب الآخرين: قد يساعده على اكتشاف موهبته أو اكتشاف ميوله.
  • استغلال أوقات الفراغ: بممارسة كرة القدم، والرّسم، أو العزف على آلة موسيقيّة، أو زراعة الأزهار والاعتناء بها، أو تأليف قصّة، أو حفر الخشب وتزيينه، أو الطّبخ، وتصوير المناظر الطّبيعيّة والغريبة، والسّفر، ولصق الصّور الجميلة على ألواح الفلّين، فقد يتمتع الشخص بمواهب لا يعرفها، تحتاج منّه البحث والتّنقيب، ثمّ التّركيز فيها والالتفات إليها؛ فالمواهب كالمصادر الطّبيعيّة المدفونة تحت سطح الأرض، فيجب بذل الجهد في اكتشافها.
  • تنمية المواهب والمهارات: من خلال الجلوس وحيدًا فترة من الزّمن، وكتابة مقال أو مقالين إن وجد الشّخص في نفسه القدرة على كتابة المقالات مثلًا، وذلك من أجل تنمية تلك المهارة وصقلها، ومع مرور الوقت يستطيع تنمية موهبته واستغلالها أجمل استغلال، كما يجب التّركيز على موهبة بعينها وتحديدها؛ لأنّ تحديد الموهبة الّتي سيمارسها، ستجعله أكثر تركيزًا دون أيّ تشتّت، والشّخص وحده من يستطيع تحديدها، لأنّه يعرف بالضّبط إمكانات نفسه وقدراتها الّتي يمكن من خلالها أن يبدع في مجال ما.


نصائح لصقل الموهبة

نذكر فيما يأتي بعض النّصائح التي تساهم في صقل المواهب وتنميتها:[٤]

  • تحديد الهدف المرجو من تطوير الموهبة: من خلال معرفة الدّافع الدّاخلي الذي يجعل الشّخص راغبًا في صقل موهبته وتطويرها، مثلاً من يملكون موهبة الصّوت هل دافعهم هو الشّهرة ودخول عالم الغناء والطّرب، أو من يمتلكون موهبة رياضية معيّنة هل دافعم الوصول للعالميّة، والمشاركة بالمسابقات الدوليّة، فالتركيز على الدّوافع يساعد في تحديد الألويّات اللّازم تحقيقها من الأهم وحتى المهم.
  • الاستعانة بالوسائل والأدوات التي تطوّر الشخصيّة: مثل الالتحاق بمدرسة لتعليم الطّريقة الصّحيحة لاستخدام خامة الصّوت لمن يملكون موهبة الصّوت دون أن يعرض نفسه للأذى، مثل التهاب الحلق، أو فقدان الصّوت، وتعلّم طريقة التنفّس المناسبة للغناء السّليم والجميل، أو معرفة التقنيات المطلوبة لممارسة رياضة معيّنة من تمارين الإحماء، وكيفيّة أدائها بالطّريقة التي تضمن إتقانها دون إلحاق الأذى بأعضاء الجسم.
  • التعرّف على نقاط القوّة والضّعف: لتعزيز نقاط القوّة وتقوية نقاط الضّعف في أي موهبة مرغوبة من خلال الالتحاق بدورات تطوير المهارات.
  • إضفاء اللّمسة الشخصيّة على الموهبة: فبعد تعلّم المهارات والتقنيّات المطلوبة لصقل الموهبة، تأتي مرحلة وضع اللّمسة الشخصيّة عليها التي تعد سببًا في تميّز الشّخص عن غيره ممّن يمتلكون نفس الموهبة، مع الاستعانة بتجارب الآخرين واستخدامها وتطويرها وإضفاء الجديد عليها.
  • طلب المشورة من ذوي الاختصاص: صاحب الموهبة لابد من أن يواجه في مرحلة من مراحل صقل موهبته بعض المشاكل والصّعاب، ويكون الحل هنا هو الاستعانة بأصحاب الخبرة لطلب مشورتهم في كيفيّة التغلّب على مثل هذه المصاعب، وكيفيّة إظهار جوانب القوّة الدّاخليّة، وعند التعرّف عليها الانطلاق دون الالتفات لأي رأي سلبي أو محبط.
  • البدء بممارسة الموهبة: بعد اتّباع وتطبيق ما سبق من نصائح، يمكن لصاحب الموهبة أن يبدأ بممارسة موهبته، وتنظيم وقته للقيام بالعمل على أكمل وجه، وتغيير الألويّات حسب المستجدّات التي تواجهه، مع ضرورة إيجاد التّوازن بين هذه المستجدّات وبين الموهبة، بحيث لا تؤثّر عليها تأثيرًا سلبيًّا، فأحيانًا يكون الانحراف بالموهبة لمواكبة المستجدّات سببًا في ضياعها.
  • تقييم الموهبة: يحتاج صاحب الموهبة بعد فترة من ممارسة موهبته التوقّف لتقييم مدى براعته، وجودة موهبته، وإعطاء نفسه علامة لمستوى رضاه عن مدى نجاحه في موهبته.
  • مكافأة النّفس: وهذه تأتي بالمرحلة اللّاحقة بعد ممارسة الموهبة، وإتقانها، وتحقيق التميّز والنّجاح، فقبل الذهاب للمستوى التّالي من صقل الموهبة لا بأس بالقليل من تقدير الذّات، والامتنان للمحيطين الذين ساعدوا في صقل الموهبة من خلال حفلة تضم العائلة والأصدقاء، أو تقديم الهدايا الرمزيّة للمرشدين والمدرّبين، وإشراكهم في هذا النّجاح، وإعزاء الفضل لهم وعدم التنكّر لهم.


الفرق بين الموهبة والذكاء

يخلط الكثيرون بين مفهومي الموهبة والذّكاء، وعلى الرّغم من ترابط هذين المفهومين إلاّ أنّهما مختلفان، فالذّكاء يعني القدرة على التعلّم، والفهم السّريع، والاكتساب السّريع للخبرات، ويعتمد على القدرات العقليّة بالدّرجة الأولى إلى جانب وجود أنواع مختلفة من الذّكاء، مثل الذّكاء العاطفي، أو الذّكاء الاجتماعي، وغيرها الكثير، ولا يقتصر الذّكاء على البشر فقط، فبعض الحيوانات تمتلك مستوى معيّنًا من الذّكاء، مثل القرود فإن ذكاءهم يمكّنهم من التعلّم واكتساب المهارات، بينما الموهبة هي القدرة الفطريّة الطبيعيّة الكامنة بالشّخص، أو الكفاءة الشخصيّة، ولا تعتمد على القدرات العقليّة ولكنها تعد ضروريّة لصقلها وتطويرها، ويوجد أمثلة كثيرة على أشخاص لا يتمتعون بذّكاء عالٍ إلا أنهم موهوبون في مجال معيّن، مثل الرّسم، أو الموسيقى، وحتى التفوّق والتميّز الرّياضي. [٥]


مواهب تزيد جاذبية الرجل

نذكر فيما يأتي بعض المواهب التي تراها النّساء جذّابة في الرّجل: [٦]

  • الطّهي: فأشهر الطهاة العالميّين هم من الرّجال على الرّغم من كون مهنة الطّهي من الناحية البيولوجيّة تخص المرأة، ولا تكون الموهبة بطهي وصفات جاهزة مألوفة، وإنّما بوضع اللّمسة الشخصيّة، وابتكار أطباق جديدة تحمل توقيعه.
  • الرّقص: إن الرّقص يعد من الرّياضات التي تُكسب الرّجل جسمًا جذّابًا، وقوّة تعشقها النّساء، فالنّساء يرغبن دائمًا بأداء رقصة معيّنة مع من تحب، أو مشاهدة عروض لأنواع مختلفة من الرّقص للذّكور، مثل الدّبكة العربيّة، أو الهيب هوب والرّاب، أو السّالسا، وغيرها الكثير.
  • الموسيقى والشّعر: من المعروف أن الرّجال يعتمدون على الجانب العقلي أكثر من العاطفي، والموسيقى والشّعر تعطيان الرّجل لمسة شاعريّة تعشقها النّساء، وإحساسًا مرهفًا يمكّنه من التّعامل مع المرأة بأسلوب لا تستطيع مقاومته، ويدخل ضمن هذا البند أيضًا جميع أنواع الفنون مثل الرّسم، والنّحت، والكتابة، والتمثيل.


المراجع

  1. "Exactly What Is Talent, Anyway?", news.gallup, Retrieved 2019-10-26. Edited.
  2. "11 simple steps to discover your talents", brightside, Retrieved 2019-10-26. Edited.
  3. "10 Ways To Identify Your Talents And Utilize Them", lifehack, Retrieved 2019-10-26. Edited.
  4. "7 Steps To Developing Your Talents", medium, Retrieved 2019-10-26. Edited.
  5. "Difference between Intelligence and Talent", differencebetween, Retrieved 2019-10-26. Edited.
  6. "5 talents women find attractive in men", thegentlemansjournal, Retrieved 2019-10-26. Edited.