كيفية كتابة مقدمة بحث

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٤٢ ، ١ سبتمبر ٢٠١٩

كتابة مقدمة البحث وأقسامها

من الممكن أن يعرّف البحث على أنه كتابة تفصيلية في موضوع محدد ومعين، ويهدف إلى إظهار فكرة معينة، أو مجموعة من الأفكار التي تدور حول هذا الموضوع، ولذلك من الواجب على الكاتب أن يظهر موضوعه بأسلوب مرتب وسلس، وتدرج في الأفكار، وذلك لإتاحة الفرصة أمام القارئ لاستيعاب موضوع البحث، وتعد مقدمة البحث هامة، ومن غير الممكن عدم وجودها في أي بحث مهما كان موضوعه، سواء كان البحث مشروع مقال في مجلة، أو مشروع تخرج من الجامعة، أو غير ذلك، فتعد مقدمة البحث جزءًا هامًا منه، وذلك لكونها عنصرًا أساسيًا في جذب انتباه القارئ، وتحفيزه على فهم موضوع البحث والتفاعل مع أفكاره، ومن الأفضل أن يؤخر الكاتب كتابة المقدمة، إلى حين الانتهاء من صياغة البحث بصورة كاملة ونهائية، وذلك لكون الأفكار التي نشأ بها البحث تكون قد زُرعت في ذهن الكاتب، ويكون لديه القدرة الأكبر على إيجاز الفكرة الرئيسة للبحث، بطريقة أكثر دقة، ولكي تكون المقدمة قادرة على جذب انتباه القارئ.

ومن الأفضل أن تتضمن مقدمة البحث ثلاثة أقسام، وهي تحفيز القارئ، أو من يستمع إلى فكرة البحث، وإظهار وجهة نظر كاتب البحث في بحثه، وإظهار أسلوب إثبات وجهة نظر الكاتب في موضوع البحث؛ إذ إن الدخول بطريقة مباشرة في موضوع البحث غير محبب، كما أن المقدمة الطويلة غير مرغوبة كذلك، ولذلك يجب أن لا تكون المقدمة طويلة، ولا تكون مختصرة جدًا في الوقت ذاته، وعدم البدء بكلمات وبعبارات عامة، فإن كان موضوع البحث يتمحور حول نقص المياه في الأردن على سبيل المثال، فلا تكون مقدمة البحث تتكلم عن فوائد وأهمية المياه بالنسبة إلى الإنسان بصورة عامة، بل من الممكن أن يفتتح الحديث بقول "الكثير من الناس لا يعرفون قيمة الماء بالشكل الصحيح، والإسراف في استعمال الماء سلوك غير محبب في دولة كالأردن، وذلك لأنها تعد من الدول الشحيحة في مصادرها المائية"، فمثلًا هذه العبارة تولد لدى القارئ انطباعًا بأن الكاتب يسعى إلى إيجاد حلول لمعالجة مشكلة نقص المياه في الأردن.[١]


كتابة مقدمة علمية مثالية

سنذكر فيما يلي بعض الخطوات الهامة لكتابة مقدمة علمية مثالية وهي كالتالي:[٢]

  • لكتابة مقدمة مثالية يجب تقديم سياق البحث للمشكلة، أو السؤال الذي يعالج، ثم تحديد القضية أو المشكلة وشرحها بعبارات معينة، ثم إضفاء بعض الشعور بالتنظيم الكامل للورقة، ثم ربط المشكلة بنظرية معينة، وشرح الحقائق المعروفة بالفعل، والتي تتناسب أو لا تتناسب مع النظرية.
  • شرح لماذا هذا البحث مهم، وأين تكمن أهميته، وما هو حجم المعلومات التي من الواجب التخلي عنها مقدمًا، ومعرفة ما هي المعلومات الأساسية التي تلزم لفهم السؤال أو القضية التي سوف تستكشفها، وما حجم المعلومات اللازمة لكي يُفهم أهمية هذا السؤال أو القضية، والتأكد من فهم القضايا، والتركيز بطريقة واضحة على سؤال أو قضية محددة، والتأكد من استيعاب المعلومات الخلفية كإطار للأفكار أو الملاحظات، والتأكد من اتباع مقاربة واسعة جدًا.
  • توجيه القارئ إلى السؤال، وبيان السؤال أو القضية المحددة التي ستناقش في البحث، والابتعاد عن مقدمة "منذ فجر الإنسان"، ومعرفة إن كان الكاتب سيتخذ نهجًا ضيقًا أم لا، وكذلك يجب على الكاتب الافتراض أن القارئ يعرف القليل عن المجال وأنه ليس خبيرًا فيه.
  • عمل قائمة لمراجعة الكتابة المسبقة، ومراجعة لتقديمات الأوراق العلمية، ومعرفة الكاتب ما الذي يحاول أن يكتشفه أو يثبته، وما هو نوع المشكلة التي يعمل عليها، وتحديد وقياس تطابق النظرية والحقائق، وعمل تقييم ومقارنة، أو إثبات شيء على آخر، والسؤال لماذا هذه المشكلة مميزة وجديدة.


أنواع البحوث

توجد العديد من الأسس التي من الممكن أن نبني عليها تقسيم البحوث، من بين هذه الأسس تقسيم البحوث استنادًا على الغرض منها، وتقسم إلى:[٣]

  • بحوث نظرية: وهي البحوث التي تدل على النشاط العلمي، والذي يكون الهدف المباشر والأساسي منه الحصول على قوانين علمية، وحقائق، ونظريات محققة، وهو بذلك يقود إلى النمو في المعرفة العلمية، وفي تحقيق فهم أعمق وأشمل لها، بغض النظر عن الاهتمام بالتطبيقات العلمية لهذه المعرفة.
  • بحوث تطبيقية: وهي البحوث التي تدل على النشاط العلمي، والذي يكون الهدف المباشر والغرض الأساسي منه تطبيق ما هو متوفر من المعرفة العلمية، أو التوصل إلى معرفة لها فائدتها وقيمتها العملية في حل بعض المشاكل الآنية المُلحّة، وهذا النوع من البحوث له أهمية في تطوير أساليب العمل، وفي حل المشاكل الميدانية، وله إنتاجيته في المجالات التطبيقية كالصحة، والتربية، والتعليم، والزراعة، والصناعة، وغيرها الكثير.


المراجع

  1. "طريقة كتابة مقدمة بحث"، kololk، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-3. بتصرّف.
  2. "شروط كتابة ” مقدمة بحث ” و ” خاتمة بحث ” ناجحه"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-3. بتصرّف.
  3. "أنواع البحوث العلمية وكيفية انجازها"، geologyofmesopotamia، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-3. بتصرّف.