كيفية الدعوة إلى الله

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٥ ، ٢٢ يونيو ٢٠٢٠
كيفية الدعوة إلى الله

الدعوة إلى الله

أنزل الله تعالى القرآن الكريم على عباده ليبين لهم حكم ما اختلفوا فيه، وليبين شرعه فيما جهله الناس، وليأمرهم بالتزام شرعه والوقوف عند حدوده، فأرسل النبي محمد صلى الله عليه وسلم ليبلغ الرسالة ويؤدي الأمانة، فجاهد في الله حق جهاده، ودعا إلى شرع الله في السر والعلانية، وأوذي فيه أشد الأذى، وبعد وفاته صلى الله عليه وسلم حمل أصحابه الأمانة من بعده، وساروا على النهج والطريق الذي رسمه لهم، فدعوا إلى الحق وجاهدوا في سبيل الله تعالى، فكانوا دعاة مهتدين وصالحين مصلحين، وتبعهم بعد ذلك أئمة الهدى والتابعين، الذين ساروا على نهجهم في الدعوة إلى الله تعالى ودينه الحق دين الإسلام، وأدوا الأمانة بصدق وإخلاص، وتبعهم بذلك أهل العلم والإيمان، ممن كتب الله لهم السعادة واللذة في الدعوة إليه، فساروا على هدي أسلافهم، وكانوا أئمة في الحق، وبذلك يتضح بأن الدعوة إلى الله من أهم الأمور التي تقع على عاتق المسلم، وأن الأمة بحاجة إلى الدعوة في كل زمان ومكان، وفي هذا المقال سنتناول الحديث عن كيفية الدعوة إلى الله تعالى وأهميتها، وصفات الدعاة إليه سبحانه.[١]


كيفية الدعوة إلى الله

يجب على الداعية إلى الله تعلم الأساليب التي تمكنه من توصيل رسالة الإسلام لغيره، ويُقصد بالأسلوب؛ بأنه العلم الذي يتصل بكيفية تبليغ رسالة الإسلام وإزالة العوائق المانعة لتبليغها، ويستمد الداعية أساليب دعوته من كتاب الله عز وجل وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ومن سيرة السلف الصالح ممن كانوا يدعون الناس للإيمان بالله تعالى واتباع شريعة الإسلام،[٢]وفيما يأتي أبرز الأساليب التي يمكنك اتباعها في الدعوة إلى الله:[٣]

  • أن تعرف من تدعو: إذ عليك معرفة أن الناس أصناف عدة، فمنهم الجاهل الأمي، ومنهم المكابر المغرور المجادل، ومنهم مريض القلب الذي بحاجة إلى دواء إيماني ناجع، وكل صنف من هذه الأصناف بحاجة إلى فقه معين في التعامل معه، ولهذا يجب عليك أن تكون حكيمًا في دعوتك؛ بأن تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر بحكمة، وأن تضع الأمور في نصابها الصحيح.
  • التدرج في الدعوة: وذلك من خلال اتباعك لفقه الأولويات الوارد عن الرسول صلى الله عليه وسلم، ففي الصحيحين عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: [قالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ لِمُعَاذِ بنِ جَبَلٍ حِينَ بَعَثَهُ إلى اليَمَنِ: إنَّكَ سَتَأْتي قَوْمًا أهْلَ كِتَابٍ، فَإِذَا جِئْتَهُمْ، فَادْعُهُمْ إلى أنْ يَشْهَدُوا أنْ لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وأنَّ مُحَمَّدًا رَسولُ اللَّهِ، فإنْ هُمْ أطَاعُوا لكَ بذلكَ، فأخْبِرْهُمْ أنَّ اللَّهَ قدْ فَرَضَ عليهم خَمْسَ صَلَوَاتٍ في كُلِّ يَومٍ ولَيْلَةٍ، فإنْ هُمْ أطَاعُوا لكَ بذلكَ، فأخْبِرْهُمْ أنَّ اللَّهَ قدْ فَرَضَ عليهم صَدَقَةً تُؤْخَذُ مِن أغْنِيَائِهِمْ فَتُرَدُّ علَى فُقَرَائِهِمْ، فإنْ هُمْ أطَاعُوا لكَ بذلكَ، فَإِيَّاكَ وكَرَائِمَ أمْوَالِهِمْ واتَّقِ دَعْوَةَ المَظْلُومِ، فإنَّه ليسَ بيْنَهُ وبيْنَ اللَّهِ حِجَابٌ][٤]، وفي هذا دلالة على وجوب التدرج مع الناس في الدعوة، بتقديم الواجبات الأولى فالأولى، ويكون ذلك بتقديم الفرض على المندوب، والنهي عن المحرمات قبل المكروهات، ولذلك ينبغي على الداعية أن يكون فقيهًا فيما يأمر به وينهى عنه، ويراعي أخلاق الآخرين وأعمارهم وطريقة تفكيرهم.
  • تطوير طرق الدعوة: إذ عليك مراعاة الطرق المناسبة مع الزمن الحاضر، وذلك لكي تكون دعوتك أكثر وقعًا في قلوب ونفوس الآخرين، فلا مانع من استخدام الدعابات المهذبة دون إفراط يُذهب وقار العلم، كما لا مانع من استخدام الأساليب القصصية برواية القصص القرآنية والنبوية بأسلوب شيق لإيصال رسالة معينة للناس وتعليمهم فائدة معينة، وينبغي لذلك استخدام الوسائل المشروعة من كتب وأشرطة فيديو دون استخدام وسائل غير شرعية من غناء وموسيقى وغيرها.
  • الدعوة بالرفق: فالرفق ما كان في شيء إلا زانه، فمن بواعث الدعوة إلى الله تعالى الرحمة والرفق بعباده من أن يضلوا الطريق ويقعوا في أسباب الشقاء، ولا يعني ذلك تجاهل انتهاك حرمات الله تعالى، بل عليك إنكار المعصية، لكن التحلي بسعة الصدر والرفق كفيل بتقريب الناس من دينهم بكل سهولة ويسر.
  • تشجيع الأشخاص الذين استجابوا للدعوة: فمن أسباب علو الهمة وتقوية العزيمة التشجيع المستمر لمن دعوتهم، وذلك لكي لا يتسلل الفتور إلى نفوسهم.


صفات الدعاة إلى الله

يجب على الداعي إلى الله الحامل للواء الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التحلي بالعديد من الصفات التي تجعل منه أنموذجًا عمليًا لدعوته، وقدوة حسنة لغيره من الدعاة ولمن يتصدون لدعوته، وفيما يأتي أبرز تلك الصفات:[٥]

  • قوة الصلة بالله تعالى، وقوة الصلة بالناس الذين يدعوهم.
  • سعة الصدر.
  • الحلم والعفو.
  • مطابقة أقواله مع أفعاله.
  • الاستقامة والتواضع.
  • الشجاعة والثبات على الحق.
  • الإخلاص والصبر على دعوته للناس.
  • حسن المظهر.


المراجع

  1. "الدعوة إلى الله وأخلاق الدعاة"، binbaz، اطّلع عليه بتاريخ 29-3-2020. بتصرّف.
  2. "أساليب الدعوة إلى الله"، saaid، اطّلع عليه بتاريخ 29-3-2020. بتصرّف.
  3. "الدعوة إلى الله"، saaid، اطّلع عليه بتاريخ 29-3-2020. بتصرّف.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 1496، صحيح.
  5. "صفات الدعاة"، alukah، اطّلع عليه بتاريخ 29-3-2020. بتصرّف.