كيفية إختيار اسم تجاري

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٢ ، ١١ مارس ٢٠٢٠
كيفية إختيار اسم تجاري

الاسم التجاري

يُعرف الاسم التجاري بأنه الاسم الذي يستخدمه التاجر للتعريف بنشاطه التجاري، وهو الاسم الذي يعمل به الفرد أو الشركة، والذي يختاره مالك الشركة لممارسة أعماله التجارية، ويتشابه مصطلحان "الاسم التجاري" و"العلامة التجارية"، لذلك يجب على التاجر معرفة الفرق بينهما حتى يتجنب المشاكل القانونية، كما أن من المهم جدًا اختيار الاسم التجاري والعلامة التجارية بشكل مميز ولافت لضمان تداولهما ونجاح المشروع، ويعد اختيار وتسجيل الأسماء التجارية والعلامات جزءًا مهمًا من تأسيس العلامة التجارية والاعتراف بها في السوق وتفادي المشاكل القضائية والقانونية المحتلمة، وتجدر الإشارة إلى أن العلامة التجارية تعد بمثابة الحماية القانونية والتي تكون مرتبطة بالاسم التجاري.[١]


كيفية اختيار اسم تجاري

تمر مرحلة اختيار الاسم التجاري بعدّة مراحل، هي:[٢]

  • العصف الذهني: وذلك عن طريق كتابة كل اسم ورد في ذهنك، ويمكن الاستعانة بالإنترنت وقراءة المقالات للحصول على مساعدة في استخدام المزيد من الأسماء، وإضافة أي اسم جديد إلى القائمة.
  • تحديد كيف يريد أن يراك المستهلكون: إذ يجب على الاسم أن يعكس رؤية وصفات شركتك أو مشروعك التجاري.
  • تحديد المستهلك المستهدف: إذ إن هذه العملية تساعدك على فهم الأسلوب الاستهلاكي للمُشتري، واختيار الاسم بناءً على الفئة المستهدفة، هل هي فئة الدخل المنخفض أم الدخل المرتفع.
  • اختر اسمًا فريدًا: يفضل أن يكون الاسم جديدًا وفريدًا ولا يشبهه أي اسم من علامات تجارية أخرى ولا شبيه به من ناحية النطق أو الكتابة، كما أن الاسم يجب أن يكون سهل الكتابة والبحث عبر محركات البحث على الإنترنت.
  • اختصار الاسم: يجب أن يكون الاسم التجاري قصيرًا وسهل التذكر وسلسًا، ومن الناحية المثالية لاختيار اسم العلامة التجارية يجب أن يكون من كلمة واحدة قدر الإمكان.
  • اختيار اسم متوافق مع العلامة التجارية: ارتباط الاسم التجاري والعلامة التجارية وتجانسهما أمر مهم للديمومة، وتعد العلامة التجارية أهم من الاسم التجاري، فيجب أن تكون علامة مميزة وبألوان جذابة ومتناسقة، إذ إن هذه العلامة ستُطبع على كل شيء يخص تجارتك بالتوازي مع الاسم التجاري، أمّا من ناحية التجانس؛ فيجب أن يكون الاسم والعلامة متجانسان فمثثلًا؛ إذا وضعت اللون الأزرق الغامق كعلامة لشعار شركتك واسم شركتك التجاري هو "الشمس" فإن هذه التركيبة بين الاسم والعلامة غير متجانسة تمامًا، لذلك فالتجانس أمر ضروري لنجاح الاسم.
  • التأكد من توفّر الاسم: بعد اعتماد الاسم يجب التأكد من عدم استحواذ شركة أخرى عليه، وذلك من خلال الاستعانة بالإنترنت أو بمواقع يمكنها أن تساعدك على التأكد من توفّر الاسم، وبعد الانتهاء من التأكد من توفر الاسم عبر الإنترنت، يجب التأكد من توفره كعلامة تجارية غير مُحتكرة من قبل شركة أُخرى، فإذا أخذ الاسم وتشابه مع علامة تجارية أُخرى فسيتدخل القضاء والقانون لحماية الاسم لمُمتلكه الأوّل، ويمكن تسجيل العلامة التجارية في بعض البلدان عبر موقع على الإنترنت متخصص بتسجيل العلامات التجارية.
  • البدء بترويج الاسم: بعد اعتماد الاسم وتسجيله رسميًا، تتم خطوة الترويج للاسم والعالمة التجارية كي يعرف صاحب المشروع مدى نجاح الاسم وتداوله من قبل المستخدم.


علاقة العلامة التجارية بالاستهلاك

عادة ما يدفع المستهلكون سعرًا أعلى للمنتجات التي تحمل أسماء تجارية معروفة مقارنة بالمنتجات التي لا تحمل اسماء تجارية معروفة، إذ رأى البعض أن الأسماء التجارية ما هي إلّا مضيعة للأموال وهادمة للاقتصاد، إذ كانت هذه الحجة وراء قرار إزالة جميع الأسماء التجارية عن السلع المنتجة في الاتحاد السوفيتي بعد الثورة الشيوعية 1917م، وأثبت هذا القرار بأن "الأسماء التجارية ما هي إلّا خدعة تصف وظيفة اقتصادية بحتة" كما وصفها الخبير الاقتصادي مارشال جولدمان.

ومن جانب آخر فإن اعتماد المستهلك على البضائع التي تحمل الأسماء التجارية يعطي الشركات الحاملة لها بتزويد المستهلك بمنتجات عالية الجودة كي لا تخسر سمعتها، كما أن الشركة التي تُنشئ علامة تجارية راسخة يمكن أن تُفرَض عليها أسعار أعلى إذا قدّمت منتجات رديئة وتراجع الطلب عليها، وأن هذا الانخفاض في مردود الشركة سيؤدي إلى انخفاض في مكانة اسمها التجاري في السوق، وبالتالي؛ فإن رأس مال العالمة التجارية للشركة هو شكل من أشكال الضمان الذي يضمن أداء الشركة بالشكل المطلوب وذي الجودة العالية.

وعندما يكون من الصعب تحديد جودة المنتج قبل شراء المنتج، فإنه يلجأ إلى الاعتماد على الأسماء التجارية المشهورة وسمعة الشركة المرتبطة بها من خلال دفع المزيد من المال مقابل الحصول على منتج العلامة التجارية المشهورة، إذ يدرك المستهلكون أن هذه الشركات تتمتّع بسمعة راسخة وجودة عالية في منتجاتها، وأنها ستخسر نجاحها إذا تراجع أداؤها، كما أن المستهلك على دراية بأن الشركة مهما كان أداؤها جيّدًا في الماضي، فإنها ستحقق أداء أكثر نجاحًا في المستقبل؛ لأن لها حافزًا اقتصاديًا للحفاظ على جودة منتجاتها وتحسينها وإرضاء المستهلك.[٣]


المراجع

  1. "Trade Name vs. Trademark: What's the Difference?", investopedia, Retrieved 8-3-2020. Edited.
  2. "How to Come Up with a Brand Name", wikihow, Retrieved 8-3-2020. Edited.
  3. "Brand Names", econlib, Retrieved 8-3-2020. Edited.