بحث حول شركة المساهمة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣١ ، ٩ مايو ٢٠١٩

الشركات

تعدّ الشركات من المشاريع المتداولة بين الناس في كل أرجاء العالم، إلا أنه توجد العديد من الإجراءات القانونية لتأسيسها وطرحها في السوق، فهي تلعب دورًا مهمًا في حركة أموال السوق، فهي تتولى مشاريع عملاقة لأن تمويلها قد يكون من رأس مال كبير، قد يكون فرديًّا، أو لمجموعة أشخاص، أو لشركات موزع بين مؤسسيها والمشاركين بها على هيئة حصص ملكية صغيرة، تسمّى أسهمًا، وبنسب مختلفة كل حسب مساهمته، ويمكن تعريفها أنها عبارة عن عقد ملزم بين شخصين على الأقل لتحصيل مشروع مالي، واقتسام ما ينتج عنه من ربح أو خسارة فهي تتكون اعتمادًا على عدة شروط، وهي توفير رأس مال، والاشتراك فيه، وتحصيل الربح وأن تكون قانونية. [١][٢]

تختلف الشركات في أغراض تكوينها ومدتها، لهذا تتعدد أنواعها وأشكالها، ومنها ما يأتي: [١]

  • شركات مدنية: يكون الهدف من تأسيسها تحقيق أغراض فردية ومدنية.
  • شركات تجارية: يكون هدفها تحقيق أغراض تجارية، وتنقسم إلى أنواع مختلفة، وهي كالآتي:
    • شركات الأشخاص: ومنها شركات التضامن، وشركات التوصية البسيطة وشركات المحاصة.
    • شركات الأموال: ومنها الشركات المساهمة، وشركات التوصية بالأسهم والشركات ذات المسؤولية المحدودة.


الشركة المساهمة

الشركة المساهمة في اللغة تعني شركة تجارية يكون أسماء مؤسسيها مجهولين مع قابلية أسهمها للتمويل، [٣]، وأما اصطلاحًا فهي عبارة عن نوع من أنواع شركات الأموال، التي ينقسم رأس مالها إلى أسهم ذات قيمة متساوية، إذ تكون عدد الأسهم محددة لكل مساهم اعتمادًا على نصيبه من رأس المال، ولا يكون مسؤولًا عن ديون الشركة إلا في حدود مشاركته من الأسهم، إذ يتميز هذا النوع من الشركات بضخامة رأس المال الأمر الذي يمكّن الأسهم من البيع والشراء بسهولة والقدرة على إنشاء المشروعات الاقتصادية الكبيرة. [٤]


أنواع الشركة المساهمة

تطورت شركات المساهمة وتضخمت إلى أن ظهرت الحاجة إلى أن تنقسم إلى نوعين رئيسيّين، هما: [٥][٦]

  • شركات مساهمة عامة: ويكون عدد مؤسسيها اثنين كحد أدنى، ويمكن طرحها باسمهم للاكتتاب، وفي أسواق الأوراق المالية مع قابليتها للتداول والتحويل.
  • شركات مساهمة خاصة: ويكون عدد المشاركين المؤسسين خمسة أشخاص كحد أدنى، ولا تطرح اسمها للاكتتاب العام، وألا يقل رأس المال عن مليون.


أهمية الشركة المساهمة

يتمثل ظهور الشركة المساهمة في تميزها وتفردها عن الشركات التجارية الأخرى، وتنبع أهميتها في كونها مؤسسات محورية للاقتصاد، إذ بسببها تطورت الرأسمالية ومن خلالها توفرت فرصة الادخار وتوفير رؤوس الأموال اللازمة لإنشاء شركات كبرى ذات العلاقة بالمشاريع العظمى في القطاعات المختلفة، بالإضافة إلى توفير فرصة المشاركة لجميع الأفراد بدء من صغار المستثمرين إلى أصحاب رؤوس الأموال الضخمة من خلال فرصة امتلاك حصات في الشركات على شكل أسهم قابلة للتنفيذ بحرية مطلقة ودون أي قيود مقابل الحصول على جزء من الأرباح مع انعدام مسؤوليتهم لتحمل ديون الشركة -في حال إفلاسها- وسدادها من أموالهم الخاصة غير تلك التي شاركوها في تأسيس الشركة وبالتالي ساهم ذلك إلى تشجيع شريحة كبيرة من الأفراد للمشاركة والاستثمار. [٧]


مزايا الشركة المساهمة

تتمتع الشركات المساهمة بالعديد من المزايا التي جعلت أغلب المستثمرين في التوجه نحوها دون غيرها من الشركات، ومنها ما يأتي: [٨][٢]

  • استقلال كيان الشخصية الاعتبارية، وانفصالها عن شخصيات رؤوس الأموال، وتطرح الشركة أنشطتها في السوق باسمها وليس باسم الشركاء.
  • استمرارية أعمالها في السوق بغض النظر عن انسحاب حاملي الأسهم أم لا.
  • استقلالية رأس المال عن الإدارة، إذ تكون الإدارة من خلال ذوي الكفاءة والخبرة، وأما رأس المال، فيمكن توفيره من خلال مساهمة المستثمرين، كلّ بقدر حاجته وقدرته، فصاحب السهم له الحق في رأس المال بقدر حصته فيه.
  • لا يتحمل أصحاب الأسهم ديون الشركة.


الإجراءات القانونية لتأسيس شركة مساهمة

في حال تأسيس شركة مساهمة، توجد العديد من القواعد والإجراءات القانونية الواجب اتباعها لتسجيلها قانونيًّا، وقد توجد بعض الفوراق البسيطة لهذه الإجراءات بين الدول المختلفة بناءً على ظروفها، إلا أن النقاط الرئيسية الواجب توفرها هي ما يأتي: [٩][١٠]

  • أن يكون عدد المؤسسين ثلاثة على الأقل، سواء كانوا أشخاصًا طبيعيين، أو اعتباريين، مع توفر الأهلية القانونية للأشخاص الطبيعيين.
  • أن تكون قيمة رأس المال حوالي 250 ألف جنيه على الأقل، إذ يُسدّ 10% منه عند التأسيس ويُستكمل حتى يصل إلى 25% في ثلاثة شهور بدءًا من تاريخ قيد الشركة المكتوب في السجل التجاري، ويكون رأس المال المرخص به حوالي عشرة أمثال رأس مال المصدر كحد أقصى.
  • من الممكن مشاركة الأجانب باستثناء الشركات المزاولة للأنشطة المقتصرة على أنشطة المواطنين، ومن الممكن مشاركتهم بشرط أن تكون نسبة مشاركتهم الحد الأدنى من المشاركات الأخرى.
  • أن يكون عدد مجلس الإدارة ثلاثة كحد أدنى، ومن الممكن أن يكونوا من غير المساهمين أو الأجانب.
  • من الممكن أن يتضمن نظام الشركة عدة ممثلي للشخص الاعتباري لمجلس الإدارة، ويُحتسب كل ممثل خلال تشكيل المجلس ونصاب انعقاد اجتماعاته وكذلك في التصويت.
  • قيمة السهم كحد أدنى حوالي عشرة قروش، وأما كحد أقصى فتبلغ حوالي ألف جنيه أو ما يعادلها بالعملات الأجنبية.
  • اسم الشركة المساهمة يكون اسمًا تجاريًا مشتقًا من غرض إنشائها ولا يجوز اتخاذ أسماء الشركاء عنوانًا لها.
  • تُقيَّم الحصص العينية الداخلة في رأس المال من خلال تشكيل لجنة تتأسس لهذا الغرض بالهيئة العامة للاستثمار بشرط ألا تتجاوز نسبتها حوالي 75% من مجموع رأس المال.
  • يمكن للقصر الاشتراك في الشركة كمكتتبين وفي حالة اشتراكه من ماله الخاص يتوجب الحصول على إذن من المحكمة المختصة.
  • لتتمكن الشركة من طرح أسهمها في اكتتاب عام يجب ألا يقل رأس المال عن مليون جنيه.


المراجع

  1. ^ أ ب ايثار موسى (2017/1/27)، "نبذة مختصرة عن الشركات تعريفاتها و أنواعها و أشكالها و أقسامها"، mohamah، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/13.
  2. ^ أ ب د. جمال شحات (2010/1/5)، "الشركات المساهمة ... ملكيتها وأهميتها وأنظمتها ومشاكلها !!(1)"، alphabeta.argaam، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/13.
  3. "تعريف و معنى شركة مساهمة في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، almaany، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/13.
  4. "ما هي الأنواع المختلفة للشركات؟ وما هو الشكل القانوني المناسب لشركتي؟"، tamweely، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/13.
  5. "الفصل الاول تأسيس الشركة المساهمة العامة وتسجيلها"، sdc، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/13.
  6. "أنواع الشركات"، moci، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/13.
  7. "شركة المساهمة"، aljazeera، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/13.
  8. "الشركة المساهمة"، trading-secrets، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/13.
  9. "II- تأسيس الشركات المساهمة"، samiyassa-kreston، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/13.
  10. دينا عز الدين (2017/7/30)، "القواعد القانونية لتأسيس الشركات المساهمة"، vetogate، اطّلع عليه بتاريخ 2019/4/13.