كم عدد قصص كتاب الف ليلة وليلة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٦ ، ١٧ أبريل ٢٠١٩
كم عدد قصص كتاب الف ليلة وليلة

كتاب ألف ليلة وليلة

يعدّ كتاب ليلة وليلة من أفضل الكتب التي صنفت ضمن عام 2018م، والتي ينبغي على القارئ اغتنام قراءته؛ لما يحتويه من القصص والروايات التي جُمعت من مختلف المناطق في آسيا، وتناولت فترات مختلفة، إذ شملت حضارات عديدة، كالعربية، الفارسية، وغيرها، وتعددت مواضيع محتواها فشلمت الحب، والسحر، والجن، وغيرها، إلا أن شخصياتها مقتبسة من الواقع، مثل الخليفة العباسي هارون الرشيد والشاعر أبو نوّاس، وغيرهما، ولذلك تعدّ الكتب من أهم مصادر العلم والمعرفة، لقول المتنبي: وَخَيرُ جَليسٍ في الزّمانِ كِتابُ.


عدد قصص كتاب ألف ليلة وليلة

يحتوي كتاب ألف ليلة وليلة الكثير من القصص زمن الحضارات المتعددة من غرب وجنوب آسيا، وسمّي القسم المخصص بالحكايات العربية الشعبية في النسخة التي باللغة الإنجليزية باسم (الليالي العربية) سنة 1706م، وأما الاسم العربي للكتاب فهو (أسمار الليالي للعرب، ممّا يتضمّن الفكاهة ويورث الطرب)، وقد تداولت الأجيال الكتاب حتى استقر اسمه على كتاب ألف ليلة وليلة، ويحتوي الكتاب على ما يقارب خمسمائة وثمانٍ وستّين قصة، ومن القصص الشهيرة علاء الدين والمصباح السحري، وعلي بابا والأربعين حرامي، والسندباد وغيرها.


مؤلف كتاب ألف ليلة وليلة

يخبر المؤرخون أن تاريخ الكتاب يرجع إلى الفترة الواقعة بين القرنين الثالث عشر والرابع عشر، ولم يعرف اسم الكتاب إلا أن بلاد فارس أطلقوا عليه اسم الخرافة وبالفارسية هزارافسانه، وأما العرب فأطلقوا عليه اسم ألف ليلة وليلة، اختلفوا أيضًا في معرفة مؤلف الكتاب، فهو مترجم إلى عدة لغات، وكل نسخة تتحدث عن مؤلف مختلف، فالنسخة الإنجليزية تخبر أن الكتاب ألفه عدد من الكتّاب، إذ إنه عن مجموعة من مؤلفاتهم، وأما النسخة الإيرانية فتخبر أن مؤلف الكتاب تعود أصوله إلى بلاد الشام، وهو فيلسوف متقن اللغة، وأما بعض الروايات الأخرى فتخبر أن الكتاب عبارة عن اقتباسات من التوارة، وألفه عدد من الكتّاب اليهود، وفي نهاية الآراء المختلفة أشار الباحثون إلى أن مؤلف الكتاب هو أبو حيان التوحيدي زمن العصر الخليفة العباسي هارون الرشيد.


أقسام كتاب ألف ليلة وليلة

رأى المؤرخون أن الكتاب يحتوي على أربعة أقسام، وهي: الحكايات الفارسية والهندية، والروايات البغدادية، وتتضمن العصر العباسي، وقصص التراث الشعبي المصري، وأخبار الملوك والأمراء، وتبدأ كل النسخ بسرد الملحمة الأدبية بين الملك شهريار وشهرزاد، إذ تدور أحداث القصة حول الملك الذي كان يحب زوجته كثيرًا إلى أن جاء اليوم الذي اكتشف فيه أنها تخونه مع خدم القصر، فقتلها وأصيب بحالة من الولع والغضب وأمر بقتل النساء بعد الزواج منهن، إلى أن جاءت شهرزاد ووهبت نفسها ليتزوجها الملك هدفًا في توقف قتل النساء، إذ كانت تسرد القصص للملك من دخول الليل إلى طلوع الشمس، وهكذا في كل ليلة إلى أن بلغ مجموع الليالي ألف ليلة، إذ وقع الملك في حبها و لم يقتلها ولم يتزوج بعدها.