قلة الكلام بين المخطوبين، هل هو طبيعي؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٢ ، ٥ أبريل ٢٠٢١
قلة الكلام بين المخطوبين، هل هو طبيعي؟

ما أسباب قلة الكلام بين المخطوبين؟

العلاقة بين المخطوبين حساسة للغاية خاصة في بداياتها؛ إذ يحاول كل من الطرفين التعرف على الآخر عن كثب والتقرب منه، لكن في بعض الحالات قد تلاحظ قلة الكلام عند اللقاء، وذلك لمجموعة من الأسباب التي منها الآتي:[١]

  • قلة معرفة الآخر؛ فلربما لا يمتلك الخطيب معلومات كافية عن خطيبته، وكذلك هي بالمثل، وهذا يحد كثيرًا من عدد المواضيع أو المحاور ليتبادلا الحديث حولها وعنها، ولربما سيبقيان في دائرة الخوف من الإحراج عند التكلم فيفضلا الصمت والسكوت.
  • الفهم الخاطئ للكلام في سياق مختلف، فإذا حدث أمر مماثل سابقًا بينك وبين خطيبتك لا شك أن واحدًا منكما سيعد للعشرة قبل أن يتحدث مع الآخر بكثرة، خاصة إذا كانت الأمور تخرج عن إطار السيطرة وتصل لأذية المشاعر.
  • الجهل بكيفية التحدث والتواصل، وهذه الصفة تبرز في الرجال أكثر من النساء؛ فالعديد من الشبان يجهل كيفية الرد والتحدث على موضوع سمعه ويكتفي بالقول "لا أعرف ماذا أقول".
  • الخوف من أن يوصف أحدهما بالضعف إذا تحدث عن مشاكله، خاصة الرجال الذين يفضلون البقاء صامتين على التذمر والشكوى، فيفضلون السكوت والإجابة "لا، ليس هنالك شيء"، على التحدث بصدق وصراحة.
  • وجود الكثير من التعقيد في بعض العلاقات مما يجعل الحديث فيها يتطلب طرح الكثير من الأسئلة وانتظار إجابات متعددة، ومرة أخرى يختار الخطيبان السكوت بدلًا من انتظار الشجار أو إشعال قنبلة موقوتة مجددًا.
  • الخوف من السخرية أو النظر بدونية من الطرف الآخر؛ فالكثير من الشباب لا يرغبون بالحديث خوفًا من التعرض للسخرية من الطرف الآخر أو أخذ صورة سيئة عنهم.


هل هناك أضرار لقلة الكلام بين المخطوبين؟

قلة الكلام بين الخاطبين تؤدي إلى قلة التواصل بينهما، ولذلك أضرار عديدة يُمكن شرحها في النقاط الآتية:[٢]

  • ستؤدي قلة الكلام إلى الجدال المستمر والصراخ على بعضكما البعض؛ فأنتما تدركان أن الصمت مشكلة لكنكما تتجنبان الحديث حولها مما يعني أنها ستكبر مع الوقت لتصبح بالونًا ينفجر فجأة يسبب الضرر للمشاعر.
  • يؤثر على العلاقة فيجعلها تتراجع للخلف؛ فعندما تختارا الصمت لن يكون هنالك أساس للتواصل مع بعضكما والتعرف عن كثب وستكونا كما لو أن كل شخص يعيش بعالمه بمعزل عن الآخر.
  • سيشعر كل منكما على الدوام بالمزاج السيء والثقيل وعدم الرغبة بالحديث، مما يقضي على الاحترام بينكما ويكون حافزًا لنشوء المزيد من الخلافات والمشاكل.
  • سيؤدي عدم التواصل وقلة الكلام إلى انعزال كل منكما عن الآخر والتصرف كما لو لم يكن موجودًا من الأصل خاصة عند وجود صراع يحتاج لحل.
  • سيسبب الخلاف حول قلة الكلام أضرار نفسية وبدنية، أبرزها مشاكل عند النوم ناجمة عن التوتر والقلق الكبيرين، فأنتَ ستفكر دومًا بأسباب قلة تواصلك الشفهي مع خطيبتك.


كيفية التعامل مع قلة الكلام بين المخطوبين

الآن بعد أن تعرفنا على أسباب قلة الحديث بين الخاطبين وآثارها لا بد لنا من تقديم حلول عملية لذلك، وإليك أفضلها:[٣]

  • تعامل مع مشاعرك أولًا؛ فلربما أنت لا تتقن الحديث مع خطيبتك في قضية ما لكونك لم تتأكد من طبيعة عواطفك نحوها، وهنا عليك مواجهة ذلك بنزهة ولوحدك وفكر جيدًا وتعلم السيطرة على أحاسيسك.
  • اختر التوقيت المناسب للتواصل والتحدث مع الطرف الآخر فذلك يحدث فرقًا كبيرًا بالطبع، فعندما تشعر أن هنالك شيء يضغط على تفكيرك خذ وقتك في التهدئة.
  • ابدأ بالحديث مع خطيبتك مستخدمًا ضمير "أنا"؛ فغالبًا ما يتهم الطرف الآخرين بالتقصير وقلة الحديث ولا يضع اللوم على نفسه، لكن عندما تفعل ذلك ستُظهر جديتك ورغبتك بإصلاح الأمر.
  • ركز على أن تكون مسموعًا عند الحديث ومستمعًا أيضًا، حتى لو لم تتفق مع ما يقوله الطرف الآخر؛ فعندما تقوم بذلك ستشجع خطيبتك على التصرف بالمثل، مما يساعد على إيجاد أرضية مشتركة للتواصل والحديث.
  • ركز على التوصل إلى تفاهم في نهاية الحديث مع خطيبتك، سواء كنتما تفكران بالمشاعر أو الخطط المستقبلية وغيرها؛ فالمهم أن تتمكنا من إيجاد أرضية مشتركة بينكما لينتهي عهد السكوت والهدوء.
  • ضع حدودًا واضحة منذ بداية العلاقة فهي بمثابة الأمور التي لا تحب أن تتطرق لها أو أن يسخر شخص منها، وستقوم خطيبتك بعمل المثل وهو ما يعني أن بإمكانكما الحديث دون خوف.
  • اترك ملاحظات مكتوبة لخطيبتك، فإذا لم تنجحا بالحديث كبداية قد يساهم الأسلوب الكتابي على جعلكما تعثران على الطريق، وتكون تلك بمثابة الخطوات الأولى نحو تحسين العلاقة.


قد يُهِمُّكَ: الأمور الواجب مناقشتها خلال فترة الخطوبة

هنالك مجموعة من الأمور التي سيكون جيدًا لو بدأتما بالحديث حولها في فترة الخطوبة، كونها مهمة وترسم العلاقة بعد الزواج، وهي:[٤]

  • مناقشة الأمور المالية دون خجل أو إحراج؛ فذلك سيجنب كل منكما خيبة الأمل واللوم والعتاب فيما بعد، وسيطلع أحدكما على توقعاته عن الآخر، خاصة إذا كان كل منكما في وضع مادي مختلف، ويمتلك وجهة نظر خاصة به لمسائل المال والميزانية؛ فالصراحة الآن أفضل من ما بعد.
  • مناقشة مسألة الإنجاب والأطفال، وكيفية تربيتهم والآمال التي يضعها كل منكما لهم؛ فالآباء والأمهات يضعون الكثير من الرؤى المختلفة لأطفالهم قبل رؤيتهم، من حيث مستقبلهم، وتعليمهم، وصحتهم وغيرها من الأمور، ويجب أن تتأكد من عدم وجود تعارض بين رأيك ورأي خطيبتك حول ذلك.
  • مناقشة أسلوب التعامل مع الخلافات والمشاكل التي تواجهكما في فترة الخطوبة وبعد الزواج، ففي لحظة المشكلة ستشعر بالسخط والغضب ولن تبقى عقلانيًا أو منطقيًا ومسيطرًا على أعصابك، ويجب أن تعرف كيفية التعامل حينها بشكل واضح جدًا.
  • مناقشة الحياة المهنية وما تتضمنه من محاور؛ كالطموحات والآمال والتوقعات، والسعي للحصول على ترقية، مع أخذ طبيعة العمل بعين الاعتبار من كافة النواحي؛ مثل الحاجة للعمل لوقت متأخر، أو الانتقال في السكن، أو السفر وغيرها، فذلك يتطلب الدعم من الشريك والمساندة على الدوام.

وبوسعك معرفة المزيد حول كيفية التعامل مع خطيبتك أثناء فترة الخطوبة عبر قراءة: كيف تتعامل مع خطيبتك في فترة الخطوبة.


المراجع

  1. Laurie, "Is Your Relationship Over? 7 Reasons Your Boyfriend Isn’t Talking to You", theadventurouswriter. Edited.
  2. Virginia Wiggins (5/3/2017), " 7 Effects of Poor Communication in a Relationship", thelyfemagazine, Retrieved 4/4/2021. Edited.
  3. Janet Brito, Ph.D., LCSW, CST, " Talk It Out: Communication 101 for Couples", healthline, Retrieved 4/4/2021. Edited.
  4. Jodee Virgo (10/10/2018), "5 Things to Discuss Before Getting Engaged", theeverygirl, Retrieved 4/4/2021. Edited.