فوائد كثرة التبول

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٤٢ ، ١٣ يناير ٢٠١٩
فوائد كثرة التبول

كثرة التبوّل

كثرة التبوّل هي الحاجة لطرح البول، أكثر من المعتاد، إذ يعتبر الحد الطبيعي للتبوّل من أربع إلى ثمان مرات في اليوم، فإذا زاد التبوّل عن هذا الحدّ فقد يشير إلى وجود مشكلة صحية أو مرض ما، أو قد يدل على الإفراط في شرب السوائل قبل النّوم، لكن لكثرة التبوّل فوائد، فهو يدل على كفاية الجسم من شرب الماء، وينفي وجود حالة الجفاف في الجسم، لكن على ألّا تكون كثرة التبوّل أمرًا مزعجًا، ويرافقه شعور بالانزعاج أو الألم.


دلالة لون البول على كثرة التبوّل

يوجد مؤشرات معينة تدل على ما إذا كانت كميّة الماء التي يشربها الشخص كافية أم لا، مثل الشعور بالعطش، أو لون البول، وفيما يلي توضيح لدلالة لون البول على درجة الاكتفاء من شرب الماء:

  • بول شفاف: يدل على أن الشخص يتبوّل كثيرًا، ويشرب كميّة كبيرة من الماء، ربما من المستحسن تقليل شرب الماء بعض الشيء.
  • بول بلون القش الشاحب: هذا اللون هو الطبيعي والصحي، ويدل على اكتفاء الجسم من حاجته من الماء.
  • بول قريب إلى الصفار: لون طبيعي، ولا يدل على اضطراب ما.
  • بول أصفر غامق: يعد لونًا طبيعيًا، لكن الشخص في هذه الحالة لا يتبوّل كثيرًا، وينصح أن يشرب الماء بكميّة أكبر.
  • بول عسلي أو عنبري اللون: غير طبيعي، يدل على أنّ الجسم لا يحصل على ما يكفيه من الماء.
  • بول بني اللون: غير طبيعي، يعاني الجسم من حالة جفاف، أو أنّه قد يدل على الإصابة بمرض في الكبد.


إنّ لون البول الطبيعي هو القريب إلى الأصفر، وهو ما يدل على أن الشخص يكثر من التبوّل، بالتالي فإنّه يحصل على كفايته من شرب الماء، أمّا الألوان الأخرى التي تكون قريبة من اللون البني أو البرتقالي فإنّها تدل على قلة التبوّل، وتركز كميّة البول في جسم الشخص، وإصابته بالجفاف.


أسباب كثرة التبوّل

قد تكون أسباب كثرة التبوّل أمرًا صحيًا يدل على شرب كميات كافية من الماء، وقد يكون أمرًا مرضيًا، إذا كان يعيق الشخص من أداء أنشطته اليومية المعتادة، ويجعله يقلق في حال تواجد في مكان لا يوجد به دورات مياه، وسنتعرف فيما يلي على أسباب كثرة التبوّل الطبيعية والمرضية، والتي تشمل ما يلي:

  • الإكثار من شرب الماء في فترة قصيرة: هو الأمر الذي يعود بفوائد عديدة على الجسم.
  • شرب المشروبات التي تحتوي على الكافيين: أو شرب الكحوليات، وهي مشروبات مدرّة للبول.
  • الإصابة بمرض السكري: إذا كانت كثرة التبوّل غير مرتبطة بكثرة شرب الماء، والمشروبات الأخرى، فإنّها قد تدلّ على الإصابة بمرض السكري، لأنّ الجسم يحاول التخلص من نسبة الجلوكوز المرتفعة في الدم، عن طريق طرحها في البول.
  • فترة الحمل: تزداد حاجة المرأة الحامل إلى التبوّل أكثر من الشخص العادي، لأنّ الرحم يضغط على المثانة، فتحفزها على إطراح البول بكثرة.
  • التهاب المثانة: عند إصابة المثانة بالتهاب، فإنّ أحد علاماته تكون كثرة التبوّل، لكن يرافقها شعور بالانزعاج، وألم وضغط يمتد إلى منطقة الحوض.
  • تضخم البروستات: تضغط البروستات المتضخمة على مجرى البول، وتمنع تدفقه، ممّا يسبب تقلص في المثانة، فتقل مساحة السوائل التي تخزن فيها، وتزداد الحاجة إلى التبوّل.
  • الأمراض العصبية: يسبب تلف الأعصاب إرسال إشارات غير دقيقة إلى المثانة، فيزداد التبوّل بشكل مفاجىء ومتكرر.
  • تناول بعض الأدوية: تتميز بعض الأدوية بتأثيرها المدرّ للبول، لعلاج أمراض ضغط الدم، أو أمراض القلب، ممّا يؤدي لكثرة التبوّل.
  • التبوّل الليلي المتكرر: يصاب بعض الأشخاص خاصة كبار السن، بزيادة التبوّل الليلي، إذ يقل إنتاج الهرمون المسؤول عن التبوّل الليلي، وهي حالة مرضية تستدعي استشارة الطبيب لعلاجها.


إنّ لكثرة التبوّل فوائد في حال كانت تدلّ على كثرة شرب الماء، ممّا يعني أنّ الجسم يحصل على كفايته من الماء، ويقيه من الإصابة بالجفاف، و في حال شعر الشخص أنّه يتبوّل أكثر من الحد الطبيعي، فعليه أن يلجأ إلى السجل اليومي ويسجل عدد مرات التبوّل، دون أن يكبح نفسه من التبوّل، إذ يحذر إخصائي المسالك البولية من كبح الرغبة في التبوّل، لتمرين المثانة على التحكّم في البول، ولأنّ ذلك يضر بعضلات المثانة وقد يلحق الضرر بالكلى.