فوائد سعف النخيل

فوائد سعف النخيل
فوائد سعف النخيل

سعف النّخيل

سعف النّخيل هو أوراق شجرة النّخيل المركّبة، والتي يتراوح عددها ما بين العشرة إلى العشرين سعفة، ويزيد عرض السّعفة عند التقائها بالجذع، وكلّ سعفة تتكوّن من عدّة وريقات طوليّة ريشيّة الشّكل، يتراوح عددها ما بين المائة وعشرين إلى المائة وأربعين وريقة، تصطبغ باللّون الأصفر، والأحمر الدّاكن المائل إلى البنّي، وهذه الوريقات متّصلة عن طريق النّصل، وكلّ وريقة تحتوي على العديد من الأشواك التي هي عبارة عن وريقة متحوّرة، ولكلّ منها غمد يحيط بالسّاق لحمايتها ومنع تسرّب السّوائل منها، وتتميّز شجرة النّخيل بارتفاعها الذي قد يصل إلى 28 متر كحد أقصى، ويحتلّ السّعف قمّته النّامية، ويتميّز السّعف بقوّته ومرونته، وطول أوراقه، وهو ما أهّله للدّخول في الكثير من الصّناعات المنزليّة القديمة، إلى جانب فائدته الصحيّة للجسم، التي سنتعرّف عليها في هذا المقال.


فوائد سعف النّخيل

  • يخفّض مستويات الكولسترول في الدّم.
  • يضبط مستويات السّكر في الدّم ويمنع ارتفاعه.
  • يقوّي القدرات الاستيعابيّة، ويقوّي الذّاكرة، ويزيد القدرة على التركيز.
  • يستخدم كعلف للحيوانات لاحتوائه على عناصر غذائيّة تسمّن الدّواب وتزيد من لحومها، خاصّةً أنّ سعف النّخيل يتميّز بانخفاض تكلفته، ويحفظ الغطاء النّباتي، فبتقدميه كعلف رخيص التكلفة للحيوانات يقلّل من الرّعي الجائر، ويكون ذلك من خلال طحن وجرش سعف النّخيل بآلات خاصّة وبمواصفات معيّنة بالإضافة إلى مواد أخرى.


طريقة استخدام سعف النّخيل

كما أسلفنا فإنّ الطّب الشّعبيّ استخدم سعف النّخيل لعلاج أمراض مثل السكّري، وتقوية الذّاكرة، وتكون طريقة تحضيره لهذه الغايات كما يلي:

  • يخلط كيلوغرام من كل من قشور البرتقال المغسولة، مع سعف النّخيل الأخضر، ونواة التّمر، وحفنة من زهور الجت، بالإضافة إلى ربع كيلو من ورد الرمّان، ويسكب على جميع المقادير ثلاث لترات ونصف من الماء.
  • يوضع الخليط السّابق على نار هادئة، وتترك لمدّة ساعتين حتّى ينخفض منسوب المياه، وتنتقل العناصر الغذائيّة من المقادير إلى الماء.
  • يصفّى الخليط المتكوّن ويحفظ في زجاجة نظيفة، ويشرب منه كوب يوميًّا على الرّيق.


صناعات سعف النّخيل

سعف النّخيل يدخل في الكثير من الصّناعات الحديثة، وذلك لمتانته ورخص تكلفته، وإمكانيّة تشكيله بهيئة جميلة، ومن أبرز هذه الصّناعات ما يلي:

  • يدخل سعف النّخيل الجاف في صناعة الأسقف، مثل تلك المستخدمة في الحدائق العامّة أو المنزليّة، وكذلك أسقف لتغطية صناديق السّماد، وأقفاص الدّجاج.
  • يدخل سعف النّخيل في تصنيع الأسرّة الزراعيّة.
  • يستخدم سعف النّخيل في تشييك المزارع والحدائق، وتستخدم أيضًا كمصدّات للرّياح.
  • يدخل سعف النّخيل في تصنيع الأدوات الأثريّة التي تشكّل تذكارات جميلة يشتريها السّيّاح، وتعود لتراث وحضارات غابرة؛ مثل صحون القش، أو السّلال التي كانت مستخدمة قديمًا لحفظ المواد التموينيّة فيالمنزل، والمراوح اليدويّة التي كانت مشهورة في دول شبه الجزيرة العربيّة، والمقاعد والصّناديق التراثيّة، والمكانس المنزليّة.
  • يستخدم كغطاء داخلي لأسقف الغرف، وما زال مستخدمًا في قرى دول شبه الجزيرة العربيّة.
  • استخدم قديمًا في فرض أرضيّات المساجد، والمجالس والغرف.
  • يستخدم سعف النّخيل في بناء العريش، وهو عبارة عن غرفة قائمة على أربعة جذوع مرتكزة على الأرض، ويغطّى سقفها وجوانبها بالسّعف وحبال اللّيف.

444 مشاهدة