علامات الجلطه في الرجل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٥ ، ١٧ ديسمبر ٢٠١٨
علامات الجلطه في الرجل

جلطة الرِجل

تتولّى الأوعية الدمويّة وظيفة نقل الدم وتوصيله لكافة خلايا وأنسجة الجسم، ويقصد بالأوعيّة الدمويّة الشرايين والأوردة والشعيرات الدمويّة، إذ من المفترض أن يتدفّق فيها الدم طبيعيًا، لكن عند تخثّر الدم بالجسم وتحديدًا في منطقة السفليّة تحدث الجلطة في الرِجل، وذلك عندما يحصل جلطة دمويّة في واحد من الأوردة الأساسيّة والعريضة الموجود تحت جلد الرِجل، وهذا ما يسمى بتجلط الأوردة العميقة، وهي من الأمور الخطيرة؛ لأنّ الجلطة يمكن أن تنتقل إلى أعضاء رئيسيّة وذات أهميّة كبيرة بالجسم كالقلب أوالرئتين، ممّا يؤثّرعلى صحّة وسلامة الجسم ويؤدّي إلى الكثير من المشكلات الصحيّة الكبيرة،.


علامات الجلطة في الرِجل

  • حدوث ألم في الرِجل على هيئة تشنجات، تحديدًا أثناء ممارسة الأنشطة المختلفة التي تتطلّب حركة أو خلال الضغط على الرِجل.
  • تنميل الرِجل والشعور بشد وتشنج في عضلاتها.
  • تغير لون المنطقة المصابة إلى اللون المائل للأزرق.
  • ارتفاع درجة حرارة المنطقة المصابة.
  • برود في أعضاء الجسم عامًة باستثناء المنطقة المصابة وهذا العرض المرضي قد يحدث في بعض الحالات فقط.
  • ظهور تورّم على شكل احتقان في الأوردة التي أسفل الجلد.
  • بروز واضح لبعض أوردة الرِجل المصابة بالالتهابات.


أسباب حدوث جلطة الرِجل

  • تحدث جلطة الرِجل للعديد من الأسباب والعوامل التي يتعرّض لها الجسم، من أبرزها:
  • التقدّم في السنّ، وتعرّض جسم الإنسان في وقت ما لحدوث خلل ومشاكل في الشرايين والأوعية الدمويّة، كانسدادها الناجم عن ارتفاع نسبة الكولسترول.
  • ممارسة بعض العادات السيّئة كالتدخين وشرب الكحول.
  • استخدام أدوية تحتوي على هرمون الإستروجين.
  • زيادة الضغط على الساقيين مثل الضغط الكبير الذي يقع على الرِجلين أثناء فترة الحمل عند النساء، والذي قد يتسبّب بحدوث جلطة في الرِجل أو نتيجة الوزن الزائد عن الطبيعيّ لدى العديد من الناس.
  • النوم أو الجلوس لساعاتٍ طويلة، بوضعيّة معيّنة دون تحريك.
  • الدخول بغيبوبة طويلة، أو التعرّض لحالات الشلل؛ إذ يحصل تقلّص وانقباض في عضلة الرِجل، ممّا يؤدّي إلى حدوث صعوبة في ضخّ الدم وسريانه في الشرايين.


نصائح للوقاية من الإصابة بجلطة الرِجل

  • الإكثار من تناول السوائل والمياه، بمقدار لا يقلّ عن ثمانية أكواب خلال اليوم.
  • الابتعاد عن ارتداء الأحذية والجوارب الضيّقة، فهي غير مريحة كما تتسبب بضغط كبير على الأوردة والشرايين.
  • الحرص على الحركة وعدم الجلوس لفترات طويلة.
  • الالتزام بتناول الأدوية المميّعة للدم بانتظام.


علاج جلطة الرِجل

يتم علاج جلطة الرِجل بعد تشخيص الحالة ومدى خطورتها وصعوبتها، ويكون عن طريق وصف بعض العلاجات، مثل: مميعات الدم: تعطى مميعات الدم كحُقن في بداية العلاج، ثمّ حبوب عن طريق الفم، وتساعد هذه المميّعات على سريان الدم بشكلٍ أسهل وأفضل، وتمنع تخثّر الدم. مذيبات الجلطات: تؤخذ في حال فشل علاج مميعات الدم، أو في الحالات الجلطة الشديدة والقويّة. الفلتر: أداة يتم إدخالها للجسم، تحديدًا في أوردة البطن، وفي الوريد الأجوف خاصًة، ليقوم بالتقاط الخثرة المسببة للجلطة وينقلها عبر الدم لكي لا تتجلّط. ارتداء الجوارب المطاطيّة: جوارب يتمّ ارتدائها في الرِجل، لتقوم بشدّ عضلات الساق وتمنع تجمّع الدم في الأوردة.