علاج كثرة المذي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٩ ، ١٧ يوليو ٢٠١٩
علاج كثرة المذي

المذي من سوائل الجسم الطبيعية التي تخرج من قضيب الرجل في مرحلة الهياج الجنسي أثناء المداعبة الحميمة التي تسبق القذف لذلك يعرف طبيًّا باسم سائل ما قبل القذف، وهو عبارة عن سائل شفّاف لزج قوامه رقيق وليس ثخينًا لونه يميل إلى الأبيض، ويكون مسؤولًا عن تعقيم وتنظيف الإحليل من آثار البول ومعادلة حموضته وذلك قبل أن تمرَّ به الحيوانات المنويّة التي تؤثر عليها الحموضة سلبيًّا وتؤدي إلى قتلها، وبالتّالي التأثير السلبي على خصوبة الرجل وقدرته الإنجابيّة، ولا يعمل المذي فقط على معادلة حموضة الإحليل، بل كذلك يخفّف حموضة المهبل ليجعل منه بيئة مناسبة لمرور آمن للحيوانات المنوية إلى داخل الرحم، إلى جانب أنه يلعب دورًا حيويًّا في ترطيب المهبل ومساعدة انزلاق القضيب أثناء عملية الإيلاج المهبلي، بالإضافة إلى أنه يساعد على منع تخثر السائل المنوي. وعلى ضوء ما سبق فإن خروج المذي مرتبط بعملية الهياج الجنسي أثناء المداعبة الحميمة مع حدوث الانتصاب، ولكن يحدث عند بعض الرجال أن يكثر خروج المذي دون تهيّج وبدون انتصاب القضيب، حيث تعتبر من المشاكل الصحية المزعجة والمحرجة في الوقت نفسه لعدم قدرة الرّجل على التحكّم بخروج المذي فقد يخرج لأدنى مجهود بدني أو بسبب العطاس والسعال أو الضّحك بل إنّ بعض الرجال لا يشعر بنزوله ويتفاجأ به عند الدّخول للحمام أو تغيير ملابسه الدّاخلية، وفي بعض الأحيان يترافق خروج المذي مع الشعور بالحرقان، ومثل هذه الحالة تعرف بمرض سلس المذي. ومن أهم الأسباب التي ينتج عنها إصابة الرجل بسلس المذي ما يلي:

  • الشد الناتج عن الإصابة بالإمساك الشديد ولفترة زمنية طويلة.
  • إصابة الرجل بالتهابات في غدة البروستاتا.
  • نمط الحياة العصبي والتّوتري وازدياد الضّغط النفسي على الرجل.
  • ممارسة الرياضة القاسية والعنيفة أو القيام بمجهود بدني شديد الإجهاد للرجل.
  • الإفراط في التّخيلات الجنسية ومشاهدة المواد الإباحية.
  • كثرة ملامسة العضو الذكري والإكثار من مداعبته.
  • الإكثار من تناول الأطعمة الحريفة، مثل: الفلفل والتوابل الحارة.
  • زيادة الوزن قد تشكّل ضغط على الأعضاء التناسلية ما ينتج عنها خروج المذي بشكل لا إرادي.
  • الإكثار من تناول المشروبات الغنية بالكافيين؛ كالشاي والقهوة ومشروبات الطاقة.
  • الإدمان على المشروبات الكحولية ومعاقرتها خاصةً قبل النوم مباشرةً.
  • الإفراط في التّدخين من الأسباب التي قد ينجم عنها مرض سلس المذي خاصةً مع التقدم في السن.
  • المعاناة من بعض الأمراض النفسيّة وتناول العقاقير التي يكون من آثارها الجانبية عدم التحكم في خروج المذي.
  • الإفراط في ممارسة العادة السرية.

يمكن تجنب كثرة خروج المذي من خلال عمل تمارين للقضيب بفتحه وإغلاقه أكثر من مرة في اليوم، والابتعاد عن المهيجات الجنسية وكثرة ممارسة العادة السرية، وتبقى الحالة لا تسترعي زيارة الطبيب إلا عندما يترافق خروج المذي مع الشّعور بحرقان؛ لأنّه قد يدلل على حدوث مشكلة صحية، مثل: التهاب البروستاتا، وهناك بعض الطرق الطبيعيّة الآمنة التي يمكن أن تخفِّف من الإصابة بسلس المذي وخروجه دون إرادة الرجل، عن طريق تناول بعض الأغذية والأعشاب الطبيعية متمثلةً بما يلي:

  • الحمص: تنقع حبوب الحمص في كمية مناسبة من الخل وتترك لعدة أيام ثم تناولها.
  • الكمّون: تغلى حبوب الكمون في مقدار مناسب من الماء ويشرب يوميًّا.
  • القرنفل: تؤكل عدة حبات من القرنفل كما هي عدة مرات في اليوم.
  • التوت البري: يمكن أن يؤكل طازجًا كما هو، أو أن يُضاف إلى السلطات والأطباق الأخرى.
  • الجرجير: تغلى كمية مناسبة من أوراق الجرجير المغسولة وتترك منقولة لبعض الوقت ثم يشرب المنقوع عدة مرات في اليوم.
  • البلوط: يضاف مقدار مناسب من الماء المغلي إلى كوب به مطحون البلوط ويترك منقوعًا لبعض الوقت ثم يتم تناوله عدة مرات في اليوم.