علاج خيانة الزوجة لزوجها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٧ ، ٩ يناير ٢٠٢٠
علاج خيانة الزوجة لزوجها

خيانة الزوجة لزوجها

الخيانة الزوجية أمر صعب على جميع الأزواج في شتى الحضارات والثقافات، وإن حصل وخانت الزوجة فلا يجب التسرع واتخاذ قرارات خطيرة ومدمرة للعلاقة أو إيذاء الزوجة نفسها، ومن الممكن إعطاؤها الوقت لمعرفة حقيقة هذه الخيانة، فربما يوجد أطفال بين الزوجين، لذا يجب ألا نضعهم في موقف صعب للاختيار بالوقوف مع طرف من الوالدين، ويجب عند حدوث ذلك والشك به مراجعة الرجل نفسنه وكيفية معاملة الزوجة في آخر فترة.

ومن أهم الأمور التي يجب فعلها في حالة وجود الخيانة هو المواجهة المباشرة مع الزوجة، وهنا يجب الابتعاد عن السلوكات السيئة مثل تعاطي المخدرات وغيرها بسبب سوء حال النفسية، بل تفريغ الطاقات السلبية في الأنشطة الصحيحة، ومن المُمكن البحث عن أماكن للحصول على الإرشاد الزوجي وطرق التعامل مع هذه الحالات.[١]


علاج خيانة الزوجة لزوجها

عند خيانة الزوجة لزوجها يمكن اتباع عدة خطوات لعلاج هذه المشكلة، ومنها:[٢]

  • المعرفة الدقيقة لخصائص الرجال، ومعرفة كيف ستساعد الزوجة زوجها على العلاج من الخيانة.
  • الإصرار للتغلب على الخيانة والمضي قُدمًا بالحياة.
  • بدء الخطوات الصحيحة للعمل على الشفاء، ويجب إخبار الزوج بنية العلاج وحل جميع المشاكل.
  • توضيح الأمور جميعها للزوج، خاصة أن للزوج جزءًا كبيرًا سبّب الخيانة ربما لا يعرفها أو لا يُلاحظها.
  • التواضع مع الزوج، وتقليل الكبرياء، وإدخال السرور لقلبه حتى لو لم يتقبل ذلك في البداية.
  • الشفافية الكاملة في التعامل مع الزوج، وترك الخداع والكذب حتى في الأمور الصغيرة في حياتنا.
  • إعادة بناء الثقة عن طريق الالتزام الكلي والجذري لإعادة بناء الثقة الزوجية.
  • حذف حسابات وسائل التواصل الاجتماعي إن كانت هذه من الأمور المُزعجة للزوج.
  • المثابرة الشديدة وتكرار محاولات الإصلاح، فالخيانة تخلق كدمات نفسية تستمر مدى الحياة، لذا فإن المُساعدة في الشفاء تعني أن توجد محاولات للوفاق مرارًا وتكرارًا، وبسبب هذه الطريقة ستلتئم الجروح وتعود العلاقة الطيبة والجيدة تدريجيًا كما كانت.


علاج خيانة الزوج لزوجته

المواد الإباحية والخيانة الزوجية هما الشكلان الرئيسان لتدمير الزواج والدخول في خانة الخيانة للزوجة، ولشفاء الزوجة من مشكلة الخيانة يجب أن يُشفى الرجل قبلها عن طريق التحرر من العبودية الجنسية، فالمرأة تُدرك أن علاقتها مع زوجها لم تكن تسير بشكل صحيح، لذا حصلت الخيانة، وتريد المرأة التي تعرضت للخيانة أن يفهم زوجها عمق معاناتها، والأهم من ذلك أنها تريد تصديق أن زوجها سيكون داعمًا لشفائها، ويجب أن يدرك الرجل أنه لم يُدمر ثقة زوجته فحسب، بل إن ثقتها بنفسها قد تعرضت للتدمير، وهنا يُطرح السؤال الرئيسي وهو هل نريد إصلاح العلاقة الزوجية بالشكل السليم؟، وإن كان الزوج يريد ذلك يجب عليه اتباع بعض الخطوات:[٣]

  • يجب على الزوج الاقتراب من الزوجة بشكل حذر وبخطوات مدروسة، كما عليه معرفة أن الزوجة بكل تأكيد في البداية سترفض هذا التقرب وستنفر منه، وربما ينال القليل من الإهانة بسبب خيانته.
  • التعامل الذكي مع جميع المواقف المشتركة بينه وبين الزوجة، وفي هذه المرحلة سوف يتعلم الزوج كيفية الصبر، وسيكتشف إن كانت زوجته ستوافق على العودة للحياة المُشتركة، وربما ستمتد هذه المرحلة لأكثر من ستة أشهر، لذا يجب على الزوج الصبر الشديد.
  • في الخطوة الأخيرة يجب على الزوج الالتزام التام مع زوجته، وعودته لمرحلة الزواج الأولى ومحاولة إرضائها في جميع الحالات حتى ترجع الحياة طبيعية، ويجب على الرجل إظهار نواياه الطيبة في كل موقف من المواقف التي ستجمعه بزوجته ليستعيد ثقتها التي فُقدت.


تفكير الرجل عندما يشك بالخيانة

تختلف طُرق البشر في التفكير والتصرف، لذا فإن كل رجل لديه طريقة مختلفة بالتفكير عند معرفته خيانة زوجته، وفيما يأتي أغلب الأسئلة والأفكار الشائعة التي ستدور في ذهنه:[٤]

  • أول تفكير سيدور بباله هو هل يطلق زوجته مباشرة أم سيفكر قليلًا بذلك.
  • سيُفكر بماذا سيفعل وما القرارت التي سيتخذها بعد البقاء أو الطلاق، وإن كان يريد حقًا أن يُصحح الزواج فسيعطي الزوجة وقتًا ما بين 6 أشهر إلى 12 شهرًا على الأقل قبل اتخاذ أي قرار مصيري.
  • التفكير بالأخطاء التي ارتكبها، وهل توجد نواقص في شخصيته ورجولته دفعت زوجته لخيانته.
  • سيفكر الزوج مليًا هل سيكون قادرًا على مسامحة زوجته، وهل ستحتفظ علاقتهما بالاحترام إن لم يُطلق زوجته ويبتعد.
  • سيُفكر الزوج بمن الذي سيخبر عن هذه الخيانة، وممن سيأخذ نصائحه.
  • سيمنع الزوج غالبًا تدخل أي شخص متسرع ويريد حل مشكلة الخيانة بالتسرع والخطوات الخاطئة.
  • سيفكر الزوج في بعض الحالات بأن الزواج يُمكن أن ينتعش ومن الممكن مغفرة هذه الخيانة.


استعادة قلب الزوجة

يكون الزوج في بعض حالات الخيانة المسؤول الأول والأخير عنها، وعلى الغالب في هذه الحالات يكون هو من بادر بالخيانة قبل زوجته، لذا وجب على الزوج استعادة قلب زوجته بالمحاولة بعدة طرق، منها:[٥]

  • التحلي بالصبر: أول شيء يجب على الرجال فعله هو الاعتراف بأن استعادة القلب المكسور لن تحدث بين عشية وضحاها، كما أن العواطف تلتئم ببطء شديد، ولذلك يجب البدء شيئًا فشيئًا وببطء، مع توقع بذل الكثير من الجهد والوقت.
  • حب الزوجة: تحتاج الزوجة لمعرفة أنها تحتل مكانة كبيرة في قلب زوجها.
  • التعبير عن التقدير بالكلام: يحتاج الرجال إلى التعبير عن تقديرهم لزوجاتهم من خلال الكلام.
  • الصدق: يجب على الرجال أن يتحدثوا بلطف عن الحقائق، مع تذكير الزوجة بقيمتها وجمالها ومكانتها في حياته، وبمرور الوقت يمكن للحقيقة عندما تُعطى بالحب أن تساعد في علاج المواقف الصعبة.


المراجع

  1. BJ Foster, " “I Caught My Wife Cheating: What Now?”"، allprodad, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  2. Coach Laura (12-2-2018), " 5 Characteristics of Men Who Help Their Wives Heal After Betrayal"، covenanteyes, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  3. Kayla Sullivan, " Marriage Recovery: Husbands Helping Wives Heal From Betrayal"، conquerseries, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  4. "When the wife betrayed her husband", aftermyaffair, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  5. "9 Suggestions for Winning Back The Heart Of Your Wife", ronedmondson, Retrieved 5-1-2020. Edited.