علاج الشيب المبكر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٣ ، ١٧ فبراير ٢٠٢٠
علاج الشيب المبكر

الشيب المبكر

من الطّبيعي أن يتغيّر لون الشّعر مع التقدّم بالعمر، لكنّ الشّيب -أي ابيضاض الشّعر- يمكن أن يصيب جميع الأشخاص باختلاف أعمارهم، وقد يظهر في أوقات مبكّرة، حتّى أنّ المراهقين والأشخاص في عمر 20 عامًا قد يلاحظون ظهورًا للشّيب، ويحتوي الجسم على الملايين من بصيلات الشعر أو الأكياس الصغيرة التي تبطّن الجلد، وتُنتج هذه البصيلات خلايا شعريةً ذات لون معيّن بواسطة صبغة تسمّى صبغة الميلانين، ومع مرور الوقت تفقد بصيلات الشعر الخلايا الصبغية، مما يؤدي إلى ظهور الشيب.[١]


علاج الشيب المبكر

على الرغم من أنّ علاجات الشيب المبكّر فعّالة إلا أنها لا تُجدي نفعًا إذا كان السبب وراثيًّا أو نتيجة التقدّم بالعمر، ويوجد العديد من الخيارات العلاجية للشيب المبكّر، تتضمّن ما يأتي:[١]

  • الفيتامينات: قد يكون نقص الفيتامينات سببًا في الشيب المبكّر، لذا فإنّ العلاج يكون بالحصول على كميات كافية من الفيتامينات الضرورية للجسم، منها فيتامين ب12، الذي يوجد في العديد من أنواع الأطعمة كاللحوم والبيض، ويعدّ الحليب والجبن مصدرًا جيدًا لفيتامين د.
  • الإقلاع عن التّدخين: يشير الباحثون إلى وجود صلة بين التدخين وفقدان صبغة الملاينين التي تمنح الشعر اللون.[٢]
  • تناول مضادات الأكسدة: يُفيد إدخال كميات كافية من مضادات الأكسدة في منع الشيب المبكر؛ كونها تقلل من الإجهاد التأكسدي، وتتضمن الأغذية الغنية بمضادات الأكسدة الفواكه والخضروات الطازجة، والشاي الأخضر، وزيت الزيتون، والسّمك.


علاجات طبيعية للشيب المبكر

تعد الطرق الطبيعية خيارًا أفضل من الاعتماد على الأدوية العلاجية والمركبات الكيميائية الموجودة في منتجات العناية بالشعر؛ لدورها في تغذية الشعر والحفاظ على صحته وإعادة لونه الطبيعي، ومن هذه العلاجات ما يأتي:[٣]

  • زيت جوز الهند: من الممكن أن يُفيد زيت جوز الهند في علاج الشيب المبكر، وذلك بدهن الشعر وفروة الرأس به يوميًا قبل النوم وغسله في صباح اليوم التالي.
  • الزنجبيل: لعلاج الشيب المبكر ينبغي تناول كل يوم ملعقة صغيرة من الزنجبيل المطحون وخلطها مع العسل.
  • بذور السمسم: ذلك بتناولها مرتين إلى ثلاث مرات كل أسبوع للتقليل من ظهور الشيب.
  • أوراق الكاري: بمزج نصف كوب من أوراق الكاري ونصف كوب من اللبن، ووضعه على الشعر وفروة الرأس، وغسله بعد مرور 30 دقيقةً من وضعه، مع ضرورة تكرار ذلك مرتين أو ثلاث مرات أسبوعيًا.
  • الأشواغاندا: أي تناول الجينسنغ الهندي.
  • زيت اللوز: يمكن علاج الشيب المبكر باستخدام زيت اللوز ومزجه مع عصير الليمون وعصير الأملا، وتدليك الشعر وفروة الرأس بالخليط مرتين في اليوم مدّة ثلاثة أشهر.
  • عصير الجزر: يمكن للمصاب بالشيب المبكر شرب عصير الجزر بمعدّل 8 أوقيات يوميًا، أو تناول الأغذية الغنية بإنزيم كاتالز، كالثوم، والكرنب، والبطاطا الحلوة، واللوز.


أسباب الشيب المبكر

يُصاب الشخص بالشيب المبكّر نتيجة العديد من الأسباب، وقبل ذكرها ينبغي الإشارة إلى أنّ الضغوطات العصبية لا تؤدي إلى ظهوره، كما أنّ الشعرة سواءً كان لونها أحمر أم أشقر أم أسود فلن يتحول إلى اللون الأبيض بسبب الضعوطات النفسية، لكنها تسبب حالةً تسمّى التيلوغين أفلوفيوم، تؤدي إلى تساقط الشعر أسرع بثلاث مرات من المعدل الطبيعي، مع ذلك فلن يصاب الرجل بالصلع، أمّا إذا كان في منتصف العمر وأُصيب بتساقط الشعر فإنّه سينمو بسرعة، كما يتساقط بسرعة نتيجة الضغوطات النفسية، ومن المحتمل أن يظهر الشيب في هذه الحالة، وتتضمن أسباب الشيب المبكر ما يأتي:[٤]

  • العوامل الوراثية، يمكن أن يبدأ ظهور الشيب بعد سن 35 عامًا طبيعيًّا، وقد تؤدّي العوامل الوراثية دورًا في ذلك.
  • التقدم بالعمر، كما أُشير أعلاه فإنّه مع التقدّم بالعمر تقل الخلايا الصبغية، بالتالي يتحوّل لون الشعر إلى الأبيض.
  • نقص فيتامين ب12.
  • الورم العصبي الليفي، الذي يعرف أيضًا بمرض فون ركلنغهاوزن، ويتسبب بنمو الأورام على طول الأعصاب ونمو غير طبيعي للعظام والجلد.
  • التصلب الجلدي، وهو مرض وراثي شائع يتسبب بأمراض حميدة في مناطق مختلفة من الجسم، بما فيها المخ، والقلب، والكلى، والرئتان، والعينان، والجلد.
  • اضطرابات الغدة الدرقية.
  • البهاق، هو حالة مرضية تسبب تدمير الخلايا الصبغية التي توجد في قاعدة البصيلات الشعرية، والمسؤولة عن منح الشعر اللون، وتحدث هذه الحالة عندما يهاجم جهاز المناعة فروة الرأس.
  • الثعلبة، هي اضطراب يفقد فيه المصاب فجأةً بقعًا من الشعر، وقد يصبح الشعر الأبيض السابق أكثر وضوحًا، وعندما ينمو الشعر المتساقط قد يكون بلون أبيض.


صحة الشعر

يعدّ الشعر من الأمور التي يهتم بها كل شخص، وللحفاظ على صحته يمكن اتباع بعض التدابير الوقائية، التي تتضمن ما يأتي:[٥]

  • يفضل غسل الشعر الدهني بصورة متكرّرة، إذ يعتمد عدد مرات غسل الشعر على كمية الزيت التي تنتجها فروة الرأس، فبالنسبة للأشخاص أصحاب الشعر الدهني سيضطرون لغسل شعرهم مرةً يوميًا، أما في حال تعرض الشعر الدهني لعمليات معالجة كيميائية فقد لا يضطرون لغسله كثيرًا، ومن المعروف أن فروة الرأس الدهنية تنتج كميات أقل من الزيت مع التقدم بالعمر، لذلك يُلاحَظ أن بعض الأشخاص في فترة الشباب كانو يُعانون من كثرة زيوت الشعر، لكن مع تقدمهم بالعمر قلّ عدد مرات غسل شعرهم، وقد يُلاحظ بعض الأشخاص تقلبات في دهنية شعرهم خلال فترات زمنية قصيرة وتفسير ذلك غالبًا ما يعود إلى عدم غسله بعد استخدام الشامبو، مما يترك بقايا منه قد تسبب القشرة لاحقًا.
  • يجب الحرص على تنظيف الشعر من منبته من فروة الرأس بالشامبو، مع الاهتمام بكمية الشامبو المستخدم وتركيزه؛ لأن غسله من أطرافه وإهمال فروة الرأس قد يسبب تطاير الشعر ويصبح قاسيًا ومعرّضًا للجفاف أكثر.
  • استخدام بلسم عند استخدام شامبو عادي لتنظيف الشعر، أما عند استخدام شامبو مختلط فلا يوجد داعٍ لاستخدامه؛ لأن هذه التركيبة تكون مدعّمة بالبلسم تلقائيًا، والسبب في استخدام بلسم الشعر أنه يحسن مظهر الشعر التالف والمتقصف بنسبة كبيرة، عن طريق زيادة لمعانه وتقليل الكهرباء الساكنة فيه، بالإضافة إلى زيادة قوته، وتوفيره بعض الحماية من الأشعة فوق البنفسجية التي تضر الشعر.
  • استخدام الشامبو المناسب لنوعية الشعر؛ فعلى سبيل المثال إذا كان الشعر مصبوغًا بصبغات التلوين يفضل استخدام شامبو مخصص للشعر المعالج بالألوان.
  • حماية الشعر عند السباحة من الكلور، عن طريق ترطيبه قبل السباحة بالمرطب المعتاد عليه الشخص؛ لتجنب تأثير الكلور الضار بالشعر والتسبب بجفافه.


المراجع

  1. ^ أ ب Lana Barhum (2017-12-12), "What you should know about white hair"، medicalnewstoday., Retrieved 2020-1-9. Edited.
  2. "Smokers’ hair: Does smoking cause premature hair graying?", ncbi.nlm.nih, Retrieved 12-2-2020. Edited.
  3. Scott Frothingham (2018-7-31), "20+ Home Remedies for Gray Hair"، healthline., Retrieved 2020-1-9. Edited.
  4. Robert H. Shmerling, MDRobert H. Shmerling, MD (2019-11-8), "Why does hair turn gray?"، harvard.edu, Retrieved 2020-1-9. Edited.
  5. ِِAADStaff , "TIPS FOR HEALTHY HAIR"، aad, Retrieved 2020-1-9. Edited.