عدد ساعات العمل

عدد ساعات العمل
عدد ساعات العمل

عدد ساعات العمل

إن ساعات العمل هي الوقت الذي تقضيه في تنفيذ نشاط بدني او عقلي يتطلب منك الجهد من أجل الحصول على نتيجة، وعادة ما يكون مقابل المال، ويحدد هذا الوقت بقوانين وشروط منَظمة له؛[١] فقد تعمل لساعات طويلة لمواكبة عبء العمل الذي لا ينتهي بمرور الوقت، مما يؤدي بالضرورة الشعورك بالإرهاق وتعريض صحة جسدك للخطر، برغم ذلك تواصل العمل حتى تصل مرحلة نسيان أهمية الراحة لجسدك، وقد تتجنب أخذ إجازة لاكتساب الراحة البدنية وفي المقابل تسعى ألا يصيبك الإجهاد أو المرض مع الضغط المستمر للعمل والالتزامات الأخرى خارج نطاق العمل، لكن الراحة ليست شيئًا بسيطًا يمكنك إهماله، بل هو من الأساسيات لأداء أفضل وإنتاجية أكثر في العمل؛ لأن العمل لن ينتهي ولكن طاقاتك ستنتهي مع زيادة العبء مما يؤدي للكثير من الإجهاد وزيادة احتمالية الأمراض، فالراحة أثناء يوم العمل هو حق من حقوق العاملين بالإضافة إلى الراحة اليومية والأسبوعية.

وبعض أسباب عدم أخذ الموظف إجازة للراحة والاستجمام لأنهم يعتقدون أن ذلك سيؤثر سلبًا على نظرة المدير لهم أو استبعادهم من العمل ولكن هذا ليس صحيحًا، كما يعتقد بعض الموظفين أيضًا أن تراكم عملهم أثناء الإجازة سيجعلهم أكثر عرضة للاستبدال مقارنة بزملائهم المتواجدين على رأس عملهم، وأيضا يعتقد الموظفون أنه لا يستطيع أي موظف آخر أداء عمله مما يجعلهم يستبعدون أي خيار لقضاء الإجازة وأخذ قسطٍ من الراحة وذلك على حساب راحتهم وإنتاجيتهم بالعمل، فما هي فترات الراحة التي تحق لك خلال عملك؟ سنجيبك على ذلك في هذا المقال.[٢]


فترات الراحة التي يستحقها العامل

هنالك أشكال مختلفة من الراحة والإجازة السنوية وهي بطبيعة الحال مهمة لصحتك البدنية والعقلية إذا نظمت تنظيمًا صحيحًا، ويكون لها تأثير إيجابي على صحتك وسلامتك المهنية بالإضافة إلى تحسين إنتاجيتك في مكان العمل، وقد ضمنت لك العديد من القوانين الخاصة بالعمل فترات راحة معينة، يمكنك التعرف عليها:[٣]

  • فترة الراحة خلال العمل: وهي فواصل يوم العمل وتنظم أثناء العمل عن طريق إيقاف العمل مؤقتًا بغرض الراحة، مثل استراحة الغداء واستراحة الشاي وأوقات الراحة الأخرى خلال اليوم.
  • الراحة اليومية: وهي فترة الراحة المتواصلة في غضون أربع وعشرين ساعة أي الفاصل بين الانتهاء من العمل ليوم واحد والبدء في العمل في اليوم التالي.
  • الراحة الأسبوعية: وهي فترة راحة لأيام كاملة عندما لا تذهب في تلك الأيام إلى العمل، وتكون هذه عطلة نهاية الأسبوع ولا يدفع مقابل هذه الراحة إلا إذا كان عليك البقاء "عند الطلب".
  • الإجازة السنوية: هي أطول فترة راحة متاحة لك كعامل، وتكون مدفوعة الأجر تمنح لك عن كل عام من العمل، وتعد حقًا للعامل يمكن تدويرها إلى سنوات لاحقة يحددها القانون.


بعض القوانين التي تنظم ساعات العمل

لتوضيح فترات الراحة المستحقة لك كعامل والقوانين المنظمة لها نورد لك:[٤]

  • فترة الراحة: إذا كنت عاملاً بالغًا (أكثر من 18 عامًا)، فسيكون لديك الحق في استراحة لمدة 20 دقيقة في حال كان من المتوقع أن تعمل لأكثر من ست ساعات متواصلة، ويمكن أن تكون استراحة الغداء أو القهوة بمثابة فترة راحة لك، وقد تمنح فترات راحة إضافية بموجب عقد العمل الخاص بك، ويحق للعامل الصغير (تحت السن القانوني) أن يحصل على استراحة لمدة 30 دقيقة إذا كان من المتوقع أن يعمل لأكثر من أربع ساعات ونصف الساعة، وحسب متطلبات محددة مثل؛ وجوب أن تكون الاستراحة متواصلة وليست متقطعة وأن تكون في منتصف العمل وليس في نهاية ساعات العمل لكي لا تزال أو تستبدل، كما يُسمح للعامل بقضائها بمكان بعيد عن مكان العمل، أيضا إذا كنت تستخدم في عملك أجهزة إلكترونية، مثل أجهزة الكمبيوترعلى سبيل المثال، فيجب على صاحب العمل الأخذ بعين الاعتبارعمل فترات راحة منتظمة لك للتخلص من النظر المتواصل إلى الشاشة، ويمكن لصاحب العمل أن يقول متى يجب أخذ الاستراحة؟، طالما أنها تستوفي هذه الشروط.
  • الراحة اليومية: وهي استراحة بين أيام العمل إذا كنت عاملاً بالغًا، فعادة ما يكون لديك الحق في استراحة لمدة 11 ساعة على الأقل بين أيام العمل، وإذا كنت عاملًا صغيرًا فلديك الحق في الراحة لمدة 12 ساعة على الأقل بين أيام العمل لأخذ القسط الكافي من الراحة ووقت الفراغ وقضاء الواجبات المنزلية.
  • الراحة الأسبوعية: هي يوم واحد على الأقل من الراحة بعيدًا عن العمل كعطلة نهاية الأسبوع فإذا كنت عاملاً بالغًا، يكون لديك الحق في 24 ساعة إجازة من العمل كل أسبوع أو 48 ساعة إجازة كل أسبوعين، أما إذا كنت عاملاً شابًا، فيجب أن يكون لديك 48 ساعة عمل على الأقل أسبوعيًا.
  • الإجازة السنوية: هي أطول مدة انقطاع عن العمل مدفوعة الأجر تتكون من أيام أو أسابيع، وينبغي أن تكون متاحة لك للتخلص من الإجهاد النفسي والبدني بعيدًا عن مكان العمل، وأيام الإجازة السنوية ليست مثل أيام العطل الرسمية، فالعطل الرسمية تحددها الحكومات للمناسبات الدينية والتاريخية، أما الإجازة السنوية مذكورة في أجزاء منفصلة من قانون العمل، لهذا يجب عدم احتساب العطلات الرسمية كجزء من أيام الإجازة السنوية في القانون.[٣]
  • الاستثناءات الخاصة بفترات الراحة: تحصل استثناءات خاصة بفترات الراحة بشكل مختلف في حال؛ كان عليك السفر لمسافة طويلة من منزلك للوصول إلى العمل، أو أنك تعمل باستمرار في أماكن مختلفة مما يجعل من الصعب العمل وفق نمط محدد، او في حال كنت تعمل رجل أمن أو مراقبة، أو تعمل في اختصاصات ذات فترات ذروة مزدحمة، مثل الزراعة أو البيع بالتجزئة أو السياحة، بالإضافة إلى العمل في الحالات الطارئة أو في أوقات المخاطر والكوارث والأوبئة؛ إذ تحتاج في هذه الظروف الوظيفة إلى موظفين على مدار الساعة، مثل عمل المستشفى على سبيل المثال، ومن الجدير بالذكر أنه يحق للعامل "الراحة التعويضية" وهي أن يأخذ باقي فترة الراحة في وقت لاحق خلال نفس اليوم أو خلال يوم العمل التالي، كما أن هناك قواعد خاصة منفصلة للعاملين المتنقلين في النقل الجوي والبحري والبري.


مَعْلومَة

تؤثر أوقات الراحة في العمل على صحتك النفسية، فمن غير المألوف أن يقضي بعض الموظفين استراحات الغداء في مكاتبهم، فحين أنها قد تبدو فكرة جيدة، إلا أن عدم أخذ قسط من الراحة في مكان بعيد عن مكان العمل يمكن أن ينتهي به الأمر إلى آثار سلبية على صحتك البدنية والعقلية، من هذه التأثيرات؛ التوتر، والإرهاق، والضغط النفسي، والاعتلال الإدراكي، في المقابل أخذ فترات راحة في العمل تحسن الرفاهية العقلية والإنتاجية وعدة مزايا أُخرى مثل؛ زيادة الإنتاجية والأداء، وتقليل الاعتلالات الجسدية، وتعزيز الإبداع، وتقليل التعب والغياب، وتحسين الرضا الوظيفي.[٥]


المراجع

  1. "Meaning of work in English:", lexico, Retrieved 14-6-2020. Edited.
  2. Belle B. Cooper (12-9-2017), "Why rest is so important (and why you’re not getting enough)"، rescuetime, Retrieved 14-6-2020. Edited.
  3. ^ أ ب R. Jolkkonen ,N. Ghosheh (2015)، "REST PERIODS: DEFINITIONS AND DIMENSIONS"، ilo, Retrieved 15-6-2020. Edited.
  4. "Rest breaks", nidirect, Retrieved 15-6-2020. Edited.
  5. Health Assured team (29-7-2019), "The importance of rest breaks at work for mental health"، healthassured, Retrieved 15-6-2020. Edited.

466 مشاهدة