طريقة نقد كتاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٤:٣٥ ، ١٢ يونيو ٢٠١٩

النقد الأدبي

النقد هو فن قديم وحديث في الوقت ذاته، يتغير بتغير متطلبات العصر واختلاف المزاج العام للإنسان، ويُعرف النقد الأدبي بأنه الكشف عن مواضع القبح والجمال في نص أدبي معين كقصة أو كتاب، وهو أشبه بدراسة نقدية لكافة العناصر الواردة في ذلك النص وتفسيرها وتحليلها وموازنتها والكشف عن مواضع القوة والضعف فيها وإظهار ذلك إلى القراء، وهنالك نوعان من النقد؛ الأول نقد جيد ومطلوب مبني على النقد البناء والرغبة بالحيادية والموضوعية والعمل بشفافية مطلقة بهدف تحليل النص وحسب، أما الآخر فرديء وسلبي ولا يمت للفائدة بصلة لأنه قد يكون مبنيًا على أحقاد شخصية وانتقامات خاصة أو يفتقر فيه الناقد إلى الخبرة والأدوات السليمة في عملية النقد، وللنقد مدارس عدة عربية وأوروبية وتختلف بطبيعة المادة نفسها، فنقد الشعر يختلف عن نقد المقال أو القصة القصيرة أو الرواية[١].


طريقة نقد كتاب

إن عملية نقد الكتاب تتضمن مجموعة من الخطوات، إذ لا تصدر إلا عن متخصص وخبير في ذلك المجال؛ بحكم العمر والتجربة والخبرة الأدبية، وذلك بالشكل التالي:

  • البدء بقراءة الكتاب كاملًا قراءة حرة، ويعني ذلك قراءة غير نقدية يتقمص فيها الناقد عقل القارىء العادي مراعيًا عددًا من العوامل منها البيئة التي نُشر فيها الكتاب، والفئة العمرية التي يقصدها وغيرها، ثم يحدد نوع الكتاب.
  • إعادة القراءة بتمعن وبوجود ورقة وقلم في هذه المرة؛ لتسجيل العناصر الخاصة في الكتاب، من حيث اللغة والأسلوب وطريقة السرد والعرض، والفكرة العامة والمحتوى، وتسجيل أي معلومة تخطر ببال الناقد أثناء القراءة.
  • تحديد النقاط الأساسية الرئيسية التي تستحق التحدث عنها وتحديد نوع النص في حال كان خياليًا أو واقعيًا، ثم الحكم على درجة اتفاق طريقة الكتاب مع الجو العام للقطعة.
  • البدء بكتابة مسودة نقدية مقدمتها تحمل معلومات عن الكاتب والكتاب والعناصر الأساسية فيه، ثم ترجمة الأفكار السابقة في خانتين الأولى نقاط القوة، والثانية نقاط الضعف.
  • الحرص على نقد الكتاب بموضوعية وحريّة بعيدًا عن الشخصنة والنظرة السطحية للنص[٢].


أهمية النقد الأدبي

يعتبر النقد جزءًا من تشكيل ثقافة ووعي الأفراد في المجتمع، ويعكس طريقة تفكيرهم ومستوى ذائقتهم الأدبية، ولهذا فإن عملية النقد الأدبي لها العديد من الفوائد أهمها:

  • الاهتمام بالثقافة العامة والمواد المنشورة؛ وذلك لأن الكتب تشكل درجة كبيرة من تفكير الإنسان ونظرته للحياة وإدراكه.
  • المراقبة والرصد فالنقد الأدبي بمثابة الرقابة الغائبة الحاضرة، والحرص على سير أعمال الكُتاب على خط سليم في طروحاتهم وأفكارهم.
  • إكساب الكُتاب الكثير من القيم والصفات الإيجابية مثل التواضع وتقبل النقد وتحمل المسؤولية، وتقبل الرأي والرأي الآخر، احترام عقلية القراء وغيرها.
  • الارتقاء بمستوى الكُتاب وحثهم على تقديم أفضل ما لديهم من أفكار للقراء والمجتمع.
  • تحفيز الكتاب على دراسة الواقع والاهتمام بمشاكله ومحاولة إيجاد حلول ناجعة لها.
  • الاهتمام باللغة والصرف والنحو في جميع اللغات وبخاصة اللغة العربية وحمايتها من التحريف[٣].


المراجع

  1. "النقد الأدبي تعريفه ومفهومه ومنهجيته ومقاييسه واتجاهاته"، الحوار، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-13. بتصرّف.
  2. "كيف نقوم بكتابة النقد الأدبي بصورة احترافية؟"، تسعة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-13. بتصرّف.
  3. "مهمة النقد ووظيفته وغايته "، مرجع ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-13. بتصرّف.