طريقة نحت الخصر والبطن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٤٤ ، ٣ يوليو ٢٠١٩

الرياضة

تتعدد الممارسات الصحية التي يجب أن تكون جزءًا أساسيًا من حياة الإنسان، وذلك لأنها تنعكس على صحته ورشاقته ولياقته ومقدرته على الاضطلاع بأعبائه اليومية من العمل ومواجهة المشاكل بصورة أفضل، ومنها ممارسة الرياضة، وتعرف الرياضة على أنها المجهود البدني الذي يقوم به الجسم بناءً على قوة وطاقة معينة وفق مجموعة من القواعد التي يضعها أطباء وخبراء في هذا المجال؛ بهدف الحفاظ على الوزن ضمن نطاق محدد ثابت وعالمي، وللرياضة فوائد عديدة لا تعد ولا تحصى، فهي تساعد على رفع معدل التركيز لدى الإنسان، وزيادة مقدرته على التفكير بصورة أفضل، بالإضافة إلى حمايته من السمنة والتعرض للإصابة بعدد من الأمراض الناجمة عن ارتفاع الكوليسترول مثل الجلطات القلبية والسكتة وغيرها، كما أنها تمنح الإنسان الثقة اللازمة ليتعامل مع الآخرين وينطلق في يومه بشعور كبير من الرضا عن الذات، وللرياضة طرق عديدة لحرق السعرات الحرارية، إذ يمكن القيام بالتمارين المكانية بشكل ثابت ولمدة محددة من اليوم أو القيام بمختلف أنواع الرياضة من القفز وممارسة الجري أو كرة القدم أو كرة السلة وغيرها[١].


طرق نحت البطن والخصر

على الرغم من أهمية الرياضة التي لا اختلاف عليها، إلا أن العديد من الأشخاص يعانون من كونهم يخسرون سعرات حرارية من أماكن معينة من الجسم على حساب مواضع أخرى، ولعل أكثر ما يبرز جمالية الجسم هو الخصر المنحوت والبطن المصقول، وذلك ما سنبين طريقة الحصول عليه فيما يأتي:

  • نحت الجسم من خلال إجراء عملية تجميلية، وذلك بعدد من التقنيات غير الجراحية والبسيطة، بعدة جلسات متقطعة باستخدام أشعة الليزر، إذ يوجه الطبيب جهاز يطلق موجات صوتية بتردد عالٍ إلى المعدة والبطن مما يفتت الدهون ويذوبها وخاصة العميقة منها أسفل الجلد، ولا تتطلب العملية تخدير موضعي، وذلك لأنها تكون فوق الجلد، وتعد عملية نحت الخصر والبطن الأقل سعرًا من بين جميع العمليات التجميلية.
  • تعد طريقة الميزوثيربي أسلوب آخر، إذ يخدّر الموضع من المعدة ثم يحقن المكان بإبرة تكسر الخلايا الدهنية وتبرز عضلات المعدة بشكل جميل.
  • يمكن اللجوء إلى تقنية التبريد التي تتطلب 3 جلسات على أعلى تقدير، إذ يبرد موضع المعدة دون تخدير بعد شفط الدهون من المنطقة، ثم تبريدها إلى ما دون درجة 8 تحت الصفر كي تتكسر الخلايا الدهنية تمامًا[٢].


طرق صحية للتنحيف

  • شرب كميات كبيرة من الماء يوميًا بما يتناسب وجنس الشخص، فالذكر يحتاج للماء أكثر من الأنثى.
  • الحرص عل تناول وجبة الإفطار؛ وذلك لأنها تمنح القوة والطاقة الكافية للشخص منذ الصباح الباكر.
  • تقليل كمية الطعام على جميع الوجبات بحيث يكتفي الشخص بالشبع دون التخمة.
  • عدم تأجيل العشاء إلى ما بعد الساعة السابعة مساءً تحت أي سبب وظرف.
  • التخلي عن تناول الوجبات السريعة التي تحوي كميات كبيرة من الزيوت المهدرجة.
  • ممارسة الرياضة بانتظام وخاصة المشي لمدة نصف ساعة يومية على الأقل.
  • الابتعاد عن الشوربات الجاهزة والمنبهات من المشروبات كالنسكافيه[٣].


المراجع

  1. "الرياضة "، المعرفة ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-6-22. بتصرّف.
  2. "نحت الخصر والبطن "، تجميلي، اطّلع عليه بتاريخ 2019-6-22. بتصرّف.
  3. "أفضل 10 طرق للتنحيف بشكل طبيعي "، صحة المرأة ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-6-22. بتصرّف.