طريقة قهوة الشعير للتنحيف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٢ ، ٢٧ ديسمبر ٢٠١٨
طريقة قهوة الشعير للتنحيف

قهوة الشعير

تُعدُّ قهوة الشّعير مشروبًا ساخنًا يشبه النّسكافيه، وهو عبارة عن شعير محمّص، يُحضّر يدويًا كالقهوة العادية، لكنَّ الفرق أنَّ قهوةَ الشّعير خالية من الكافيين، وهي صحيّة بسبب احتوائها على عدد من العناصر الغذائيّة المهمّة للجسم، مثل الفسفور، والأملاح المعدنية، والحديد، والألياف، والفيتامينات، كفيتامين B1، وفيتامين B2.


طريقة قهوة الشعير للتنحيف

تستخدم قهوة الشّعير للتّنحيف، إذ إنَّ تناول قهوة الشعير يؤدي لفقدان الشّهية وخفض السّعرات الحرارية، كما أنّها تحفّز الجسمَ على حرق الدّهون الموجودة في أنحاء الجسم المختلفة، كما أنّها تساعد في التّخلص من انتفاخات البطن، ممّا يؤدي لتنظيم السّوائل بالجسم، كما أنَّ قهوة الشعير تتميّز بالحرقة ممّا يؤدي لخسارة الوزن الزائد، ويمكن عمل قهوة الشّعير من خلال اتباع الطرق التالية:

  • مكونات قهوة الشعير، تتكون قهوة الشّعير من لترٍ من الماء المغلي، مع ثماني ملاعق كبيرة من دقيق الشّعير، وحب هيل مطحون، وكمية من الزّنجبيل الطّازج، مع بعض أعواد القرنفل.
  • طريقة التحضير، يضاف مسحوق الشّعير أو حب الشعير إلى الماء المغلي، ويترك لفترة حتى يغلى أكثر، ويضاف إليه الهيل المطحون، وقليل من الزّنجبيل المطحون ويفضل أن يكون طازجًا، وكبش القرنفل، ثم تخلط المكونات جيدًا وتترك على النار لمدّة دقيقة.


فوائد قهوة الشعير

من فوائد قهوة الشعير التالي:

  • تخلّص الجسم من الشّعور بالعطش.
  • تخفض درجة الحرارة في حالات الحمى.
  • تنشط الدّورة الدموية.
  • تُرطب الجلد.
  • تعالج تشنجات المعدة.
  • تخفف من الشّعور بالتوتر.
  • تعالج التهابات المثانة.
  • تعالج الاكتئاب والإحباط.
  • تأخّر الشّيخوخة.
  • تقوي المناعة.
  • تقوي الذاكرة.
  • تقي من الشلل أو الرّعاش عند كبار السن.
  • تحافظ على صحة القولون، وتنظم الضّغط والسّكر.
  • تساعد على التّخسيس والتّخلص من الدّهون، فهي تقلّل من مستوى الشّهية عند الإنسان.


أضرار شرب الشعير

يوجدُ مجموعة من الأضرار عند الإكثار من تناول الشّعير منها التالي:

  • اضطراب وألم في المعدة، كالإسهال، والانتفاخ، والغازات، وتشنجات المعدة، مع احتمالية حدوث تفاعل الشّعير مع بعض الأدوية.
  • الحساسية، وحدوث التهاب الجلد، وظهور طفح جلدي، وتهيج الجلد، وتورّم الجفون والعينين، أو تورم الأطراف، بسبب احتواء الشعير على الغلوتين.
  • حدوث خلل في أداء المريء أو تمزّقه بسبب الألياف الموجودة فيه.
  • خفض مستوى السّكر في الدم، ويؤدي لصعوبة في عمل العمليات الجراحية، لذا ينصح توقيفه قبل 14 يومًا من إجراء عملية جراحية.
  • زيادة احتمالية الإصابة بمرض الرّبو، والفطريات.
  • إدار البول بكثرة، ويفضل عدم شرب أكثر من 6 أكواب في اليوم


نصائح للتنحيف

ينصح باتباع الطّرق التالية للتّخفيف من الوزن:

  • شرب الماء قبل الوجبات بنصف ساعة ممّا يساعد على سهولة الهضم.
  • الابتعاد أو التّخفيف من الأكل المقلي.
  • الابتعاد عن المشروبات الغازية.
  • التّخفيف من السّكريات في الأكل والشرب.
  • زيادة الحركة.
  • الجلوس بصورةٍ سليمةٍ، يساعد على شفط دهون البطن.
  • تجنب أكل النّشويات في الليل.
  • الاهتمام بتناول البروتينات.
  • تجنب الدّقيق الأبيض في الطعام.