صعوبة الاخراج بدون امساك

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٤ ، ٢٤ أكتوبر ٢٠١٩
صعوبة الاخراج بدون امساك

الإمساك

يعد الإمساك من الأمراض الشائعة والمنتشرة كثيرًا بين الناس، وهو مرض يصيب الجهاز الهضميّ، يعاني فيه المصاب من عدم القدرة أو من صعوبة إخراج البراز من الجسم لامتصاص القولون لكمية كبيرة من الماء الموجود في الطعام، وقد يستمر انحصار البراز لأكثر من أسبوع علمًا أنّ مرات الإخراج الطبيعيّة للجسم يجب ألّا تقلّ عن ثلاث مرات في الأسبوع، ويحدث الإمساك نتيجة للعديد من الأسباب والعوامل المؤثرة في الجسم، ويمكن أن يكون مؤشرًا على وجود مشكلة معيّنة، وهو من الأمراض المزعجة التي قد نتعرّض لها، كما أنّه يشكل خطرًا على وضع المستقيم وقد يسبب مرض البواسير وبعض المشاكل الأخرى في فتحة الشرج[١][٢]


صعوبة الإخراج دون إمساك

يعاني كثيرٌ من الناس من مشكلة صعوبة الإخراج على الرغم من عدم وجود إمساك، وهو أيضًا من الحالات التابعة للإمساك أو المضاعفات الناتجة عن الإمساك، والتي غالبًا ما تكون بداية الإصابة ببواسير داخلية[٣]، ومن أبرز أسبابها الجلوس لفتراتٍ طويلة كالعمل في مكتب أو قيادة السيارة لمدة طويلة، ونتيجة الضغط على المستقيم لإخراج البراز تبرز الأوردة والشرايين وتصبح كالكتل في فتحة الشرج، ممّا يصعّب عمليّة الإخراج ويخرج متقطّعًا، وفي حال لم تُعالج الحالة ستتطور للدرجة الثانية والثالثة ولا يمكن علاجها إلّا بعمليّة جراحيّة؛ لذلك يجب الانتباه والسيطرة على الحالة في مراحلها الأولى[٤].


أنواع الإمساك

يمكن تقسيم الإمساك إلى أنواع عدة اعتمادًا على السبب الرئيسي الكامن وراءه وفيما يلي هذه الأنواع[٣]:

  • الإمساك الغذائيّ: هو أكثر أنواع الإمساك انتشارًا، ويكمن السبب في اتّباع أساليب وأنظمة غذائيّة غير متّزنة وغير صحّية، كالتركيز على نوع معيّن من الأكل يفتقر للألياف الغذائيّة التي تحسّن وتسهّل حالة الهضم، بالإضافة لإهمال شرب الماء والسوائل الضروريّة لتليين البراز وتسهيل نزوله.
  • الإمساك الناتج عن تناول العقاقير والأدوية: هذا الإمساك يكون لفترة معيّنة مشروطة بتناول بعض أنواع الأدوية، كالمضادّات الحيويّة، والمسكّنات التي تحتوي على مركب الكوديين، وفيتامينات فقر الدم، ومضادّات الاكتئاب.[٥][٦]
  • الإمساك النفسي: مثل التهاب القولون العصبيّ، وهو مرتبط بالوضع النفسيّ والذي يتأثّر باختلاف النفسيّة، كالتوتّر والعصبية، وفيه يحدث إسهال أو إمساك مزمن لفترة معيّنة.
  • إمساك بسبب ضعف عضلات القولون: هذا النوع عادة ما يعاني منه كبار السن، حين يستقرون لفترة طويلة في الفراش دون حركة.
  • إمساك ناتج عن العادات المتغيّرة: يحدث هذا النوع مع الأشخاص الذي يُقلعون عن بعض العادات، كالتدخين، أو عند السفر مثلًا.
  • الإمساك الأيضيّ: ناتج عن اضطراب في هرمونات الغدّة الدرقيّة، وتابع لبعض الأمراض كالسكري ونقص البوتاسيوم وارتفاع الكوليسترول.


أسباب حدوث الإمساك

يمكن أن يحدث الإمساك نتيجة أسباب أخرى شائعة مثل:[٣][٧]:

  • الكسل والخمول أو الجلوس لفترة طويلة دون حركة.
  • التوتّر والضغط النفسيّ.
  • الحمل قد يكون سببًا للإمساك وعادة ما تعاني منه النساء خلال الأشهر الأخيرة من فترة الحمل.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • استخدام الأدوية المسهلة بانتظام مما يسهم في انخفاض قدرة الجسم على الإخراج، وتدريجيًا يجب زيادة الجرعة للحصول على نفس التأثير، وعند إيقاف تناول الأدوية المسهلة يكون هناك خطر أكبر للإصابة بالإمساك.
  • إهمال ممارسة التمارين الرياضيّة.
  • الإصابة ببعض الأمراض كالشلل والرعاش والتصلّب المتعدد وإصابات الحبل الشوكي والانسداد المزمن مجهول السبب، بالإضافة إلى الأمراض الجهازية مثل الذئبة وتصلب الجلد وأمراض السرطان.
  • الإصابة بمرض البواسير، والذي ينجم عنه إمساك ونزول دم عند التبرّز.
  • عدم الذهاب للمرحاض وقت الحاجة مما يسبب جفاف البراز، وهو ما يؤدي إلى الإمساك.
  • عدم شرب كمية كافية من الماء بالإضافة إلى الإكثار من تناول المشروبات المحتوية على الكافيين، وهو ما يسبب الجفاف وتفاقم الإمساك.
  • وجود مشاكل في القولون أو المستقيم ويشمل ذلك كلًا من الأورام المسببة للضغط على الممرات والندب المسببة لضيق القولون والمستقيم.
  • تتسبب أنواع معينة من الأطعمة عند بعض الناس بالإمساك مثل الحليب ومنتجات الألبان.


علاج الإمساك

تشمل خيارات علاج الإمساك كلًا مما يلي[٨]:

  • النظام الغذائي وتغيير نمط الحياة: ويهدف ذلك إلى العديد من الإجراءات التي تساعد في تخفيف الإمساك وتقليل تكراره فيما بعد، وتشمل:
    • زيادة كمية الألياف في النظام الغذائي: مما يساعد في زيادة وزن البراز وتسريع مروره عبر الأمعاء، وتشمل مصادر الألياف كلًا من الفواكه والخضروات الطازجة. وقد يوصي الطبيب بنسبة معينة من الألياف الغذائية كل يوم، وعامة تستهلك كمية 14 جرامًا من الألياف مقابل كل 1000 سعرة حرارية في النظام الغذائي اليومي، ولكن لابد من إضافة الألياف تدريجيًا لتجنب الانتفاخ والغازات.
    • ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة: معظم أيام الأسبوع، إذ يزيد النشاط البدني من نشاط العضلات في الأمعاء.
    • عدم تجاهل الرغبة في الذهاب للحمام.
  • العلاجات الدوائية: ويشمل ذلك كلًا من الأدوية المسهلة التي تتضمن عدة أنواع وهي:
    • مكملات الألياف: مثل السيلليوم والكالسيوم.
    • المنشطات: بما في ذلك بيساكوديل التي تتسبب بتقلصات الأمعاء.
    • المسهلات التناضحية: التي تساعد في تحريك البراز عبر القولون عن طريق زيادة إفراز السوائل من الأمعاء والمساعدة في تحفيز حركة الأمعاء، وتشمل أنواعها هيدروكسيد المغنيسيوم، سترات المغنيسيوم، واللاكتولوز.
    • مواد التشحيم: مثل الزيوت المعدنية على تساعد في تمرير البراز بسهولة عبر القولون.
    • منعمات البراز: التي تساعد في ترطيب البراز من خلال سحب الماء من الأمعاء.
    • الحقن الشرجية والتحاميل: المحتوية على الماء مع أو دون صابون مما يساعد في تليين البراز وإنشاء حركة الأمعاء.
  • تدريب عضلات الحوض: وهو العلاج الذي يتضمن الارتجاع البيولوجي بمساعدة أخصائي معالجة يستخدم أجهزة معينة للمساعدة على الاسترخاء وتقوية عضلات الحوض، إذ يساعد استرخاء عضلات قاع الحوض في الوقت المناسب أثناء التغوط في تمرير البراز بسهولة أكبر، وخلال جلسات العلاج هذه يدخل الطبيب أنبوبًا خاصًا (قسطرة) لقياس توتر العضلات في المستقيم ومن ثم معرفة التمارين المناسبة للاسترخاء.
  • العلاج الجراحي: قد تتطلب حالات الإمساك المزمن الناتجة عن انسداد أو ضيق في المستقيم العلاج الجراحي في حال عدم فعالية العلاجات الاخرى السابقة، وقد تنطوي العملية الجراحية على استئصال الجزء الأكثر بطئًا في تمرير البراز من القولون.


مراجع

  1. Danielle Moores (23 - 8 - 2019), "What You Should Know About Constipation"، healthline, Retrieved 6 - 10 - 2019. Edited.
  2. "Complications of Constipation", stanfordhealthcare, Retrieved 17-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Adam Felman (18-12-2017), "What to know about constipation "، medicalnewstoday, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  4. Benjamin Wedro (3-8-2019), "Hemorrhoids "، emedicinehealth, Retrieved 6-10-2019. Edited.
  5. "Taking Antibiotics? Be Sure to Protect your Digestive System!", phlabs, Retrieved 17-10-2019. Edited.
  6. "Learning About Iron Supplements", myhealth,7-11-2018، Retrieved 17-10-2019. Edited.
  7. "Constipation", betterhealth,1-8-2014، Retrieved 6-10-2019. Edited.
  8. "Constipation", mayoclinic,29-6- 2019، Retrieved 6-10-2019. Edited.