شروط كتابة القصة القصيرة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٩ ، ١٧ مارس ٢٠١٩
شروط كتابة القصة القصيرة

مفهوم القصة القصيرة

تُعرّف القصة القصيرة على أنّها أدب نثري قصير يقوم على سرد قصة من خيال الكاتب نفسه أو من واقعه المحيط، على أن تكون محددة المكان والزمان، ذات شخصية محورية واحدة أو أكثر يجمعها مكان وزمان واحد تبعًا لخلفية الأحداث والهدف المراد من القصة ككل، وتتضمن القصة عناصر درامية تخوض صراعًا معينًا يخلقه الكاتب نفسه بتنامي الأحداث بما يثير الرغبة لدى القارئ لإتمام القصة والحكم الإيجابي على بنائها، ويعود تاريخ القصة القصيرة إلى أزمنة غابرة منها القصص المتداولة في كتاب العهد القديم عن الملك داوود، وقصة سيدنا يوسف في القرآن الكريم، وقد تطورت في العصر الحالي ولاقت رواجًا واسعًا على يوسف إدريس من مصر، وزكريا تامر من سوريا، ومحمد بوزفور من المغرب، بالإضافة إلى إدغار آلا في الغرب، وسنتحدث في هذا المقال حول شروط كتابة القصة القصيرة بالتفصيل.


شروط كتابة القصة القصيرة

يمكن إجمال شروط كتابة القصة القصيرة فيما يأتي:

  • الخلفية الثقافية: ويُقصد بالخلفية الثقافية إلمام المؤلف بفن القصة القصيرة من خلال قراءاته العميقة والمتنوعة لكتّاب عظام، حتى يتمكن من سرد قصة متكاملة ناجحة تجذب الجمهور من ناحية، بالإضافة إلى الحصول على الإلهام لطرح مواضيع جديدة لا مكررة من ناحية أخرى، بالإضافة إلى الإلمام بحصيلة وافرة من المفردات الفريدة والجزلة.
  • تضمين عناصر القصة القصيرة: تتنوع عناصر القصة القصيرة على النحو الآتي:
    • الشخوص: وينبغي وجود شخصية محورية واحدة، بالإضافة إلى شخصيات ملتحمة ومتوافقة مع بعضها البعض، علمًا أن القصة القصيرة لا تحتاج إلى شخصيات ثانوية.
    • الحوار: وهو الكلام الذي يدور بين الشخصيات بعضها مع بعض، أو في داخل الشخصية ذاتها، وهو مهم جدًا لكشف الغموض أو توضيح الفكرة.
    • السرد: أي نقل أحداث القصة من خيال الكاتب أو واقع إلى لغة محكية سلسلة.
    • الصراع: ويسمى أيضًا عنصر العقدة، وهو أساس القصة وقد يكون داخليًا في أعماق الشخصية المحورية، أو خارجيًا في البيئة المحيطة.
    • الحدود المكانية والزمانية: وهما عنصران مهمان يؤثران على مجرى الحدث بصورة لافتة.
    • البناء: وهو تطور الحدث وتبدل حال الشخصيات.
    • التشويق: وهو عنصر مهم يثير في القارئ المتعة والرغبة في إتمام القصة لمعرفة النهاية.
  • الالتزام بخصائص القصة القصيرة:
    • تسريع الأحداث بعيدًا عن المبالغة في سرد التفاصيل، وهو ما يسمى عنصر التكثيف أو التوجه المباشر نحو الهدف.
    • الدراما أي مزح الحركة والحيوية والحرارة.
    • وحدة الموضوع والفكرة.
    • وجود شخصية أساسية واحدة.
  • تسلسل الخطوات: يجب على كاتب القصة القصير أن يحدد بداية الفكرة المراد إيصالها، والشخصيات الأساسية بخطوط عريضة، ثم بدء الحوار لبناء الحدث والوصول إلى العقدة ثم حلها أو تركها كمعضلة للقارئ فيحق له التحليل وفق نظرته الشخصية، وهنا تجدر الإشارة إلى أنّ النهاية قد تكون سعيدة، أو حزينة، أو مفتوحة.