سلبيات إستخدام الإنترنت

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٥ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
سلبيات إستخدام الإنترنت

الشبكة العنكبوتية!

ثورةٌ تكنولوجية اجتاحت العالم الحديث ودخلت إلى بيتِ كل واحدٍ منّا، بل حتى أنها أصبحت في يدِ كل فرد من أفراد العالم.

تطورٌ كبيرٌ طرأ على العالم وأثر في الناس وعاداتهم وسلوكهم، ومع أنه سهّل على الإنسان الكثير من الأمور والمعاملات الشخصية والرسمية، ووفر الكثير من الوقت والجهد والمال، ووضع أخبار العالم كلها بين يديك، إلا أنّ ما زاد عن حدّه قلب ضده!

نعم فكل شيء سلاحٌ ذو حدّين، فمع أن الإنترنت قرّب البعيد وأصبح في إمكانك التواصل مع من هو في آخر الأرض وأنت مكانك إلا أنه بعّد القريب، فلم تعد حتى الأسرة ترى بعضها بل وأصبحت تتواصل مع بعضها عن طريق الإنترنت وهم في المنزل نفسه!

لذلك يجب أن نحذر وننتبه من الإنترنت، فقد بات يُخدّرنا وأصبحنا مدمنين عليه ناسيين ما قد يسببه من مشكلات.

فله سلبيات متعددة لعّل أهمها:

  • انعدام الرقابة:

إن الإنترنت شبكة عنكبوتية مفتوحة على آلاف المواقع بل ملايينها، مما أدى إلى اختلاط الشباب المراهقين ببعضهم البعض ونشوء علاقات محرّمة، واستخدام الإنترنت للدخول على مواقع مشبوهة لا يمكن السيطرة عليها، وكان من الصعب حجب هذه المواقع بسبب البرامج الكثيرة التي تفك الحظر، ثم إنه من الصعب مراقبتهم لأنّه مليءٌ بالطرق التي تمسح أي موقع تم دخوله.

وبالتالي فهو خطرٌ كبير على الأخلاق.

  • خلق فجوة اجتماعية:

ومع أنّ الإنترنت سهّل على الإنسان طرق التواصل وخاصّة مع البعيد إلا أنه أدى إلى وجود فجوة اجتماعية كبيرة، فصارت التهنئات والتبريكات وحتى التعزيات تتم من خلاله!

فبعد الناس بعضهم عن بعض، وصاروا يتواصلون اجتماعيًا عن طريق العالم الافتراضي.

  • انعدام الخصوصية:

ولعّل أهم الآثار السلبية للإنترنت أن البيوت باتت لا حرمة لها، فكلّ ما يحصل في البيت ينشر على الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعية، مما أدى إلى خلق مشكلات كبيرة وعمل على تفكك الأسر وانهدام بعضها، فصار الإنسان لا سرّ له وأمست حياته الخاصّة بين يدّي الناس، وكلهم يعرفون أدق تفاصيل حياته واهتماماته ونشاطاته.

  • إضاعة الوقت:

إن الإنترنت يؤدي حتمًا إلى هدر الوقت بصورة كبيرة، فهو يشد الإنسان ويجعله مدمنًا لا يبرح من أمام هذه الشاشات الذكية، فيقضي جالسًا أمامها ساعات وساعات دون أن يدرك نفسه، مهملًا عمله ودراسته وأسرته ونشاطاته الأخرى، غير شاعرٍ بما قد يصيبه من الأمراض الصحيّة والنفسية أيضًا بسبب جلوسه الطويل أمام هذه الشاشات.

  • يسبب المشكلات الصحيّة والنفسية:

ألم نلاحظ مؤخرًا ازدياد نسبة السمنة بين الناس؟

إنّ الإنترنت يزيد مدة الجلوس وعدم الحركة والأكل المستمر، مما يؤدي إلى تراكم الدهون التي لا يحرقها إلا الحركة وبالتالي تحدث السمنة المفرطة والتي تؤدي إلى مشكلات صحيّة كبيرة منها ارتفاع ضغط الدم وإرتفاع الكوليسترول وغيرها من الأمراض.

والخطر الصحي الثاني هو العيون، فكثرة النظر إلى هذه الشاشات الذكية والجلوس أمامها لفترات طويلة وخاصّة وقت الليل مع إنطفاء الأضواء يؤدي إلى مشكلات وضعفٌ في النظر.

كما تتسبب أيضًا ببعض المشكلات النفسية التي تؤثر سلبًا على الإنسان..