سبب تسمية المسجد الاقصى بهذا الاسم

سبب تسمية المسجد الاقصى بهذا الاسم
سبب تسمية المسجد الاقصى بهذا الاسم

المسجد الأقصى

للمسجد الأقصى في القدس أهمية كبيرة؛ إذ إنّه ثالث المواقع المقدسة بعد مكة والمدينة، يستقبل المصلين الذين يأتون لأداء الصلوات اليومية وخُطب الجُمعة، وقد كان اسم المسجد الأقصى يُطلق أساسًا على القدس كلها، ولكن التسمية أصبحت تُطلق فيما بعد على المسجد الرئيسي في المدينة، أمّا أول مسجد في القدس فهو مسجد عمر الّذي بُني عام 638.

وقد بُني المسجد الأقدم حوالي عام 710 بعد الميلاد على يدّ الأمويين بعد عقود من بناء قبة الصخرة، أمّا أثناء الحكم العباسي فقد وصل إلى أقصى امتداد له مع نهاية القرن الثامن، ولكن اليوم لم يتبقى من المسجد القديم شيء، فقد دُمر مرتين بفعل الزلازل خلال الستين سنة الأولى من وجوده، ولكن قد أُعيد بناؤه خمس مرات على أقل تقدير، أما آخر بناء أعيد له، قام به الخليفة الظاهر في عام 1035.

وفي عام 1099 استولى الصليبيون على القدس، فأصبح الأقصى بمثابة القصر الملكي للملوك الصليبيين، ولكن في عام 1187 هدم صلاح الدين جميع الإنشاءات الهيكلية حول المسجد ما عدا قاعة الطعام الموجودة على طول الجدار الجنوبي التي تضم حاليًا المتحف الإسلامي ومسجد النساء، وفي منتصف القرن الرابع عشر رمم المماليك المسجد الأقصى.[١]


سبب تسمية المسجد الأقصى بهذا الاسم

يوجد للمسجد الأقصى العديد من المسميات، ولكن أبرزها ما جاء في الآية الكرية من سورة الإسراء، قال تعالى: {سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ}[٢].

وكلمة الأقصى تعني الأبعد وسمي بذلك أيضًا لِبُعد المسافة بينه وبين المسجد الحرام، وقد كان المسجد الأبعد عن أهل مكة في الأرض، وسمي المسجد الأقصى أيضًا بالبيت المقدَّس أي المُطهر والمُبارك، وقد ورد ذكره في أشعار الشعراء وحديث العلماء، ومنها ما أورده الإمام ابن حجر العسقلاني إذ قال إلى البيت المقدّس قد أتينا .. حِنان الخُلد نُزُلاً من كريم، وكان يسمى قبل ذلك ببيت المَقْدِس، وهو الاسم الذي كان شائعًا قبل المسجد الأقصى، وهو الاسم الذي وَرَدَ في معظم أحاديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وتبلغ مساحة المسجد الأقصى ما يقارب 144,000 متراً مربعاً.[٣]


معالم المسجد الأقصى

يعد المسجد الأقصى اسمًا لكل ما هو داخل السور من ساحات واسعة، والجامع القبلي وقبة الصخرة والمصلى المرواني والأروقة بالإضافة إلى القباب، والمصاطب، وأسبلة الماء، والحدائق، والمآذن، وكل ما تحت أرض المسجد وفوقه.[٣]

إنّ سحر وجمال معالم المسجد الأقصى، معجزة من معجزات الكون وآية من آيات الجمال، إذ يتوفر في المسجد الأقصى الكثير من المعالم التي تسلبُ من العقول ألبابها من شدة ما قد يرى الزائر فيها من جمال معنوي ومرئي، وتتنوع المعالم في المسجد الأقصى ما بين الآبار، والأبواب، والأروقة، والبوائك، والخلوات، والزوايا، والقباب، والمآذن، والمزاول، والمنابر، والمصليات، والمدارس، ومصادر المياه الأخرى؛ كالمحاريب والمصاطب، فإليكَ بعضًا منها:[٤]

  • الآبار: في الأقصى عشرون بئرًا يكفي جميع السكان، ومنها؛ بئر الجنة، وبئر البحيرة.
  • الأبواب: يوجد للمسجد الأقصى سبعة عشر بابًا لكلٍ منها ميزة معينة، ومنها؛ الباب الثلاثي، وباب الرحمة والتوبة.
  • الأروقة: يوجد في الأقصى ثلاثة أروقة، وهي ممر طويل ذو أعمدة كبيرة متصلة بأقواس حجرية ذات تاريخ عريق، وهي؛ اللواوين (الرواق الغربي) والرواق الشمالي.
  • الأسبلة: يوجد في الأقصى ستة عشر سبيل ماء، مُعدة غالبيتها للوضوء، ومنها؛ سبيل باب حطة، وسبيل قايتباي، وسبيل شعلان.
  • البوائك: والبوائك أعمدة مصنوعة من رخام تحيط بصحن قبة الصخرة، وعددها ثمانية منها؛ البائكة الشرقية والبائكة الشمالية الغربية.
  • الخلوات: هو مكان للعبادة والاعتكاف يشبه الغرفة، ومن خلوات المسجد؛ خلوة المؤذنين، وخلوة أرسلان باشا.
  • الزوايا: للزوايا أهمية لأنّها أماكن للتعبد، ويحتوي المسجد الأقصى على 6 زوايا، ومنها؛ الزاوية الفخرية، والزاوية الوفائية، والزاوية البسطامية والصمادية.


قد يُهِمُّكَ

يعدّ المسجد الأقصى أحد القضايا المهمة في حياة المسلمين جميعا، لقدسيته ومكانته العظيمة، وبسبب ارتباطه الوثيق بعقيدة المسلمين، كما أنه بيت الله عز وجل وأول قبلة للمسلمين، وثاني مسجد وضع للناس على الأرض، وثالث مسجد حسب أجر الصلاة فيه.

كما أنّ للأقصى بركة على كل ما يحيط به من أماكن ومنازل، كما أنه يرتبط بقبلة المسلمين وقرآنهم وصلاتهم، لذا ينبغي على المسلمين كافّة، تكثيف جهودهم من أجل نصرته وحمايته فهو قضيتهم الكُبرى، ولكن واجبات الناس نحوه تختلف بحسب قدراتهم، فقد تختلف واجبات الحاكم أو السلطان المسلم عن كل الواجبات الأخرى للمجتمع المسلم عمومًا، كما أنّ للإعلام والمثقفين والمبدعين أدوارًا أُخرى منوطة بهم، كما أنّ لك دورًا هامًا سواء كنت معلمًا أم أبًا أم شقيقًا في توعية الجيل القادم.[٥]


المراجع

  1. "Al Aqsa Mosque, Jerusalem", sacred-destinations, Retrieved 11-7-2020. Edited.
  2. سورة سورة الاسراء، آية: 1.
  3. ^ أ ب "المسجد الأقصى"، marefa، اطّلع عليه بتاريخ 2020-7-11. بتصرّف.
  4. "MILESTONES AND PICTURES", qudsinfo, Retrieved 15-7-2020. Edited.
  5. Dr. Abdul Karim Meqdad (16-4-2019), "Muslims Duty Towards Al-Aqsa Mosque"، aqsapedia, Retrieved 15-7-2020. Edited.

571 مشاهدة