دواء السكري الجديد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٩ ، ٩ ديسمبر ٢٠١٩
دواء السكري الجديد

الدواء الجديد لداء السّكري

تُعرف مُثبطات قنوات النّقل المشارك صوديوم/جلوكوز 2، أو "Sodium -Glucose Co -Transporter 2 Inhibitors" في الإنكليزية، أو "SGLT2" اختصارًا، بكونها أجدد فئة من العقاقير أو الأدوية الخاصّة بالتّعامل مع مرض السّكري، وقد أخذت هذه الفئة الموافقة من إدارة الغذاء والدّواء الأمريكيّة لعلاج سكري النّمط الثاني عام 2013، جنبًا إلى جنب مع ممارسة التّمارين الرّياضيّة واتباع العادات الغذائيّة المناسبة، وتعمل هذه العقاقير بالأصل على منع الكلية من إعادة امتصاص السُّكر وطرحه في البول بدلاً عن إرجاعه إلى الدّم، وتتضمن أبرز الأدوية المحسوبة على هذه الفئة كل من الكاناغليفلوزن، المعروف تجاريًا بانفوكانا، والداباغليفلوزن، المعروف باسم فاراكسيغا، وتشيرُ إدارة الدّواء والغذاء الأمريكيّة إلى إمكانية أخذ هذه الأدوية مع أدوية أخرى للسّكري، مثل الميتفورمين، لكنها تؤكِّد أيضًا على أنَّ فاعلية وأمان هذه الفئة من الأدوية لعلاج مرضى سكري النّمط الأوّل غير معروفة بعد، لذلك فإنّها ترى بعدم مشروعية إعطائه لمرضى سكري النّمط الأول، كما أنَّ لهذه الأدوية العديد من الأعراض الجانبيّة التي تستدعي الحذر عند وصفها للمرضى[١][٢][٣].


آلية عمل الدّواء الجديد لداء السّكري

يُعرف الفلوريزين بأنَّه شكل مكتشف من أشكال مُثبطات قنوات النّقل المشارك صوديوم/جلوكوز 2، وهو مركب طبيعيٌّ استخرجه الكيميائيون الفرنسيون عام 1835 من لحاء شجرة التّفاح، لكنَّ طبيعته غير الانتقائية جعلته يتسبب بأعراض سيئة على صحَّة المعدة والأمعاء، وهذا جعل من الصَّعب تكملة العمل عليه، لكنَّه استُخدِم في ذلك الوقت لعلاج الحمى والأمراض الالتهابيّة، لكن بعد مضي 50 عامًا، اُكتشف أنًّ الجرعات العالية منه تؤدي إلى حدوث بيلة غلوكوزية، أي نزول الغلوكوز مع البول، وهذا أدى إلى إجراء أبحاث مستمرة عليه طيلةَ السّنوات الماضية، أعقبها الكشف عن مُثبطات قنوات النّقل المشارك صوديوم/جلوكوز 2 كأدوية صالحة للتّعامل مع داء السّكري، وهي تعمل أساسًا على تثبيط عمل بروتين الناقل المشارك صوديوم/جلوكوز 2 في النبيب الملفف الداني في الكلية، لتتوقف عملية إعادة امتصاص الغلوكوز ويُسهل طرحه في البول، وبالغالب ما توصف آلية عمل هذه الأدوية بكونها معتمدةً على مستويات الغلوكوز في الدّم، دون اعتمادها على مستوى هرمون الأنسولين، على عكس أدوية أخرى للسكري، مثل الثيازوليدينديونات، مما يجعلها أقل تسببًا بحدوث انخفاض كبير في مستوى السكر في الدّم أو حصول تحفيز مفرط أو إجهاد لخلايا بيتا في البنكرياس، لكن وبسبب اعتماد هذه الأدوية على وظائف الأنبوب الكبيبي الكلوي، فإنَّ فعاليتها قد لا تكون كبيرةً عند الأفراد الذين يُعانون من اعتلال الكلية[٤][٥].


الأعرض الجانبيّة للدواء الجديد لداء السكري

تتضمن أبرز الأعراض الجانبيّة المرتبطة بتناول مُثبطات قنوات النّقل المشارك صوديوم/جلوكوز 2، كل مما يلي[٦]:

  • الإصابة بعدوى فطريّة عند الرّجال والنّساء.
  • الإصابة بالتهابات المسالك البوليّة.
  • مشاكل بالكلية.
  • أعراض شبيهَ بأعراض الزّكام.
  • الاحتقان الأنفي.
  • عدم الرّاحة أثناء التّبول أو كثرة التبول.
  • ألم الظّهر.
  • الإمساك.

وبالإضافة إلى ذلك فقد يؤدي تناول هذه الفئة من الأدوية إلى أعراض أكثر خطرًا، مثل:

  • الإصابة بالفشل الكلوي.
  • الإصابة بما يُعرف بفرط بوتاسيوم الدّم.
  • الإصابة بانخفاض ضغط الدم.
  • الإصابة بالحُماض الكيتوني، أي بناء أحماض في الدّم.
  • زيادة مستويات الكوليسترول.
  • الإصابة بأنواع خطيرة من التهابات المسالك البوليّة.
  • زيادة خطر الإصابة بسرطان المثانة.
  • حصول ردود فعل تحسسيّة خطيرة.
  • الإصابة بانخفاض مستوى السّكر في الدّم، خاصةً عند أخذ الدّواء مع الأنسولين أو مع أيِّ من الأدوية التي تزيد من إفراز الأنسولين.
  • الإصابة بالجفاف.

ومن الأمور الأخرى الواجب ذكرها أنَّ هذه الأدوية تُسبب خسارة للوزن بمقادر يصل إلى 2-3 كيلوغرام، وبمعدل خسارة يصل إلى 1-2 كيلوغرام في الأسابيع الأولى من تناولها، وهذا قد يقود إلى خسارة تدريجيّة للوزن على مدى 20 اسبوعًا من أخذها، بسبب انحسار الكتلة الدّهنية في الجسم[٧].


موعد وجرعة الدّواء الجديد لداء السّكري

تختلف الخطة العلاجيّة لأخذ مُثبطات قنوات النقل المشارك صوديوم/جلوكوز 2 من شخص إلى آخر، لكن عمومًا تؤخذ هذه الأدوية مرةً واحدةً في اليوم قبل الوجبة الغذائيّة، وبالعادة ما يتوجب على المريض أخذ 100-300 ملغرام من الكاناغليفلوزن، أو5-10 ملغرام من الداباغليفلوزن، اعتمادًا على حاجة المريض بالدّرجة الأولى، لكن يجدر القول بأنَّ هذه الأدوية تؤخذ مع أدوية أخرى للسّكري في أغلب الحالات وليس لوحدها، كما أنَّ هذه الأدوية لا تصلح للنِّساء الحوامل[٨].


فعاليّة الدّواء الجديد لداء السّكري

يؤدي استخدام مُثبطات قنوات النقل المشارك صوديوم/جلوكوز 2 إلى طرح الغلوكوز في البول بمقدار بين 20-70 غرامًا في اليوم الواحد، اعتمادًا على الجرعة التي أخذها المريض ودرجة ارتفاع السُّكر في الدّم التي يُعاني منها، ووفقًا لتحليلات إدارة الغذاء والدّواء الأمريكيّة للتّجارب السّريريّة، فإنَّ للداباغليفلوزن قدرة على تقليل الهيموجلوبين السّكري عند مرضى سكري النّمط الثاني بنسبة بين 0.4-0.8%، اعتمادًا على مقدار الهيموجلوبين السّكري الموجودة أصلاً في الدّم، بينما كشفت التّجارب عن أن الكاناغليفلوزن لديه قدرة على تقليل الهيموجلوبين السّكري بنسبة بين 0.4-1%، وهذه النتائج قريبة من نتائج مثبطات دايبيبتيديل ببتيداز 4 التي تُستعمل أيضًا للتعامل مع داء السكري، لكنها تبقى أقل من نتائج دواء الميتفورمين أو السلفونيل يوريا[٩].


المراجع

  1. "Type 2 diabetes", Mayo Clinic,15-9-2018، Retrieved 7-11-2018. Edited.
  2. "Sodium-glucose Cotransporter-2 (SGLT2) Inhibitors", U.S. Food and Drug Administration,29-8-2018، Retrieved 7-11-2018. Edited.
  3. Singh, M and Kumar ,A (2018), "Risks Associated with SGLT2 Inhibitors: An Overview.", Current drug safety, Issue 2, Folder 13, Page 84-91. Edited.
  4. Sanjay Kalra (26-11-2014), "Sodium Glucose Co-Transporter-2 (SGLT2) Inhibitors: A Review of Their Basic and Clinical Pharmacology", Diabetes therapy : research, treatment and education of diabetes and related disorders, Issue 2, Folder 5, Page 355–366. Edited.
  5. Vasileios Andrianesis and John Doupis (2013), "The Role of Kidney in Glucose Homeostasis — SGLT2 Inhibitors, a New Approach in Diabetes Treatment", Expert Review of Clinical Pharmacology, Issue 5, Folder 6, Page 519-539. Edited.
  6. Omudhome Ogbru, PharmD, "SGLT2 Inhibitors(Type 2 Diabetes Drug Class)"، Medicine Net, Retrieved 7-11-2018. Edited.
  7. et al Michaël J.B. van Baar, Charlotte C. van Ruiten, Marcel H.A. Muskiet, (8-2018), "SGLT2 Inhibitors in Combination Therapy: From Mechanisms to Clinical Considerations in Type 2 Diabetes Management", Diabetes Care, Issue 8, Folder 41, Page 1543-1556. Edited.
  8. "SGLT2 Inhibitors", Hopkins Diabetes Info, Retrieved 7-11-2018. Edited.
  9. Tilenka Thynne and Matthew Doogue (26-11-2013), "Sodium-glucose co-transporter inhibitors: Mechanisms of action", Australian Prescriber, Issue 1, Folder 37, Page 14-6. Edited.