دعاء صلاة التراويح

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤١ ، ٨ ديسمبر ٢٠٢٠
دعاء صلاة التراويح

دعاء الوتر بعد صلاة التراويح: صيغته وحكمه

تُعد صلاة الوتر جماعةً بعد صلاة التراويح في شهر رمضان من الأمور المُستحبة، إلا أنه من الجائز أن يؤخرها المسلم إلى ما قبل صلاة الفجر إذا أراد أن يُقيم الليل، وجاء هذا في نص الحديث الشريف [من خاف ألا يقوم من آخر الليل، فليوتر أوله، ومن طمع أن يقوم آخره، فليوتر آخر الليل، فإن صلاة آخر الليل مشهودة]،[١][٢]وإذا كنت من الرّجال الذين يرتادون المساجد في رمضان لأداء صلاة التراويح، فلا بُد أنك سمعت دعاء الإمام والذي يُعرف بدعاء الوتر في الركعة الأخيرة، إذ روي عن الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنّه قال: [حفِظْتُ مِنْ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كلماتٍ علمنيهنَّ أقولُهُنَّ عندَ القنوتِ. علَّمَني رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كلِماتٍ أقولُهُنَّ في قنوتِ الوِتْرِ: اللهم اهدني فيمَنْ هَدَيْتَ، وعافِني فيمَنْ عافَيْتَ، وتولَّنِي فِيمَنْ تَوَلَّيْتَ، وبارِكْ لي فيما أَعْطَيْتَ، وقِنِي شرَّ ما قضَيْتَ فإِنَّكَ تَقْضِي ولَا يُقْضَى علَيْكَ، وإِنَّهُ لا يَذِلُّ مَنْ واليْتَ، تباركْتَ ربنا وتعالَيْتَ][٣].[٤]

وعن عبد الرحمن بن أبزى أنه صلّى خلف عمر فقنت فيها بعد الركوع فقال في قنوته: [اللهم إنّا نستعينُك ونستغفِرُك ونُثني عليك الخير كله، ونشكُرُك ولا نَكفُرُكَ ونَخلَعُ ونترك من يفجرُكَ، اللهم إياك نعبد ولك نصلي ونسجد، وإليك نسعى ونحفد، نرجو رحمتك ونخشى عذابك، إنّ عذابك بالكفار مُلْحِق][٥].[٤]

أمّا فيما يتعلق بحكم دعاء الوتر في صلاة التراويح فقد اختلف أهل العلم والفقهاء في حكمه، وفيما يلي نوضح لك هذه الأحكام:[٦]

  • المذهب الشافعيّ: في رواية عن أحمد ومالك، فقد كان دعاء القنوت في الوتر مُستحب في النّصف الثاني من شهر رمضان.
  • المذهب الحنبليّ والحنفيّ: أقرّوا أنّ الدعاء في الوتر مسنون في السنة كلها، ولا يقتصر على شهر رمضان فحسب.
  • ابن تيميّة: قال ابن تيمية رحمه الله: وأما القنوت في الوتر فجائز وليس بلازم فمن أصحابه -أي النبي صلى الله عليه وسلم- من لم يقنت، ومنهم من قنت في النصف الأخير من رمضان، ومنهم من قنت السنة كلها، والعلماء منهم من يستحب الأول كمالك، ومنهم من يستحب الثاني كالشافعي وأحمد في رواية، ومنهم من يستحب الثالث كأبي حنيفة والإمام أحمد في رواية، والجميع جائز فمن فعل شيئاً من ذلك فلا لوم عليه.


دعاء ختم القرآن في صلاة التراويح وحكمه

لا بُد أنك سمعت بدعاء ختم القرآن الذي استمرت قراءته منذ زمن الصحابة الكرام إلى يومنا هذا، وأوضح علماء الدين أنّه لا بأس في قراءة دعاء ختم القرآن، وهو ليس ببدعة كما يدّعي البعض،[٧]إلا أنه لم يرد في السنة النبوية ولا عن صحابة رسول الله ولا أهل الفقه دعاء مُحدد لختم القرآن، وأن الدعاء الموجود في أواخر القرآن هو دعاء منسوب للشيخ ابن عثيمين رحمه الله، إذ سُئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله: ما حكم دعاء ختم القرآن في قيام الليل في شهر رمضان؟ فكانت إجابته: لا أعلم في ختمة القرآن في قيام الليل في شهر رمضان سُنة عن النبي صلى الله عليه وسلم، ولا عن الصحابة أيضًا، لكن [ورد عن أن أنس بن مالك رضي الله عنه كان إذا ختم القرآن جمع أهله ودعا][٨]، وهذا في غير الصلاة.[٩]

أمّا فيما يتعلق بحكم دعاء ختم القرآن في صلاة التراويح فقد اختلفت الآراء في ذلك، وفيما يلي نوضحها لك:[١٠]

  • ورد عن الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله- في فتاوى أركان الإسلام بأنه لا يعلم في ختمة القرآن في قيام الليل في شهر رمضان سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن الصحابة أيضًا، كما قال الشيخ بكر أبو زيد في بحثه مرويات دعاء ختم القرآن بأن دعاء ختم القرآن بدعة وأشار بمنعه.
  • قال الإمام أحمد وسفيان بن عيينة-رحمهم الله- بأن دعاء الختم جائز، كما قال النووي رحمه الله بأنه مُستحب إذ قال: الدعاء مستحب عُقيب الختم استحبابًا متأكدًا، وممن استحب الدعاء أيضًا الإمام ابن باز-رحمه الله.


ما يراعى في دعاء صلاة التراويح

قال صلّى الله عليه وسلّم: [إذا صلَّى أحدُكُم بالنَّاسِ، فليخفِّف فإنَّ فيهمُ السَّقيمَ والضَّعيفَ والكبيرَ، فإذا صلَّى أحدُكُم لنفسِهِ فليطوِّل ما شاءَ][١١]، يؤكد الحديث الشريف على ضرورة مراعاة أحوال الناس أثناء الدعاء، سواء أكان في صلاة التراويح أو غيرها، فلا يجب على الإمام أن يُطيلها، لأنّ هنالك فئة كبيرة من كبار السّن والمرضى لا يقدرون على ذلك، والهدف من الصلاة والدعاء هو الخشوع والتقرّب إلى الله، وفي حال أطال الإمام قد يشعر المُصلّين بالملل والبعض قد يضطر إلى ترك صلاة التراويح، ولا بُدّ من مراعاة ظروف المُصلّين جميعهم، لأنّ المساجد تمتلئ بالصغار والكبار، والأصحاء والمرضى خاصّةً في شهر رمضان المبارك، إذ يسعى الكثيرون للتقرب منه سبحانه وتعالى، روي عن أنس بن مالك رضي الله أنّه قال: [ما صلَّيْتُ -يعني- وراءَ رجُلٍ أو أحدٍ مِنَ الناسِ، أَخَفَّ صَلاةً مِن رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في تمامٍ][١٢].[١٣]

قال تعالى: {ادعوا ربكم تضرعًا وخفية إنه لا يحب المعتدين}[١٤]، تدل الآية القرآنية على ضرورة عدم رفع الإمام لصوته والبكاء بشكل يؤذي المصلين، بل عليه أن يرفع صوته بقدر يسمعه المُصلّين خلفه فقط، ويدعو بالأدعية المأثورة التي تجمع خيريّ الدنيا والآخرة، روي عن أبي موسى الأشعري أنّه قال: [كُنَّا مع النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في سَفَرٍ، فَكُنَّا إذَا عَلَوْنَا كَبَّرْنَا، فَقالَ: ارْبَعُوا علَى أنْفُسِكُمْ، فإنَّكُمْ لا تَدْعُونَ أصَمَّ ولَا غَائِبًا، تَدْعُونَ سَمِيعًا بَصِيرًا قَرِيبًا، ثُمَّ أتَى عَلَيَّ وأَنَا أقُولُ في نَفْسِي: لا حَوْلَ ولَا قُوَّةَ إلَّا باللَّهِ، فَقالَ لِي: يا عَبْدَ اللَّهِ بنَ قَيْسٍ، قُلْ لا حَوْلَ ولَا قُوَّةَ إلَّا باللَّهِ، فإنَّهَا كَنْزٌ مِن كُنُوزِ الجَنَّةِ، - أوْ قالَ ألَا أدُلُّكَ به][١٥].[١٦]


قد يُهِمُّكَ

يخلط بعض الرّجال بين صلاة التراويح وصلاة قيام الليل، ويقول علماء الدّين أنّه لا يوجد اختلاف بينهما في المعنى، لأنّ كلتا الصلاتين من النوافل، وكل نافلة تُصلّى بعد صلاة العشاء وإلى طلوع الشّمس تُسمّى قيام ليل، لكن ما يُصلّى بعد صلاة العشاء في رمضان تُعرف بصلاة التراويح ويُستحب صلاتها جماعةً في المسجد، إذ صلّاها الرسول صلّى الله عليه وسلّم في بعض ليالي رمضان، من ثمّ تركها خشيةً من أن تُفرض على المسلمين، وأتى بعده عمر بن الخطّاب رضي الله عنه وجمع المسلمين عليها، وفي حال أديّت صلاة التراويح أو قيام الليل وداومت عليهما كعبادة، فإنّك ستحظى بالخير الكثير من الله تعالى، أمّا تركهما فلا إثم فيه.[١٧]


المراجع

  1. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن جابر بن عبدالله، الصفحة أو الرقم:755، صحيح.
  2. وهبة الزحيلي، كتاب الفقه الإسلامي وأدلته للزحيلي، صفحة 1076. بتصرّف.
  3. رواه الالباني، في صحيح ابن خزيمة، عن الحسن بن علي بن ابي طالب، الصفحة أو الرقم:1095، صحيح.
  4. ^ أ ب "صيغة دعاء القنوت وفي أي الصلوات"، اسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-30T22:00:00.000Z. بتصرّف.
  5. رواه الالباني، في ارواء الغليل، عن عبد الرحمن بن أبزى، الصفحة أو الرقم:2/164، إسناده صحيح من الطريق الأولى والأخرى فيها ابن أبي ليلى سيء.
  6. "حكم صلاة الوتر.. ومدى مشروعية قنوت الوتر في رمضان وغيره"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-01T22:00:00.000Z. بتصرّف.
  7. "حكم دعاء ختم القرآن ومحل الختم"، بن باز، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-28T22:00:00.000Z. بتصرّف.
  8. رواه البهوتي ، في كشاف القناع، عن قتادة بن دعامة ، الصفحة أو الرقم:1/430، روي بإسنادين صحيحين.
  9. " دعاء ختم القرآن الكريم كما ورد في السنة النبوية ."، الإسلام سؤال وجواب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29T22:00:00.000Z. بتصرّف.
  10. عبدالرحمن بن فؤاد الجارالله، "دعاء الختمة في صلاة التراويح "، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-02T22:00:00.000Z. بتصرّف.
  11. رواه الألباني، في صحيح النسائي، عن أبو هريرة ، الصفحة أو الرقم:822 ، صحيح.
  12. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم:14009، صحيح.
  13. "صلاة التراويح والتطويل "، طريق الإسلام، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-29T22:00:00.000Z. بتصرّف.
  14. سورة الأعراف، آية:55
  15. رواه البخاري ، في صحيح البخاري، عن أبو موسى الأشعري ، الصفحة أو الرقم:7386 ، صحيح.
  16. "أخطاء في القيام"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-01T22:00:00.000Z. بتصرّف.
  17. "قيام الليل وصلاة التراويح والتهجد"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-02T22:00:00.000Z. بتصرّف.