حل مشكلة حبوب الوجه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٣ ، ٦ أبريل ٢٠٢٠
حل مشكلة حبوب الوجه

حبوب الوجه

تحدث مشكلة حبوب الوجه أو حب الشباب عندما تمتلئ جريبات أو بصيلات الشعر بالدهون وبخلايا الجلد الميتة، وغالبًا ما تظهر هذه الحبوب على شكل بثور ذات رؤوس سوداء أو بيضاء على الوجه أو مقدمة الرأس، كما يُمكن أن تنتشر لتصل إلى الصدر أو الجزء العلوي من الظهر أو الكتفين، وهي أكثر شيوعًا بين المراهقين، على الرغم من إمكانية ظهورها بين مختلف الفئات العمرية، وتنصح الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية بعلاج مشكلة حب الشباب؛ لأن البقع السوداء والندب قد تظهر فوق الجلد بصورة دائمة بعد اختفاء حب الشباب، كما أن علاجها ينعكس على ثقة الفرد بنفسه ويعزز من قدراته الاجتماعية والعاطفية[١][٢].


حل مشكلة حبوب الوجه

غالبًا يُمكن علاج مشكلة حبوب الوجه لكنها قد تستمر بالظهور بين الفينة والأخرى، واعتمادًا على شدة ظهورها، فإن هذه المشكلة قد تسبب توترًا عاطفيًا عند الفرد، وقد تؤدي إلى ترك ندوب على الجلد بعد اختفائها، لكن الخبراء يشيرون إلى أن العلاج المبكر يُمكنه تقليل خطر حدوث هذه المشاكل.[١][٣]

العلاج الطبي

عادة ما يلجأ الأطباء إلى حلّ مشكلة حبوب الوجه عبر وصف الأدوية التي تقلل إنتاج الدهون في البشرة وتحارب العدوى البكتيرية، وبالتالي تقلل الالتهاب لمنع ظهور الندب الجلدية، ويعتمد نوع الدواء الموصوف غالبًا على عمر المريض وشدة ونوع حبوب الوجه التي يُعاني منها، وتتضمن أبرز الخيارات الدوائية الخاصة بعلاج حبوب الوجه وحب الشباب، كلًا مما يلي[١][٣][٤]:

  • مركبات الريتينويد: تأتي هذه المركبات على شكل كريمات أو مراهم موضعية تحتوي على فيتامين أ، ومركبات أخرى، مثل الترتينوين أو الأدابالين، وغالبًا ما يحتاج المريض في البداية إلى وضعها في ساعات المساء لثلاث مرات في الأسبوع، ثم تُصبح جزءًا من الروتين اليومي الخاص به.
  • المضادات الحيوية: تقضي هذه المركبات الدوائية على البكتيريا الجلدية وتقلل من احمرار الجلد، وإما أن تؤخذ عن طريق الفم أو تُستخدم موضعيًا على شكل مرهم جلدي، وقد ينصح الطبيب باستخدام أحد أنواع المضادات الحيوية مع أحد مركبات الريتينويد خلال الأشهر الأولى من العلاج.
  • حمض الساليسيليك: يُستخدم هذا المركب كمرهم على الجلد، ويُعد فعالًا للقضاء على الرؤوس البيضاء والسوداء، كما أنه يبطئ من موت الخلايا المبطنة لبصيلات الخلايا الدهنية.
  • حمض الأزاليك: يُستخدم هذا المركب أيضًا كمرهم جلدي، وهو داعم للخلايا المبطنة لبصيلات الشعر، كما أنه يقلل إفراز الغدد الدهنية، ويقلل من نمو البكتيريا.
  • الأيسوتريتينوين: يُعد هذا المركب ذا مفعول قوي للأفراد الذين لا يستجيبون للخيارات العلاجية الأخرى، ويؤخذ عبر الفم، لكن آثاره الجانبية تبقى أمرًا يجب الحذر منه عند وصفه، فقد يؤدي إلى الإصابة بالتهاب القولون التقرحي، كما قد يؤدي إلى زيادة بنسب الاكتئاب والميول الانتحارية.
  • البنزويل بيروكسايد: يُهاجم هذا المركب البكتيريا، ويبطئ من إنتاج الخلايا للدهون، ويُسرّع من دورة حياة الجلد، وينظف المسام الجلدية.
  • الكبريت: دأب الناس على استخدام الكبريت لقرون طويلة لعلاج حبوب الوجه، والصدفية، والأكزيما؛ إذ إنه فعال في القضاء على الرؤوس البيضاء والسوداء، لكن طريقة عمله تبقى غير مفهومة على وجه الدقة.
    • الريسورسينول: وهو مكوّن أقل شيوعًا يستخدم لإزالة خلايا الجلد الميتة.

وقد يوصي الطبيب بإجراءات لعلاج حب الشباب الشديد ومنع التندب، إذ تُزيل هذه الإجراءات الجلد التالف وتقلل إنتاج الزيت، وتتضمن ما يأتي:[٤]

  • العلاج الضوئي الديناميكي: ويستخدم فيه دواء وضوء خاص أو ليزر لتقليل إنتاج الدهون والبكتيريا، وقد يستخدم نوع ليزر آخر بمفرده للمساعدة في تحسين حب الشباب أو الندبات.
  • تقشير الجلد: يزيل فيه الطبقات العليا من البشرة بفرشاة دوارة، ويعد أكثر فعاليةً لعلاج ندوب حب الشباب بدلًا من علاج حب الشباب، كما يعد التقشير السطحي علاجًا أخف يساعد على إزالة خلايا الجلد الميتة.
  • التقشير الكيميائي: يزيل التقشير الكيميائي الطبقات العليا من البشرة، إذ يتقشر هذا الجلد ليكشف عن جلد أقل تضررًا، ويمكن أن يحسن من ندوب حب الشباب.
  • حقن الكورتيزون: قد يقترح الطبيب استخدام حقن الكورتيزون إذا كان حب الشباب يتكون من تكيسات كبيرة، إذ يعد الكورتيزون الستيرويد الذي ينتجه الجسم طبيعيًا، كما يمكن أن يقلل من الالتهاب وسرعة الشفاء، ويستخدم عادةً مع علاجات حب الشباب الأخرى.

العلاج المنزلي

توجد بعض خطوات الرعاية الذاتية التي يمكن تجربتها في المنزل لمنع حبوب الوجه، ومن العلاجات المنزلية لحبّ الشباب ما يأتي:[٤][٥]

  • غسل الوجه بانتظام، إذ لا بد من الالتزام بغسول وجه مناسب لنوع البشرة من أجل إزالة الأوساخ والزيوت الزائدة عن البشرة، بالإضافة إلى تطبيق كريم مرطب خالٍ من الزيوت بعد غسيل الوجه لمنع جفاف البشرة، مع التنويه إلى تجنب الإفراط في غسل الوجه لأنه قد يؤدي إلى جفاف الجلد وبالتالي تفاقم الحبوب.
  • استخدام المقشر أسبوعيًا: يستخدم ذلك للوقاية من ظهور الحبوب، مع الانتباه إلى عدم استخدام المقشر يوميًا؛ لأنه قد يزيد الأمر سوءًا.
  • الحفاظ على نظافة الشعر لمنع الزيوت المتراكمة فيه من إغلاق مسام الوجه.
  • تجنب العبث في الحبوب التي تكون تحت الجلد حتى لا تتعرض للالتهاب البكتيري وحدوث الندوب.
  • عدم ضغط أو كشط البثور حتى لا تنتشر البكتيريا والزيت الزائد.
  • عدم ارتداء القبعات أو عصابات الرأس الضيقة.
  • تجنب تناول بعض أنواع الأطعمة التي قد تُسبب حبوب الوجه؛ مثل الأغذية التي تحتوي على نسبة عالية من السكريات، أو الكربوهيدرات، أو بعض منتجات الألبان.
  • الحماية من أشعة الشمس، من خلال استخدام واقي شمس مناسب لنوع البشرة، إذ إن التعرض لأشعة الشمس المباشرة قد يزيد من إفراز البشرة للدهون وبالتالي زيادة فرصة ظهور الحبوب.
  • الابتعاد عن الضغوطات النفسية، وأخذ قسط كافٍ من الراحة.
  • استخدام مستحضرات التجميل المناسبة لنوع البشرة.
  • الاهتمام بنظافة أدوات مستحضرات التجميل لمنع تراكم البكتيريا، واستخدامها بشكل شخصي فقط.
  • ترطيب الشعر لبضع دقائق قبل الحلاقة، واستخدام كريم الحلاقة المصمم للبشرة الحساسة، والتأكد من أن الشفرة حادة، وتجنب محاولة إزالة البثور.[٦]


علاجات طبيعية لحبوب الوجه

يُمكن اللجوء إلى العديد من العلاجات المنزلية للتخلص من حبوب الوجه، منها ما يأتي:[٧]

  • الحلبة: تحتوي الحلبة على خصائص مضادة للالتهاب مما يجعلها فعالة في علاج الحبوب، كما أنها تعمل كمطهر ومعقم للبشرة لاحتوائها على خصائص مضادة للأكسدة، وتُستخدم كما يأتي:
    • خلط ملعقة صغيرة من مسحوق الحلبة مع كمية مناسبة من الماء للحصول على عجينة.
    • تطبيق العجينة على الوجه لمدة عشرين دقيقة، أو طوال الليل.
    • غسل الوجه بالماء.
    • تكرار الوصفة من مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع.
  • الشوفان: يُعد الشوفان مفيدًا جدًا لتطهير مسام الجلد وامتصاص الزيوت المتراكمة، وبالتالي الحدّ من انتشار حبوب الوجه، بالإضافة إلى استخدام الشوفان كمقشر، وذلك باتباع الخطوات الآتية:
    • خلط ملعقة صغيرة من العسل، مع كوب من دقيق الشوفان المطبوخ، وعصير نصف ليمونة.
    • تطبيق الخليط على الوجه وتدليكه بلطف.
    • ترك الخليط على الوجه لمدة نصف ساعة.
    • غسل الوجه بالماء الدافئ.
    • تكرار الوصفة مرة أو مرتين أسبوعيًا للحصول على النتائج المرغوبة.


نتائج علاج حبوب الوجه

يُؤدي علاج حبوب الوجه إلى نتائج إيجابية غالبًا، ومن المتوقع أن يبدأ معظم الأفراد برؤية هذه النتائج خلال 6-8 أسابيع من بعد العلاج، لكن يشيع أيضًا حدوث نوبات احتدام للمشكلة وتُصبح بحاجة إلى علاجات لفترات أطول، وغالبًا ما يوصف الأيسوتريتينوين على أنه العلاج الأفضل للحصول لنتائج دائمة على المدى البعيد، أما بالنسبة لآثار الندوب الحاصلة بسبب حبوب الوجه، فإن هنالك أيضًا علاجات خاصة بها يُمكنها القضاء عليها[٨].


أسباب ظهور حبوب الوجه

يحتوي جلد الإنسان على مسام متصلة بالغدد الدهنية تحت الجلد، كما تتصل بصيلات الغدد بالمسام، وتنتج الغدد سائلًا دهنيًا يسمى الزُهم، إذ يحمل خلايا الجلد الميتة من خلال المسام إلى سطح الجلد، وينمو الشعر الصغير عبر الجُريب من الجلد، وتنمو البثور عند انسداد هذه المسام، ويتراكم الزيت تحت الجلد، ويمكن أن تتجمع خلايا الجلد والزُهم والشعر في الانسداد، وتصاب هذه المكونات بالبكتيريا مسببة تورمها، وتبدأ البثرة بالتطور حينها، وتعيش على الجلد بكتيريا تدعى بروبيونيباكتيريوم تساهم في الإصابة بالبثور، وتشير الأبحاث إلى أن شدة وتواتر حب الشباب يعتمد على سلالة البكتيريا، إذ توجد سلالة واحدة تساعد على الحفاظ على بشرة خالية من البثور، أما العوامل الهرمونية فتتمثل في ارتفاع مستويات الأندروجين، وهو نوع من الهرمونات ترتفع مستوياته عند بدء مرحلة المراهقة، ويُحوّل إلى هرمون الإستروجين، كما تؤدي مستويات الأندروجين المرتفعة إلى نمو الغدد الدهنية تحت الجلد، وتنتج الغدة المتورمة المزيد من الزُهم الذي يمكن أن يفتح الجدران الخلوية في المسام، مما يسبب نمو البكتيريا، كما تشير بعض الدراسات إلى أن العوامل الوراثية قد تزيد من خطر الإصابة بحب الوجه، وتشمل العوامل الأخرى التي تزيد من تفاقم الحبوب، ما يأتي:[٩][١٠]

  • استخدام بعض أنواع الأدوية التي تحتوي على التستوستيرون، أو الليثيوم، أو الكورتيكوستيرويدات أو الأندروجبن.
    • تناول بعض أنواع الأغذية؛ كالحليب خالي الدسم، والأطعمة الغنية بالكربوهيدرات كالخبز والكعك، وشرائح البطاطا، بالإضافة إلى الشوكولاتة، ولكن ما يزال هذا السبب بحاجة إلى المزيد من الدراسة.
  • الإجهاد والضغط النفسي.
  • مستحضرات التجميل الدهنية.


أعراض حبوب الوجه

تختلف علامات وأعراض حبّ الشباب وفقًا لشدة الحالة، وفيما يأتي ذكرها:[١١]

  • ظهور رؤوس بيضاء، وتكون المسام مغلقة.
  • تواجد الرؤوس السوداء، وتكون المسام مفتوحةً.
  • ظهور بثور حمراء صغيرة ولينة.
  • ظهور بثور مليئة بالقيح على قمتها.
  • ظهور نتوءات كبيرة صلبة ومؤلمة تحت سطح الجلد.
  • ظهور نتوءات مؤلمة مليئة بالقيح تحت سطح الجلد.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Acne", mayo clinic, Retrieved 18-10-2018. Edited.
  2. "Acne", American Academy of Dermatology, Retrieved 18-10-2018. Edited.
  3. ^ أ ب Christian Nordqvist (28-6-2017), "Acne: How to treat it"، Medical News Today, Retrieved 18-10-2018. Edited.
  4. ^ أ ب ت Darla Burke (25-4-2019), "What Causes Acne?"، healthline, Retrieved 17-12-2019. Edited.
  5. Rachel Nall (5-4-2018), "How do you prevent pimples?"، medicalnewstoday, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  6. "Acne", healthdirect.gov, Retrieved 17-12-2019. Edited.
  7. Robert Signore (12-10-2019), "16 Home Remedies for Acne: What Works Best and Why?"، top10homeremedies, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  8. Cynthia Cobb, DNP, APRN (25-5-2018), "What Causes Acne?"، Healthline, Retrieved 18-10-2018. Edited.
  9. Yvette Brazier (27-11-2017), "What you need to know about acne"، medicalnewstoday, Retrieved 17-12-2019. Edited.
  10. "Acne", mayoclinic,27-12-2018، Retrieved 10-12-2019. Edited.
  11. "Acne", mayoclinic, Retrieved 17-12-2019. Edited.