حلل شخصيتك من خطك

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٣٥ ، ٦ ديسمبر ٢٠١٩
حلل شخصيتك من خطك

خط اليد

علم خط اليد هو علم قديم يعود تاريخ ابتكاره إلى قبل 3000 عام، إذ طوّرت دراسة خط اليد وتحليله لأول مرة من قبل الصّينيين، وفيما بعد استخدمت الكثير من الحضارات والثّقافات علم خط اليد لتحليل جوهر الشّخص الذي أنتجها، وقد أنشأ آبي ميشون ومعه مجموعة من رجال الدّين الفرنسيين النّهج الحديث لتحليل خط اليد، وحددوا الجوانب الأساسية لهذا العلم في سبعينيات القرن التاسع عشر، وبعد 30 عامًا من الدراسة، أُعتبر أساس دراسة الخط الحديث، ويستخدم علم تحليل خط اليد من قبل علماء الجرافيك المحترفين كوسيلة إضافية لفهم الشخصية، ويعد آداة مفيدة جدًا في تحديد قدرات الفرد وإمكاناته وخاصة في مجال اختيار الموظّف المناسب وتحسين العلاقات، ولا يُعد شرح آلية عمل دراسة الخط أمرًا سهلًا، ومع ذلك يستمر استخدامها لأنها تحقق مستوى عالٍ من النتائج،[١] ويُعد خط اليد مهمًا خاصةً في الأمور القانونية في حال التوقيعات وإثبات ما إذا كانت التوقيعات حقيقية أو مزوّرة، ويلجأ بعض محلّلي الخطوط إلى دراسة عيّنات الكتابة لتحديد أنواع الشّخصية، وكذلك تجري بعض الشركات هذا التحليل قبل تعيين الموظّفين، وقد يلجأ البعض إلى استخدام هذه الطريقة في بعض الأحيان لمساعدة الأزواج على معرفة درجة التّوافق.[٢]


أساليب تحليل الشّخصية من خط اليد

من الأمور التي تساعد في تحليل الشّخصية من خط اليد، ما يلي:[٢]

  • حجم الحروف: يمكن أن يكشف حجم الحروف عن بعض الصفات عند الأنسان، ويحدد حجم الحروف صفتي الخجل والجرأة، إذ إنّ الكتابة بحروف صغيرة تدل على شخصية تتّصف بالخجل والانطوائية، والكتابة بحروف كبيرة تدل على شخصية جريئة ومندفعة وواثقة.
  • تباعد الكلمات: كشفت الدّراسات أنّ تباعد الكلمات عن بعضها يُشبه صفتي الحريّة والاستقلال، وأنّ الذين يفضلون الكتابة بمسافات صغيرة وكلمات غير متباعدة يكرهون الوحدة، ويُفضلون التّواجد ضمن الجماعات.
  • التّنقيط: الطريقة التي يستخدمها الإنسان في تنقيط الأحرف تكشف الكثير عن شخصيته، إذ إنّ الذين يستخدمون النّقطة العالية لديهم شخصيات مبتكرة، والذين يضعون نقاطًا مائلة تميل شخصياتهم إلى المماطلة، ويدل وضع النّقاط بحزم فوق الأحرف على امتلاك شخصية منظّمة.
  • ضغط القلم: الضّغط على القلم بشدّة يدل على شخصيّة ملتزمة، ويمكن أن يدل على وجود صفة الجهوزيّة، أما الضّغط الخفيف على القلم فيدل على الحساسية والتّعاطُف.
  • التّوقيع: يدل التّوقيع الواضح والمقروء على الثّقة بالنّفس، ويدل التّوقيع المائل على شخص كتوم ومُنغلق.
  • الخط المتموّج: يدل استخدام أشكال مختلفة لكتابة الأحرف والكلمات على المهارة، وامتلاك شخصية ناضجة عقليًا، وأصحاب هذا الخط لديهم قابلية التكيّف مع كافة الظروف.[١]


أسباب تحليل خط اليد

يستخدم خط اليد لتفسير أغراض متنوّعة، ومنها ما يلي:[٣]

  • الّتنميط التّاريخي لعلماء الأنساب والسيرة الذين يرغبون في معرفة المزيد عن الأشخاص الذين ماتوا.
  • اختيار الإدارة في التجارة والصناعة إذ يستخدم بالتزامن مع الاختبارات السيكومترية.
  • التّنميط الشخصي للأفراد الذين يبحثون عن الوعي الذاتي لتطوير الذات.
  • التوجيه المهني لأولئك الذين يبحثون عن عمل.
  • توجيه الطّفل والأسرة للمساعدة في حلّ القضايا الحسّاسة.
  • فحص الوثائق وتحليل الطب الشرعي لتقييم التزوير.
  • تقييمات التّوافق للأعمال، والعلاقات الشّخصية.
  • تقييم الصدق والنزاهة.
  • في التّحقيقات الجنائية؛ لتحديد المشتبه بهم من خلال الرسائل المكتوبة بخط اليد.[٤]
  • في المنشآت التعليمية؛ لتطوير علاقة المعلم والطالب وبيئة التدريس.[٤]
  • الحصول على فهم أفضل لصحة الفرد، إذ إنّ تدهور القدرة على الكتابة يشير إلى الإصابة بمرض الزهايمر.[٤]
  • فحص الموظفين في مقابلات العمل، إذ تستخدم بعض الشركات أسلوب تحليل خط اليد في المقابلات التقليدية بتحليل الخط للتأكد من اختيار الشخص الصحيح.[٤]


دلالات خط اليد الفوضوي

عادة وفي أي مجموعة يكون عدد الأشخاص الذين يملكون خط يد فوضوي أكثر من الأشخاص الذين يملكون خط يد جميل، وقد يسبب خط اليد الفوضوي الحرج لصاحبه، ولكن توجد بعض السّمات التي ترتبط به قد تُشعر الشخص المُحرج من خطّه بأنّه محظوظ، وهي ما يلي:[٥]

  • الذّكاء: يمتاز أصحاب الخط الفوضوي بدرجة عالية من الذّكاء، وذلك يفسّر بأنّ قلمهم لا يمكنه مجاراة عقلهم.
  • التّفكير المستقل: عادة ما يكون خط اليد الفوضوي متفرّدًا وليس له شبيه، وذلك يدل على أنّ صاحبه يملك تفكيرًا مستقلًا، وهؤلاء عادة لا يتناسبون مع توقُّعات المجتمع.
  • الإبداع: الأشخاص الذين يملكون خط يد فوضوي يتميّزون بالإبداع، وقد يدل الخط الفوضوي على الاختلاف أيضًا.


نصائح لتحسين خط اليد

من النصائح التي تساعد في تحسين خط اليد، ما يلي:[٦]

  • استخدام قلم جيّد: من أساسيّات تحسين الخط الحصول على قلم جيّد، ويفضل أن يكون سريع الاستجابة، وتجنُّب الضّغط الكبير على القلم للمحافظة على تدفُّق ثابت للحبر.
  • المحافظة على استرخاء قبضة اليد: تعد من أهم الأمور التي تُساعد في تحسين خط اليد، إذ يفترض المحافظة على قبضة اليد بحالة استرخاء، وعدم الافراط في ثني العضلات.
  • الممارسة: الممارسة والتّدرُب على خط اليد لبضع دقائق يوميًا سيؤدي إلى تحسين الخط كثيرًا.
  • استخدام الكتف في الكتابة: استخدام الأصابع والمعصم في مسك وتثبيت القلم، وأن تكون كل الحركة من السّاعد والكتف فقط شيء أساسي للحصول على خط جميل، وفي البداية سيكون الأمر غريبًا، ولكن نتيجة هذا الأسلوب فعّالة.
  • التدرُّب على الكتابة في الهواء: وذلك يكون يتمثيل الكتابة عن طريق تحريك اليد بطريقة الكتابة في الهواء، التّركيز على تحريك الكتف والسّاعد مع ثبات الرّسغ والأصابع، ومن المفترض أن تعمل عضلات الكتف والذراع والصدر والظهر هذه عند الكتابة بالقلم.
  • الجلوس باعتدال وبطريقة صحيحة: الجلوس براحة واستقامة مع تركيز الأصابع التي لا تستخدمها للكتابة تحت اليد، ووضع اليد على طاولة الكتابة بصورة مريحة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Graphology - Handwriting Analysis", businessballs, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What Does Handwriting Say About Your Personality?", psychologia, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  3. "?WHAT IS GRAPHOLOGY", britishgraphology, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "How Your Handwriting Reveals Your Personality", lifehack, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  5. "You are 'creative' if you have an ugly handwriting, says science", timesofindia, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  6. "8 easy tips to improve your handwriting", matadornetwork, Retrieved 5-12-2019. Edited.