ثمرة الكيوي

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:١٣ ، ١١ ديسمبر ٢٠١٩
ثمرة الكيوي

تاريخ ثمرة الكيوي

فاكهة الكيوي هي من الفواكه الغنية بالفوائد والعناصر الغذائية والفيتامينات، وهي إحدى الفواكه الشهية ولذيذة المذاق، وتتكون فاكهة الكيوي من قشرة خارجية بنية اللون ولحم أخضر من الداخل مع وجود لب أبيض في وسط الثمرة وتحيط بالثمرة البذور السوداء الصغيرة والقابلة للأكل، وتمتاز بطعمها الحلو واللاذع بعض الشيء وتعود أصول هذه الثمرة إلى الصين،[١] والكيوي من الفواكه التي لها تاريخ حديث ومثير للاهتمام، والاسم العلمي للنبتة هو الاكتينيديا Deliciosa، وكانت بدايات الفاكهة من جنوب الصين ثم انتشرت لباقي دول العالم، وهي من الفاكهة الوطنية في الصين ويمكن زراعة النبتة في سيبيريا واليابان وبعض الدول الأخرى، ومن الصين انتشرت الفاكهة في بدايات القرن العشرين إلى الدول الغربية وبعدها بفترة طويلة وصلت للدول العربية، وقد انتشرت زراعة فاكهة الكيوي في الكثير من البلدان الغربية، وحُصدت أول محاصيل الكيوي في كالفورنيا في العام 1970م، وبعدها طُورت مجموعة جديدة من هذه الفاكهة، وفي بداية عام الألفين توفر منتجون رئيسيون لهذه الفاكهة مثل إيطاليا ونيوزلندا واليونان والولايات المتحدة الأمريكية بالإضافة إلى الصين.[٢]


الفوائد الصحيّة لثمرة الكيوي

الكيوي أحد الأغذية الكثيفة والمغذيات منخفضة السعرات الحرارية، وأكثر ما تشتهر به هذه الفاكهة احتواؤها الكبير على فيتامين ج والعديد من المغذيات الأخرى، ومن أهم فوائدها أنها تحتوي على مضادات الأكسدة والتي تساعد على إزالة الجزيئات غير المستقرة في الجسم خلال عملية التمثيل الغذائي، وبالتالي تحمي الجسم من الإصابة بأمراض القلب والسرطان، ومن فوائد الكيوي إنتاج الكولاجين بفضل احتواء الثمرة على نسب عالية من فيتامين سي والكولاجين مكون رئيسي في جميع أعضاء الجسم بما في ذلك الجلد مما يعزز من سرعة التئام الجروح، ويساعد الكولاجين أيضًا على تعزيز مرونة البشرة ويرطبها ويقلل من تجاعيدها، ويساعد فيتامين هـ الموجود في الكيوي على حماية البشرة من أشعة الشمس ومنع حدوث اضطرابات الجلد، ووفقًا لبعض الدراسات فإن تناول الكيوي قبل النوم يحسّن النوم ويساعد على نوم مريح، وبفضل احتوائه على البوتاسيوم فإنه يساعد على إدارة ضغط الدم ويحافظ على مستوياته الطبيعية.

ويحتوي الكيوي على الألياف لذلك فتناوله مفيد لصحة القلب والأوعية الدموية، ويفيد في منع حصى الكلى بسبب نسب البوتاسيوم المرتفعة التي يحتويها، وأيضًا تناول الكيوي باستمرار يجعل الأمعاء أكثر قدرة على الاحتفاظ بالماء مما يؤدي لسهولة الإخراج وعدم حدوث الإمساك، لذلك فإن الكيوي بديل طبيعي للأشخاص الذين يعانون من الإمساك البسيط، وتحتوي ثمرة الكيوي على مواد مضادة للالتهاب وتساعد على إدارة الالتهاب داخل الأمعاء، وثمرة الكيوي مفيدة جدًا للمرأة في فترة الحمل بفضل احتوائها على حمض الفوليك وهو ضروري لتقسيم الخلايا وحماية الجنين من مشاكل النمو والتشوهات الخلقية، بفضل احتوائه على فيتامين ك والكالسيوم والفسفور وهي عناصر ضرورية لصحة العظام وتمنع هشاشتها وتساعد في تخثر الدم.[٣]


المخاطر الصحيّة لثمرة الكيوي

على الرغم من الفوائد العديدة لثمرة الكيوي إلا أن لها بعض المخاطر، خاصة للأشخاص الذين يتناولون بعض الأدوية، ومن أهم أخطارها:[٣]

  • أمراض القلب: فقد يتعارض تناول فاكهة الكيوي مع بعض أدوية القلب بسبب احتواء الثمرة على نسب عالية من البوتاسيوم الذي يؤدي لارتفاع ضغط الدم وبالتالي التأثير على صحة القلب.
  • مشاكل الكلى: فتناول المزيد من الكيوي والذي يحتوي على نسب عالية من البوتاسيوم يمكن أن يكون ضارًا خاصة للأشخاص الذين لديهم مشاكل في الكلى، فالبوتاسيوم الزائد في الدم يمكن أن يُحدث مضاعفات تهدد حياة الأشخاص.
  • سيولة الدم: فبسبب احتواء الكيوي على نسب عالية من فيتامين ك فإنها قد تتداخل مع عمل سيولة الدم، لذلك يجب سؤال الطبيب قبل تناول أي أغذية تحتوي على نسب مرتفعة من فيتامين ك ومن بينها الكيوي.
  • الحساسية: فقد يعاني بعض الأشخاص من نوع من أنواع الحساسية اتجاه الكيوي، فإذا شعر الشخص بعد تناوله لثمرة الكيوي بطفح جلدي أو تورّم أو احمرار بأي منطقة في الجسم يجب عليه مراجعة الطبيب حالًا لمعرفة السبب وأخذ الدواء اللازم.


كيفية زراعة ثمرة الكيوي في المنزل

يمكن الحصول على ثمار كيوي شهية ولذيذة من خلال زراعتها داخل البيت، وخطوات زراعة ثمرة الكيوي هي:[٤]

  • اختيار نوع فاكهة الكيوي الذي نريد زراعته من أحد الأنواع الثلاثة؛ الكيوي الشائع والكيوي الذهبي وكيوي بيري.
  • الحصول على بذور فاكهة الكيوي، فبعد شراء الكيوي الطازج نخرج البذور السوداء الصغيرة بواسطة ملعقة، ثم نضع البذور في وعاء صغير فيه ماء ونشطف البذور جيدًا للتخلص من الفاكهة المحيطة بها.
  • نضع البذور داخل كيس بلاستيكي محكم الإغلاق، ونضع تحت البذور منشفة ورقية مبللة ونضع البذور في مكان دافئ مع تفقد البذور كل يوم لمعرفة إذا ظهرت بوادر الإنبات، وعند ملاحظة حدوث جفاف في المنشفة التي وضعناها تحت البذور يجب ترطيبها مرة أخرى لأن البذور تحتاج لبيئة رطبة حتى تنبت.
  • عند ملاحظة إنبات البذور ننقلها إلى داخل قواوير صغيرة مليئة بالتراب، وننقل البذور مع قطعة المنديل ونزرع كل ثلاث بذور أو أربع بذور داخل وعاء منفصل ونكرر العملية حتى انتهائها.
  • نضع البذور التي زرعناها في مكان جيد الإضاءة ويُفضّل وضعها بالقرب من النوافذ حيث الضوء المباشر، ولكن يجب الحذر فالبذور الجديدة حساسة جدًا للبرد وتحتاج لمكان دافئ، ويجب أن ننقل الشتلات الصغيرة من وعائها لوعاء أكبر لإعطائها المجال في النمو والتمدد والبدء بإعطائها الأسمدة والمغذيات.
  • التحضير لزرع الشتلات في الحديقة، وذلك باختيار مكان مناسب داخل الحديقة لزراعة شتلات الكيوي، فنحتاج لمساحة واسعة بعض الشيء، واختيار مكان مشمس وليس مظلمًا لأن النباتات تحتاج للشمس كثيرًا، وتحتاج شتلات الكيوي لتربة حمضية ورطبة وجيدة التهوية.
  • بناء عمدان حتى تنمو عليها الشتلات، فالكيوي من الثمار التي تنمو عموديًا حتى طول 30 قدمًا لذلك يجب بناء العمدان التي ستسندها خلال فترة نموها وتسلقها للأعلى فإنها تنمو أفضل على الهياكل العمودية التي توفر لها الدعم والوصول لأشعة الشمس.
  • زراعة النباتات الصغيرة، فبعد الانتهاء من جميع الإعدادات نزرع شتلات الكيوي، وزراعتها لا تختلف كثيرًا عن زراعة غيرها من الأشتال الأخرى، إذ نحفر حفرة صغيرة للنبتة داخل التراب وننقل الأشتال من الوعاء إلى داخل الحفرة في الأرض ويجب تثبيت الأشتال جيدًا داخل الأرض لمنع زعزعتها وتحركها من مكانها.
  • حماية النباتات الخاصة بك من التعرّض لأي آفات أو أي اعتداء من قبل الحيوانات كالقطط والدجاج وغيرها من الحيوانات الأليفة عن طريق وضع سياج يحيط بالأشتال للمحافظة عليها قدر الإمكان.
  • تقليم النباتات، وهو من الأمور الضرورية والتي يجب فعلها مرة واحدة في السنة والوقت المناسب لتقليم النباتات هو في نهاية فصل الشتاء.
  • حصاد الفاكهة، إذ بعد مرور عدة سنوات يمكنك حصد محصولك من ثمار الكيوي وعادة ما تنضج الفاكهة في شهري ديسمبر وأكتوبر، وعندما يتغير لون النبتة من الأخضر الفاتح إلى البني الغامق يكون ذلك دليلًا على نضجها.


المراجع

  1. "Kiwi Fruit – Recipes, facts and cultivation", kiwi-fruit, Retrieved 9-12-2019. Edited.
  2. "History of Kiwi Fruit", kiwi-fruit, Retrieved 9-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Miho Hatanaka, "What are the health benefits of kiwifruit?"، medicalnewstoday, Retrieved 9-12-2019. Edited.
  4. Andrew Carberry, "How to Grow Kiwifruit"، wikihow, Retrieved 9-12-2019. Edited.