تاريخ العيد الوطني البحريني

تاريخ العيد الوطني البحريني
تاريخ العيد الوطني البحريني

البحرين

البحرين؛ هي مملكة تُعرف رسميًّا بمملكة البحرين، وهي إحدى دول الخليج الواقعة على مقربة من سواحل الخليج العربي، حكمها آل خليفة، ويُقدّر عدد سكان المملكة بحوالي 1.493 مليون نسمة حسب إحصائيات عام 2017م، وما يقارب 235 ألف منهم ليسوا مواطنين، وقد حُوّلت إلى مملكة رسميًّا في عام 2002م.

تتكون البحرين من 33 جزيرة صغيرة، وتعدّ جزيرة البحرين هي الجزيرة الأكبر بينها، يبلغ طول هذه الجزيرة 55 كم وعرضها 18 كم، تتصل مع مملكة البحرين المملكة العربية السعودية بجسر الملك فهد، في حين تقع قطر إلى الجنوب الشرقي من خليج البحرين، يُذكر وجود نية لإنشاء جسر بين كل من قطر والبحرين، وعند اكتمال هذا الجسر سيكون الجسر البحري الأطول في العالم.

يرجع اسم البحرين لأرخبيل البلاد الواقع على بعد 25 كم من الساحل الشرقي للسعودية، ونحو 35 كم من الساحل الشمالي الغربي، جدير بالذكر أن فكرة إنشاء جسر الملك فهد بين البحرين والسعودية كانت أسهل بسبب القرب الجغرافي بين البلدين، في حين يروي البعض أن اسم البحرين جاء من الماء المتدفق من الينابيع أسفل جزر البلاد وفي قاع البحر.[١]


العيد الوطني البحريني

احتفلت مملكة البحرين في السادس عشر من شهر ديسمبر لعام 2018م بالعيد السابع والأربعين لتأسيسها، وقد مر في ذات العام على تولي صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة 19 عامًا من العطاء والإنجاز والأمن والتطور.

يشهد السادس عشر من شهر ديسمبر على تاريخ عريق من الإنجازات والنهوض الشامل بالبلاد، وعدد من المراحل المتلاحقة من البناء الدائم للإنسان والأرض، وذلك بناءً على توصيات ورؤى ملكية سامية، يتمحور كل هذا حول إستراتيجية التطوير الشاملة عام 2030م، تسعى لترسيخ مبادئ التسامح والاعتدال والحرية والحوار البنّاء بين كافة الثقافات.

كان الاستقلال لهذه المملكة عام 1971م، رافق الاستقلال عددًا من التحوّلات الجذرية في تاريخ البناء للدولة ولمؤسساتها وقانونها، بالإضافة لكم هائل من التطور الشامل لكافة نواحي الحياة في المملكة.[٢]


تاريخ البحرين

يرجع تاريخ مملكة البحرين إلى مجموعة من المستكشفين البرتغاليين، بدأوا بشق طريقهم للخليج العربي في أوائل القرن 16 الميلادي، لجأوا لغزو البحرين في عام 1521م؛ طمعًا في صناعة اللؤلؤ على أراضي المملكة، بقيت قوات البرتغاليين في هذه الأراضي مدة 80 عامًا، حصل بعد ذلك الحاكم الفارسي شاه عباس الأول على حكم تلك المنطقة من البرتغاليين.

عاشت البحرين بعد ذلك عصرًا من السيطرة على أيدي كل من الإيرانيين والفرس والعُمانيين، وصولًا لنجاح آل خليفة في الوصول للسلطة عام 1820م، شهد ذلك العام على بداية العلاقات البحرينية البريطانية، وقد جُلبت العديد من أشكال الازدهار والتطور للبحرين، أبرزها التجارة مع الهند، وقد بدا واضحًا تأثير الثقافة الهندية على الأراضي البحرينية.

خضعت البحرين خلال الفترة بين 1927م - 1957م لفترة من الإصلاح الاجتماعي، أُنشئت فيها أولى المدارس الحديثة إلى جانب مستشفى البعثة الأمريكية، يضاف إلى ذلك إلغاء ما يعرف بالعبودية، ثم عاد العام 1932م ليشهد على اكتشاف المملكة للنفط الخام مقابل السواحل البحرينية، عمل هذا الاكتشاف على تغيير سريع وواضح في تطور البلاد، مما حسّن العلاقة بين المملكة وبين بريطانيا.[٣]


المراجع

  1. "البحرين"، marefa، اطّلع عليه بتاريخ 15/7/2019.
  2. "اليوم الوطني لمملكة البحرين وذكرى تولى الملك حمد"، ammonnews، اطّلع عليه بتاريخ 15/7/2019. بتصرّف.
  3. "تاريخ دولة البحرين"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 15/7/2019. بتصرّف.

270 مشاهدة