مفهوم الحرية لغة واصطلاحا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٤ ، ٦ مارس ٢٠١٩
مفهوم الحرية لغة واصطلاحا

مفهوم الحريّة لغةً واصطلاحًا

"متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارًا"، كلمات قالها أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه منذ أكثر من ألف عام، لخّص بها المعنى العام للحرية، فالإنسان يولد على فطرته المجبولة على الحريّة، ولكنّنا مع ما نعانيه في وقتنا الحاضر من استعمار واحتلال فكري وتزييف لمعناها وقولبتها وفق أهوائنا أصبحنا بأمسّ الحاجة لتوضيح معنى الحريّة.

الحريّة لغةً: الحريّة بضم الحاء هي التخلّص من العبودية، والحرّ هو نقيض العبد كما الحرة نقيضة الأَمَة، والحريّة اصطلاحًا: تمكّن الفرد من اختيار ما يريد دون تدخّل من أي أحد، وهي التخلّص من العبوديّة والتحرّر الفكري والمادي على حدّ سواء على أن تُضبط هذه بالقاعدة الثابتة التي تقول" تنتهي حريتك عندما تبدأ حرية الآخرين".

والحريّة منهج راسخ وثابت في الشريعة الإسلامية، وقد أنزلها الله تعالى منزلةً عظيمةً، إذ جعل كفّارة قتل نفس بالخطأ تحريرعبد مؤمن، وكأنّها إحياء له من الموت، وفي هذا تفسير ضمني لأن العبودية موت في الحياة.


أهمية الحريّة

أساس نهضة الأمة وحضارة الشعوب تعتمد على الحريّة، لذا انتفت من كل الديانات فكرة عبودية الأشخاص لبعضهم وتوحدّت على أنّ العبودية لله وحده، ويمكن إجمال أهمية الحريّة:

  • تمكين الأفراد في المجتمع من الإدلاء بآرائهم في صناعة الحياة السياسية في بلادهم.
  • استثمار طاقات الأفراد في بناء حضارة الأمة ونهضتها إذا ما تمكّنوا من التعبير عن ثقافاتهم بحرية بعيدًا عن المساس بحرية الآخرين ومع احترام آراء الغير.
  • الشعور بالرضى لدى الأفراد جرّاء تمتعهم بحرية التعبير، مما يؤدي إلى المساهمة الجادة للرقي بالمجتمع.


ضوابط الحريّة

من ضوابط الحريّة الواجب توافرها والتي أقرتها قوانين الدول:

  • احترام حقوق الآخرين وعدم التعدي عليها بحجة ممارسة الحريّة الشخصية.
  • احترام القوانين والأنظمة العامة في الدولة وعدم الإضرار بها.


أنواع الحريّة

تنقسم الحريّة إلى نوعين أساسيين يتفرّع منهما حقوقًا عديدة، وهي:

  • حرية الفرد الماديّة.
  • حرية الفرد المعنويّة.

أما حرية الفرد المادية فتنقسم إلى:

  • حرية التنقل: وهي إتاحة التنقل والسفر للمرء دون أي عوائق طالما أنه لا ينتهك القانون.
  • الحريّة الشخصية: وهي استطاعة الفرد ممارسة حياته الشخصية دون أي تدخل من أحد.
  • حرية التملك.
  • حرية المسكن.
  • حرية العمل.

أما حرية الفرد المعنوية فتنقسم إلى:

  • حرية اختيار الديانة والاعتقاد، وهذا مبدأ راسخ في الشريعة الإسلامية ويتجلى في قوله تعالى" لا إكراه في الدين " سورة البقرة
  • حرية التعليم والتعلم وهذا حق كفله القانون في العالم أجمع وأقرّه الإسلام أيضًا.
  • حرية التعبير عن الرأي والإدلاء بالصوت وفي هذا مصلحة عامة للفرد والمجتمع.
  • الحريّة السياسية، وتتلخص بقدرة الفرد على اختيار سلطة الحكم والمشاركة في صناعة القرار السياسي في الدولة.


آثار ممارسة الحريّة على المجتمعات

  • خلْق حالة من الاستقرار النفسي لدى الأفراد لعلمهم بأنّ لديهم صوتًا مسموعًا في الدولة.
  • خلْق جوّ ثقافي وتبادل في وجهات النظر، ممّا يؤدي إلى الارتقاء بالمجتمع.
  • توسيع مدارك الأفراد وحثّهم على الإبداع وتقديم كل ما هو جديد.