تأثير مواقع التواصل الاجتماعي في طلبة الجامعات

تأثير مواقع التواصل الاجتماعي في طلبة الجامعات
تأثير مواقع التواصل الاجتماعي في طلبة الجامعات

مواقع التواصل الاجتماعي

يستخدم البعض مصطلح مواقع التواصل الاجتماعي للإشارة إلى وسائل الاتصال الإلكتروني، ومنها مواقع الويب المصمّمة للسماح للأشخاص بمشاركة المحتوى الخاص بهم بسرعة وكفاءة، ويُعرّف البعض الوسائط الاجتماعية بأنها التطبيقات على الهواتف الذّكية أو أجهزة الكمبيوتر اللّوحية، ولكنها في الحقيقة آداة اتصال بدأت على أجهزة الكمبيوتر، ونتج هذا المفهوم الخاطئ بسبب سوء فهم المستخدمين الذين يتمكّنون من الوصول إلى مواقع التواصل الاجتماعي من خلال التطبيقات، كما غيرت هذه المواقع طريقة العيش، إذن إنه من السهل مشاركة الصور، والآراء، والأحداث، كما أنها تُعد ذات فائدة كبيرة ومهمة للتجار باستخدامها كوسيلة للتسويق الإلكتروني.[١]


تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على طلبة الجامعات

إيجابيات مواقع التواصل الاجتماعي على طلبة الجامعات

تُقدم وسائل التواصل الاجتماعي الكثير من الفوائد التي تعود على الطلاب، ومنها ما يلي:[٢]

  • إمكانية التعلّم: تُساعد مواقع التواصل الاجتماعي الطلاب في الحصول على تعليم عالي الجودة، كما أن التعلّم عن بُعد يُعد وسيلة سهلة ورخيصة للحصول على المعلومات من أي مكان في العالم.
  • الوصول الفوري للمعلومات: تُساعد مواقع التواصل الاجتماعي في الحصول على المعلومات الموثوقة، والأوراق النموذجية، بالإضافة إلى إرشادات حول كيفية القيام بالمهام كاملة، وبالتالي توفير الوقت بدلًا من الذهاب إلى المكتبة.
  • تعزيز الأنشطة الإبداعية: تُساعد وسائل التواصل على اكتشاف مواهب جديدة للطلاب، وتُساعدهم على نشرها.
  • تحسين مهارات الكتابة: تُساعد الطلاب على إنشاء مدّونة، والبدء بالكتابة الحُّرة وممارسة التدريب باستمرار.
  • تحسين الآداء الأكاديمي: تُنمّي منصات التواصل الاجتماعي القدرة على العمل الجماعي، إذ إنها تُسهّل اللّقاء مع زُملاء الدراسة، كما يُنشئ المعلمون حسابات لمشاركة المحاضرات عبر الإنترنت، ولإبلاغ الطلاب بأي تغييرات في المناهج الدراسية.

سلبيات مواقع التواصل الاجتماعي على طلبة الجامعات

زادت شعبية مواقع التواصل الاجتماعي في العقد الأخير، ويرجع ذلك إلى استخدام طلاب الجامعات والكليات مواقع التواصل الاجتماعي للوصول إلى ما يحتاجونه، إذ إنها أصبحت متاحة للجميع، وعلى الرغم من أن لها الكثير من الإيجابيات إلا أن سلبياتها تفوق إيجابياتها، إذ إن الطلاب معرّضون للوقوع كضحايا هذه المواقع أكثر من غيرهم، فهذه الموقع تصرُف نظرهم عن الدراسة أثناء عمليات البحث عن المعلومات أو الدورات التدريبة الموجودة على الإنترنت، كما توجد آثار سلبية أخرى لمواقع التواصل الاجتماعي[٣]، منها ما يلي:[٣]

  • انخفاض قدرات البحث والتّعلم: تُسهّل مواقع التواصل الاجتماعي عملية الوصول إلى المعلومات، مما يُؤدي إلى التقليل من قدرات الطلاب على البحث والتعّلم.
  • تعدّد المهام: يُشارك بعض الطلاب في العديد من الأنشطة على مواقع التواصل الاجتماعي أثناء الدراسة، مما يُؤدي إلى انخفاض تركيز الطلاب، وخفض مستوى آدائهم الأكاديمي.
  • انخفاض التواصل البشري: يقضي الطلاب الكثير من وقتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وبالتالي تقل الأوقات التي يقضونها مع الأشخاص مباشرةً، مما يُقلل من القدرة على مهارات الاتصال والتواصل مع الأشخاص الحقيقين، إذ إن مهارات التواصل الفعّالة تُعد من مفاتيح النجاح في العالم.
  • يُقلّل من القدرة على استخدام اللغة والكتابة الإبداعية: عادةً يستخدم الطلاب الكلمات العامية على مواقع التواصل الاجتماعي، ويعتمدون على ميزات التدقيق الإملائي وقواعد الكمبيوتر، وهذا يُقلل من مهارات الكتابة الإبداعية والسيطرة على اللّغة.
  • إضاعة الوقت: أثناء عملية بحث الطلاب عن المعلومات على الإنترنت، فإنهم ينجذبون إلى مواقع التواصل الاجتماعي، مما يُؤدي إلى إضاعة الوقت، وأحيانًا لا يتمكّن الطلاب من تسليم عملهم في الوقت المحدد.
  • فُقدان الدافع: يفقد الطلاب الحافز بسبب استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، إذ إنهم يعتمدون البيئة الافتراضية بدلًا من العالم الحقيقي لاكتساب المعرفة.
  • التأثير على الصحة: يُؤثر الاستخدام المُفرط لوسائل التواصل الاجتماعي على الصحة البدنية والعقلية، كما أنها تتسبّب بالخمول، وعدم الرغبة بالتواصل مع الآخرين، بالإضافة إلى أنها تزيد من رغبة الطلاب لشُرب القهوة، والشاي للحصول على النشاط والتركيز.


أنواع مواقع التواصل الاجتماعي

توجد العديد من مواقع التواصل الاجتماعي، إذ تختلف عن بعضها البعض بالميّزات التي تُقدّمها لمُستخدميها، ويُمكن تقسيم مواقع التواصل الاجتماعي كالآتي:[٤]

  • مواقع التواصل الاجتماعي الشهيرة: وتُعد من أشهر مواقع التواصل الاجتماعي وأكثرها استخدامًا، ومن أمثلتها: موقع فيسبوك، وموقع تويتر.
  • مواقع التواصل الاجتماعي التي تُتيح الاستخدام المجهول: تُتيح هذه المواقع الدخول واستعمالها دون الكشف عن معلومات المستخدم، ويدّعي المستخدمون أن هذه المواقع تُساعد في التعبير عن أفكارهم.
  • مواقع التواصل الاجتماعي للشباب: يُعد الطلاب وخاصةً في فترة المراهقة هم أول من يكتشف منصات التواصل الاجتماعي، ومن الأمثلة على هذه المواقع موقع تمبلر.
  • مواقع التواصل الاجتماعي التي تعتمد على نشر الفيديو: تُتيح هذه المواقع لمُستخدميها العديد من الميّزات؛ وذلك لتوفير أفضل بيئة لنشر الفيديو، ومن الأمثلة عليها موقع يوتيوب، وانستغرام، وفيميو.
  • مواقع التواصل الاجتماعي العالمية: تُعد هذه المواقع من أشهر المواقع وأكثرها استخدامًا حول العالم، ومن أمثلتها: موقع فيسبوك، والموقع الصيني VK.


أمثلة على مواقع التواصل الاجتماعي

تلجأ الشركات الكبيرة والصغيرة إلى مواقع التواصل الاجتماعي باعتبارها طريقة للترويج عن أعمالها على الإنترنت، لذا من المهم معرفة توجّهات المُستخدمين وأكثر المواقع الشعبية، ومن أشهر مواقع التواصل الاجتماعي، ما يلي:[٥]

  • موقع فيسبوك (Facebook): أًنشئ هذا الموقع في 2004 ميلادي، ويُعد أكبر موقع تواصل اجتماعي، كما أنه يحظى بما يزيد عن مليار مُستخدم نشط شهريًا، كما تستخدم الكثير من الشركات موقع فيسبوك للإعلان عن أعمالها.
  • تويتر (Twitter): على الرغم من أن هذا الموقع يسمح باستخدام 140 حرفًا فقط، إلا أنه يضُم 320 مليون مُستخدم نشط شهريًا، كما تستخدم الشركات منصة تويتر، إذ تُتيح لها إمكانيّة التّواصُل مع العُملاء، بالإضافة إلى نشر أخبار مُنتجاتها.
  • لينكد إن (LinkedIn): أُنشئ هذا الموقع في 2002م، ويمتلك أكثر من 400 مليون مُستخدم مُسجَل، ويتوفّر بـ 24 لُغة، ويُستخدم هذا الموقع للبحث عن الوظائف، والتواصل مع الشركات.
  • جوجل بلس (Google+): أُنشئ هذا الموقع في عام 2011م، ويمتلك 480 مليون مُستخدم فعًال شهريًا، كما أطلقت محسنات محركات البحث التي تُساعد الأعمال التجارية الصغيرة.
  • يوتيوب (YouTube): وهو موقع متخصّص بمقاطع الفيديو الذي أُنشئ عام 2005م، ثم اشترته شركة جوجل بلس، ويُعد من أكبر مواقع الويب للوسائط المتعددة.
  • انستغرام (Instagram): أُنشئ هذا الموقع عام 2010م، والذي يمتلك أكثر من 400 مليون مستخدم، إذ يتبع هذا الموقع لشركة فيسبوك، ويُتيح للمستخدمين العديد من الأدوات، ومنها تعديل الصور، ومقاطع الفيديو، بالإضافة إلى الفلاتر المُميزة.


مراجع

  1. "What Is Social Media?", thebalancesmb, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  2. "The Positive Impact of Social Media on Education", socialmediaimpact, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Negative Effects of Social Networking Sites for Students", performancing, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  4. "Types of Social Networking Sites", lifewire, Retrieved 5-12-2019. Edited.
  5. "20 Popular Social Media Sites Right Now", smallbiztrends, Retrieved 5-12-2019. Edited.

530 مشاهدة