بحث عن الجملة الفعلية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٣ ، ٢٥ أغسطس ٢٠١٩

مفهوم الجملة الفعلية

تعرف الجملة الفعلية في اللغة العربية على أنها كل جملة مكونة من فعل وفاعل، وقد سميت بهذا الاسم لأنها تبدأ بفعل، بخلاف الجملة الاسمية التي تبدأ باسم، ومن الأمثلة على الجملة الفعلة جاءت حنين، وتسطع الشمس، واقرأ المقال كاملًا، والأمثلة كثيرة.

ومن الأمثلة السابقة يتبين أن ركني الجملة، هما الفعل الذي يدل على زمن ما سواء في الماضي أو الحاضر أو المستقبل، والفاعل الذي قام بالفعل، وقد يتساءل البعض عن المفاعيل كالمفعول به والمفعول لأجله وما شابه فكلها ملحقات قد ترد أو لا ترد في الجملة مما يعني أنها ليست ركنًا أساسيًا.[١]


أنواع الفعل في الجملة الفعلية

فيما يأتي أنواع الفعل في الجملة الفعلية:[٢][٣]


حسب وجود الفاعل أو عدمه

  • الفعل المبني للمعلوم: هو الفعل الذي يكون فاعله معلوم، مثل: ضرَب أمجد محمدًا، فالفاعل هو أمجد، وهو اسم ظاهر في الجملة، معلوم بالنسبة للسامع والقارئ معًا، وهذا ينطبق على الفاعل إذا كان ضميرًا بارزًا أو مستترًا، فالمهم أن يكون معلومًا مذكورًا.
  • الفعل المبني للمجهول: هو الفعل الذي يكون فاعله مجهول، مثل: ضُرب محمدٌ، فإذا ما سأل شخص ما عن الذي ضرب محمد فلا يمكن تحديد الجواب، لأن الفاعل مجهول، وقد بقي أثر الضرب، وفي المثالين نجد أن الحركة الإعرابية لاسم محمدًا في الفعل المبني للمعلوم كانت منصوبة على اعتبار أنه مفعول به منصوب، فيما تحولت إلى الرفع في الفعل المبني للمجهول على اعتبار أنه نائب فاعل مرفوع.


حسب زمن حدوث الفعل

  • الفعل الماضي: هو الفعل الذي يدل على حدث ما وقع في الزمن الماضي وانتهى في ذلك الزمن، وهو فعل مبني دائمًا على الفتح إذا لم يتصل بحروف زائدة مثل: وضعَ الرجل دستورًا لحياته، أو في حالة اتصل بتاء التأنيث الساكنة، مثل: ركضَت نفين، أو بألف الاثنتين التي تدل على أن مَن قام بالفعل فتاتان اثنتان لا رجل واحد مثلًا أو مجموعة بنات، مثل: ركضَتا سارة وسلمى، فيما يبني الفعل الماضي على الضم إذا اتصل بواو الجماعة، مثل: دخلُوا إلى الصف، وأخيرًا فإنه يبنى على السكون إذا اتصل بضمير رفع متحرك، مثل: سمعْتُ جرس الإنذار.
  • الفعل المضارع: هو الفعل الذي يدل على حدث في الزمن الحاضر، وهو مأخوذ من الفعل الماضي مع زيادة في بعض الحروف المجموعة في كلمة نأتي، فالفعل الماضي وضع يمكن تصريف بما يأتي: نضغ، أضع، تضغ، يضع، وكلها أفعال مضارعة تدل على الحال، وعند إعرابه فإما أن يرفع بالضمة، أو ينصب بالفتحة إذا كان مسبوقًا بإحدى أدوات النصب، أو يجزم بالسكون إذا كان مسبوقًا بإحدى أدوات الجزم.
  • الفعل الأمر: هو الفعل الذي يتعلق بالزمن القادم، وقد سمي أمرًا لأنه يطلب من المخاطب تنفيذ شيء لم يكن حاصلًا عند الطلب، وهو فعل مبني على السكون في الأصل، سواء جاء مجردًا غير متصل بشيء، أو اتصل بأي حرف عدا حروف العلة، فإذا اتصل بها يبنى على حذفها مثل: سعى، والأمر اسعَ.


حسب الحاجة إلى مفعول به

  • الأفعال اللازمة: هي الأفعال التي تكتفي بالفاعل فيكون معناها واضحًا، ولا يلزمها المفعول بله لإتمام المعنى، مثل: جلستُ، فالجملة المكونة من الفعل جلس والتاء المتصلة هي جملة تامة المعنى لا تحتاج لأي إضافات.
  • الأفعال المتعدية: هي الأفعال التي تحتاج إلى مفعول به للضرورة في سبيل إتمام المعنى وتوضيحه، فمثلًا إذا قلت شرح المعلم وسكت، فإن أول ما يتبادر إلى ذهن السامع أو القارئ هو سؤال ماذا شرح، وعليه يجب القول: شرح المعلم الدرس.


حسب الصحة والاعتلال

  • الأفعال الصحيحة: هي الأفعال التي لا تحتوي على أي من أحرف العلة وهي الألف، والواو، والياء، ومن أنواعها الصحيح السالم الخالي من الهمزة أو التضعيف، مثل: شرب، والصحيح المهموز، مثل: سأل أو أكل، والضحيح المضعف، مثل: زلزل.
  • الأفعال المعتلة: هي الأفعال التي تحتوي على أحد حروف العلة، ومنها المعتل المثال الذي يحتوي على حرف على في أوله، مثل: وصف، والأجوف الذي يحتوي على حرف علة في وسطه، مثل: سال، والفعل المعتل الناقص الذي يحتوي على حرف علة في آخره، مثل: سعى.


أنواع الفاعل في الجملة الفعلية

الفاعل هو الاسم المرفوع الذي يلي الفعل، وهو مَن قام بالفعل أو أحدثه، وقد يرد في الجملة على النحو الآتي:[٤][٥]

  • الاسم الظاهر: وهو الفاعل الذي دل على مسماه دون حاجة إلى قرين، أي أنه اسم واضح لا ضميرًا أو ما يدل عليه، ويقسم إلى:
  • الفاعل الظاهر المذكر، ويشمل المفرد، مثل: دخل إبراهيم، والمثنى، مثل: جاء رجلان، والجمع ويقسم إلى جمع مذكر سالم، مثل: صلى المسلمون، وجمع تكسير، مثل: صلى الرجال.
  • الفاعل الظاهر المؤنث، ويشمل المفرد، مثل دخلت سلمى، والمثنى، مثل: انفجرت اثنتا عشرة عينًا، والجمع ويشمل جمع المؤنت السالم، مثل: أطبقت السموات والأرض، وجمع التكسير، مثل: دخل نسوة إلى المدينة.
  • الضمير: ويشمل الضمير المتصل بأنواعه مثل: عاقبتُ المجرم، والمستتر أي المقدر الذي يدل عليه سياق الكلام مثل: محمدٌ سافر، فالفعل سافر فاعله هو يعود على محمد.
  • المصدر المؤول: قد يرد الفاعل مصدرًا مؤولًا من حرف مصدري وفعل، مثل: ألم يأنِ للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله، فالمصدر المؤول من أن تخشع هو خشوع وهو مصدر مؤول في محل رفع فاعل.
  • المصدر المؤول من أن ومعموليها، مثل: أعجبني أن الأمن سائد، والتقدير سيادة الأمن.


المراجع

  1. "بحث عن الجملة الاسمية والجملة الفعلية : تعريف ، إعراب ، أمثلة واضحة"، أنا البحر، اطّلع عليه بتاريخ 31-7-2019. بتصرّف.
  2. "المبني للمجهول والمبني للمعلوم في اللغة العربية : تعريف ، إعراب ، أمثلة واضحة"، أنا البحر، اطّلع عليه بتاريخ 31-7-2019. بتصرّف.
  3. "أنواع الأفعال"، المرسال، 17-11-2018، اطّلع عليه بتاريخ 31-7-2019. بتصرّف.
  4. أشرف بن حسن (6-2-2018)، "لفاعل: تعريفه، أقسامه"، شبكة الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 31-7-2019. بتصرّف.
  5. "أنواع الفاعل"، اللغة العربية مع المعلمات سوزان ولبنى، اطّلع عليه بتاريخ 31-7-2019. بتصرّف.