تركيب الجملة في اللغة العربية

تركيب الجملة في اللغة العربية
تركيب الجملة في اللغة العربية

ممَ تتكون الجملة في اللغة العربية؟

يُمكن تعريف الكلام على أنّه القول الدال على معنى يحسن السكوت عليه، وعناصر تكوينه هي؛ الاسم، والفعل، والحرف، وليس شرطًا أن تجتمع هذه العناصر الثلاثة، فقد يتكوّن الكلام من اسمين فقط، كأن تقول "السّماء صافية"، أو قد يتكون من فعل واسم، كأن تقول "درس خالد"، وقد تجتمع العناصر الثلاثة في جملة، مثل أن نقول "أتلقى العلم عن بعد"، وتتألف الجملة في اللغة العربية من عنصرين رئيسيين لا يمكن لأحدهما أن يستغني عن الآخر، فلا يجد المتكلم منه بدًّا، أي أنّ الكلام لا بدّ أن يحتوي عليهما، وهما:[١][٢]

  • المسند إليه: هو المتحدَّث عنه، ولا يكون إلا اسمًا أي مبتدأ له خبر- والخبر هو المسند-، وما أصله ذلك، أو قد يكون المسند إليه فاعل، أو نائب فاعل، والفعل هو المسند.
  • المسند: هو المتحدَّث به، ويكون فعلًا أو اسمًا أي فعل أو خبر كما ذكرنا سابقًا، وما عدا ذلك في الجملة يسمى فضلة بما في ذلك المفاعيل، والحال، والتمييز، والتوابع، وتجدر الإشارة إلى أنّ الفضلة لا يعني بالضرورة إمكانية الاستغناء عنها، بل قد تكون ضرورية إذ يتوقف عليها المعنى.

يقول الدكتور أحمد محمد عبد الراضي: "ولم يكن قبل المبرد استعمال لمصطلح الجملة، بل أطلق سيبويه على رُكني الإسناد: المسند والمسند إليه، غير أن المبرد لم يُشر إلى ما أشار إليه سيبويه من العلاقة أو الرابطة بين رُكني الجملة - وهي علاقة الإسناد - وظل مفهوم الجملة يتردد في كتب النحو- مقصودًا به الفعل والفاعل، والمبتدأ والخبر - إلى أن جاء ابن جني ت 392هـ، فحدَّد مفهوم الجملة عن طريق المقابلة والمقارنة بينهما، وبين عددٍ من المصطلحات الأخرى، وعلى رأسها مصطلحا الكلام والقول".[٢]

ثمّ تحدَّث الدكتور تمام حسان عن أركان الجملة، فقال: "للجملة عند النحاة ركنان: المسند إليه، والمسند، فأما في الجملة الاسمية، فالمبتدأ مسند إليه، والخبر مسند، وأما في الجملة الفعلية، فالفاعل أو نائبه مسند إليه، والفعل مسند، وكل ركن من هذين الركنين عمدة لا تقوم الجملة إلا به، وما عدا هذين الركنين - مما تشتمل عليه الجملة - فهو فضلة يمكن أن يستغني عنه تركيبُ الجملة، هذا هو أصل الوضع بالنسبة للجملة العربية".[٢]

مكونات الجملة الفعلية

يمكن تعريف الجملة الفعلية على أنّها الجُملة التي تبدأ بفعل، وتتكون من فعل وفاعل ومفعول به، أو تأتي على شكل فعل وفاعل وشبه جملة من الظرف، أو قد تتكوّن من فعل وفاعل وشبه جملة من الجار والمجرور، وفيما يلي شرح المكونات الأساسية للجملة الفعلية:[٣]

  • الفعل: ويشمل الفعل ثلاثة عناصر تميزه عن الحرف والاسم، ويتميّز الفعل بالزمن، فيوجد في اللغة العربية ثلاثة أزمنة للفعل؛ الفعل الماضي والفعل المضارع وفعل الأمر، كما أن الفعل قد يأتي مُعربًا وقد يأتي مبنيًا، ويُبنى الفعل للمعلوم عندما نعرف الفاعل ويُبنى للمجهول عندما لا نعرف من هو الفاعل.
  • الفاعل: وهو الذي قام بالفعل، وبالحديث عن الفاعل يجب الحديث عن نائب الفاعل الذي ينوب عنه أحيانًا، فتوجد بعض القواعد النحوية والصرفية التي تستوجب حذف الفاعل أو إقامة غيره مقامه.
  • المفعول به: وهو الذي وقع عليه الفعل، ويمكن أن يوجد بالجملة الفعلية ويمكن أن يُحذف أو يتعدد.

مكونات الجملة الاسمية

الجملة الاسمية هي الجملة التي تبدأ باسم، وتتكوّن الجملة الاسميّة من عنصرين أساسيين، وهما:[٤]

  • المُبتدأ: يستحيل أن يكون المبتدأ فعلًا أو حرفًا، كما عرّف البعض المُبتدأ على أنّه الاسم المُجرّد من العوامل اللفظية، مسند إليه، أوالصفة الواقعة بعد حرف النفي و ألف الاستفهام، كأن تقول "العلمُ نافعٌ"، ويُمكن إعراب العلم هُنا على أنّه مُبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضّمة الظاهرة على آخره، أو أن تقول "الجبالُ شاهقةٌ" فالجبالُ هُنا مُبتدأ مرفوع، وهكذا مع باقي الأسماء المرفوعة التي تبدأ بها الجُملة الاسمية.
  • الخبر: وهو المُسند الذي يأتي بعد المُبتدأ، ويُشكلّان سويًا كلامًا تامًا له معنى كاملًا، وقد يأتي على شكل خبر مُفرد أو خبر جُملة أو خبر شبه الجُملة، ومن الأمثلة التي ذكرناها في الأعلى، "العلمُ نافعٌ"، يأتي الخبرُ هُنا كلمة نافعٌ، وهي خبر العلمُ، ومن المُمكن أن نسأل عن المُبتدأ بـ "ما بِه؟" لنعلم ما هو خبرها بسهولة، فما بِه العلمُ؟ نقول نافعٌ، وهو خبرها المفرد، ولنأخذ "الله يسبط الرّزق" كمثال على الخبر الجُملة، و"والركب أسفل منكم" كخبر شبه جُملة، كما يمكن أن يأتي الخبر شبه جملة ويمكن أن يتعدد.


على ماذا يعتمد ترتيب الجملة في اللغة العربية؟

اعتمد ترتيب الجملة في اللغة العربيّة على العديد من المعايير والضوابط التي اتّخذها علماؤنا في دراساتهم ومؤلّفاتهم، وهذه المعايير هي التي تجعل الجملة صحيحة من حيث المعنى والتركيب، وهي كما يلي:[٥]

  • يجب أن يكون معنى الجملة سليمًا ومفهومًا وأن تكون خالية من الأخطاء اللغوية أو النحوية، فالفهم السليم أساس التركيب الصحيح للجملة.
  • يجب أن تكون الجملة موافقة لمقتضى الحال، ومختصرة وخالية من الإضافات التي تبهم من معناها.
  • وقد تستخدم في الجملة كلمات وأفعال سليمة وواضحة ولكن طريقة تركيبها هي الأساس، فالتركيب السليم يدعم المعنى والتركيب الخاطئ يُبهمه، ويعتمد التركيب على تسلسل بناء الجملة، فمثلًا التركيب الصحيح في الجملة الفعلية هو الفعل والفاعل والمفعول به، ويمكن تقديم أو حذف الفاعل أو المفعول به لغرض ما ولكن يجب أن يكون ضمن ضوابط معينة، والأمر ذاته فيما يتعلق بالجملة الاسمية أي المبتدأ والخبر.
  • لتركيب الجملة السليم يجب ألا تفصل بين متلازمين، مثل المعطوف والمعطوف عليه، فالبناء الصحيح هو وضع المعطوف والمعطوف عليه بجوار بعضهما أي أن يتبع المعطوف، المعطوف عليه.
  • يجب أن تفرّق بين لغة الحديث ولغة الكتابة ولغة التفكير ليكون ترتيب الجملة صحيحًا، فعندما تنقل لغة الحديث أو لغة التفكير إلى الكتابة يجب أن تتبع القواعد الأساسية في ترتيب الجملة والبناء الصحيح لها إلا في حالات معينة تقتضي تأخير عنصر من عناصر الجملة ما أو حذفه.


قد يُهِمُّكَ: ما هي الجملة في اللغة العربية؟

عرّف معجم المعاني الجملة عند النحويين والبلاغيين بأنها كل كلام اشتمل على مسند ومسند إليه، وجمعها جملٌ أو جملات،[٦]ويمكن تعريف الجملة لغة واصطلاحًا كما يلي:[٢]

  • لُغةً: عُرّفت الجُملة في اللغة العربيّة على أنّها جُملة الشيء أي حصيلته، قال تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْلَا نُزِّلَ عَلَيْهِ الْقُرْآنُ جُمْلَةً وَاحِدَةً}[٧]، والفعل "جمل" يأتي من الجملة، ويعني تجميع شيء مع شيء، وتحصيل حاسب أو إجماله، كما أنّه قد يأتي بمعنى الحُسن والجمال.
  • اصطلاحًا: بدأت الجُملة بمصطلح "المبرد" وهي الفعل والفاعل، والمبتدأ والخبر، وقد جعَل الفعل والفاعل نظيرين للمبتدأ والخبر، ثمّ استوى مفهوم الجُملة وتبيّن على دور ابن هشام الأنصاري في كتابيه "الإعراب عن قواعد الإعراب"، و"مغني اللبيب عن كتب الأعاريب"، إذ توسّع ابن هشام في بيان أقسام الجُملة وفهمها وموقعها وحجمها، كما استمرّ في التبيان والتوضيح وصولًا إلى التفريق بينها وبين الكلام، وقسم الجُملة إلى ثلاثة أقسام، وهي:
    • فعليّة اسميّة وظرفيّة.
    • صُغرى وكُبرى.
    • ذات محل وغير ذات محل.
  • أمّا الزمخشري فقسّم الجُملة إلى أربعة أقسام، وهي:
    • جملة فعليّة.
    • جُملة اسميّة.
    • جملة شرطيّة.
    • جُملة ظرفيّة.


المراجع

  1. :ردوزي فاطمة الزھراء ، أقسام الجملة في اللغة العربية، صفحة 8. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث "تعريف الجملة لغة واصطلاحا"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 18/1/2021. بتصرّف.
  3. محمدو محمد محمود النور (2005)، "بناء الجملة الفعلية في شعر عبد الله الطيب"، جامعة أم درمان الإسلامية، صفحة 10. بتصرّف.
  4. "الجمة الاسمية"، جامعة زيان عاشور الجلفة، اطّلع عليه بتاريخ 19/1/2021. بتصرّف.
  5. "الجملة في اللغة العربية"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 19/1/2021. بتصرّف.
  6. "عريف و معنى جملة في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، معجم المعاني، اطّلع عليه بتاريخ 19/1/2021. بتصرّف.
  7. سورة الفرقان، آية:32

641 مشاهدة