الدول المجاورة لإسبانيا

الدول المجاورة لإسبانيا

إسبانيا

تعد إسبانيا من أشهر الدول الأوروبيّة والأقرب إلى قارة أفريقيا، فالذي يفصل بينهما هو مضيق جبل طارق، وتعدّ إسبانيا واحدةً من دول أوروبا التي تمتاز بتاريخ عريق وحضارة كبيرة، وبسبب فتح المسلمين لها ومكوثهم فيها لعدة قرون فقد سبّب هذا وجود حضارة عربية كبيرة فيها ما زالت آثارها قائمة حتى يومنا هذا، كالمعالم الأثرية والمباني العتيقة التي شُيّدت على الطراز العربي، كما انتشر الفن المعماري الإسلامي في العديد من مدن إسبانيا، وتعد مدينة مدريد العاصمة الرسمية لها، والواقعة على خط عرض 40.42 درجة، وخط طول -3.7 درجة، كما أنها المركز السياسي فيها، بالإضافة إلى أنها مقر لرئيس الدولة.[١][٢]


الدول المجاورة لإسبانيا

تقع مملكة إسبانيا في الجنوب الغربي من قارة أوروبا، وتقع على حدودها الشمالية الشرقية دولة فرنسا، ومن الشمال والشمال الغربي يحدها المحيط الأطلنطي، أما من جهة الغرب فتلتقي مع البرتغال، ويفصل بينها وبين قارة أفريقيا من الجنوب مضيق جبل طارق، وبالنسبة لسواحلها الشرقيّة فإنها تطل على البحر الأبيض المتوسط، ومن الجهة الجنوبية كذلك تطل على البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي، وتقع جزر البليار في البحر الأبيض المتوسط وجزر الكناري في المحيط الأطلسي، وتمثّل الإقليمين الجزريين للحكم الذاتي في إسبانيا، وإلى جانب ذلك تنضم مدينتا سبتة ومليلية إلى حكومة إسبانيا.[٣][١]

 

أبرز المعلومات عن إسبانيا

فيما يأتي أبرز المعلومات التي يجب معرفتها:[٤][٥]

  • تبلغ مساحة أسبانيا 505,992 كم.
  • يقارب عدد سكانها 47 مليون نسمة.
  • عاصمة إسبانيا هي مدريد.
  • اللغة الرسمية فيها اللغة الإسبانية، الكاستيانو وعدة لغات أخرى كالباسكية، الجايجو، الكتلان.
  • العملة الإسبانية هي اليورو.
  • غالبية الناس في إسبانيا هم من الروم الكاثوليك.


الثقافة في إسبانيا

تعد الثقافة في إسبانيا فريدة من نوعها، وتعد إسبانيا أيضًا واحدة من المراكز الثقافية في أوروبا، وقد سميت إسبانيا بذلك منذ عدة سنوات، إذ كان فرانسيسكو دي غويا رسامًا مشهورًا في إسبانيا منذ القرن الثامن عشر، ولا يزال الإسبان يحافظون على صوره الخاصة، ويوجد العديد من الفنانين الذين تركوا بصماتهم على الثقافة الإسبانية؛ مثل جوان ميرو، وبابلو بيكاسو، وسبفادور دالي.

ومن أهم الأعمال التي طوّرت الثقافة الإسبانية هي اختراع الجيتار، إذ اختُرع في سبعينات القرن العشرين، وهو منتشر الاَن في جميع أنحاء العالم، وهذا ما يُظهر الامتداد العالمي للثقافة الإسبانية.

ويعد الأدب الإسباني غنيًا بالثقافة الإسبانية نفسها، ويتألف الأدب من الشعر والنثر والروايات الإسبانية التي كتبها مؤلفون إسبانيا وأمريكا اللاتينية، وتتمتع أيضًا بثقافة أوروبية فريدة وعميقة الجذور، وهي تعتمد على التأثيرات التاريخية، خاصةً تأثير روما القديمة، وقد تأثّرت بالثقافات الإيبيرية والسلتية قبل الثقافة الرومانية.[٦]


جغرافيا إسبانيا

تشترك كل من إسبانيا والبرتغال في شبه الجزيرة الإيبيرية، وتحتل إسبانيا غالبيتها، وتغطي هضبة الميزيتا غالبية الأراضي الإسبانية وهذه الهضبة واسعة منبسطة ترتفع فوقها عدة سلاسل جبلية، ومن أهمها جبال سييرا مورينا التي تقع في الجنوب، وتمتد على الحدود الفاصلة بين فرنسا وإسبانيا جبال ميستا شمالًا، وتقسم مظاهر السطح إلى عدة أقاليم، ومنها:[٧][٨]

  • إقليم الميزيتا: هو هضبة واسعة جافة منبسطة تغطي غالبية إسبانيا، وترتفع على هذه الهضبة عدة جبال وتلال، إضافة إلى أنه تجري فيها عدة أنهار، كنهر تاجو والذي يعدّ من أطول الأنهار، ويبلغ طوله 1,007 كم، وينبع من الميزيتا ثم يمر بالبرتغال ويصب في المحيط الأطلسي.
  • منطقة الجبال الشمالية: تتكون هذه المنطقة من جبال البرانس، تقع في الشمال الشرقي من إسبانيا على حدودها مع فرنسا، إضافة إلى أنه توجد جبال جاليسيا في الشمال الغربي، وجبال كانتابريا في الوسط، تغطي الغابات المنحدرات الشمالية وتتدفق الأنهار القصيرة عبر الجبال، ومن أهم الأنهار في إسبانيا؛ نهر الأبيرو، ويتكون حوض الأبيرو من سهول عريضة تمتد بمحاذاة النهر في شمال شرق إسبانيا، ويعد من أطول الأنهار فيها، فهو يمتد لمسافة تقارب 909 كم، وتعد المنطقة المحيطة به منطقة زراعية مهمة، وتمتد السهول الساحلية على امتداد ساحل إسبانيا على البحر الأبيض المتوسط، وتمتاز هذه السهول بارتفاع خصوبتها، وتعدّ من المناطق الزراعية الغنية في إسبانيا، ومن المناطق الخصبة كذلك حوض الوادي الكبير والذي يوجد جنوب غرب إسبانيا ويحاذي نهر الوادي الكبير، وهو من أعمق أنهار إسبانيا وأكثرها صلاحية للملاحة، وبالرغم من جفاف الحوض إلا أنّه يعدّ من المناطق الخصبة في إسبانيا، ومن المناطق التابعة لإسبانيا جزر البليار والتي تتألف من مجموعة من الجزر الرئيسة إضافة إلى عدد من الجزر الصغيرة الخصبة، وتوجد فيها سلاسل جبلية منخفضة على امتداد الشاطئ الشمالي الغربي، وتعدّ منطقة جزر الكناري ذات أصل بركاني، وتقع في المحيط الأطلسي كذلك، وهي من المناطق التابعة لإسبانيا، وتضم 7 جزر رئيسية، ويعد جبل بيكودي تيدي من أعلى الجبال الإسبانية، إذ إن ارتفاعه يبلغ 3,707 م ويقع في جزيرة تنريف.


مناخ إسبانيا

توجد ثلاث مناطق مناخية مختلفة في إسبانيا، وذلك بسبب حجمها الكبير، ويعدّ مناخ إسبانيا مناخًا متوسطي، ويتميز بصيف حار وجاف وشتاء معتدل وممطر، وتتمتع الهضبة المركزية بمناخ قاري ويكون حارًا في الصيف وباردًا في الشتاء، وتسقط الأمطار عامةً في فصلي الربيع والخريف، وتتمتع الجبال المحاطة بالهضبة بارتفاع معدل هطول الأمطار وغالبًا ما تتعرض في فصل الشتاء إلى سقوط كثيف في الثلوج، وتتأثر المنطقة الجنوبية والجنوبية الغربية منها بمناخ البحر الأبيض المتوسط، إذ يبلغ متوسط درجات الحرارة فيها حوالي 22 درجة مئوية، أما المناطق الساحلية، فتتأثر بمناخ رطب معتدل، إذ تصل درجات الحرارة فيها إلى حوالي 22 درجة مئوية أو أكثر.[٩]


اقتصاد إسبانيا

تبلغ الحرية الاقتصادية في إسبانيا 65.7%، مما يجعل اقتصادها في مؤشر عام 2019 بالمرتبة السابعة والخمسين، وقد احتلت إسبانيا المرتبة الثامنة والعشرين في منطقة أوروبا، وذلك من أصل 44 دولة، ودرجة إسبانيا الأجمالية أقل من المتوسط الإقليمي ولكنها أعلى من المتوسط العالمي، وبعد العودة إلى الديمقراطية عام 1975، احتلت إسبانيا رابع أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، وفي عام 2018 اندلعت أزمة الهجرة الأوروبية، إذ وصل ما يقارب نصف المهاجرين المنقولين بحرًا في إسبانيا، وفي عام 2018 فقد رئيس الوزراء ماريانو راخوي التصويت البرلماني بحجب الثقة، وتولى بيدور سانشيز منصب رئيس الوزراء، ويشمل الاقتصاد المتنوع في إسبانيا التصنيع، والمنسوجات والملابس، والخدمات المالية، والمواد الكيميائية، ولكن لا تزال البطالة مرتفعة فيها.[١٠]


السياحة في إسبانيا

تعد السياحة من أهم مصادر الدخل لإسبانيا، وتمتاز مدنها بالتنوع الكبير في مظاهر السياحة فيها، مما يجعل السائح يجد السياحة الثقافية والسياحة الساحلية وغيرها، فموقع إسبانيا المتميز الذي يطل على سواحل بحرية تمتد على كل من؛ البحر المتوسط في الشرق، والذي يبلغ طوله حوالي 1200 كيلو متر، والمحيط الأطلسي في الجنوب الغربي، إضافة إلى عدد من الجزر الرائعة التي تقع في البحر المتوسط، مما يجعل سياحة الشواطئ والمنتجعات تمتد على طول سواحل إسبانيا الرائعة فيجذب عددًا كبيرًا من السياح، إضافة لوجود عدة معالم للحضارة الإسلامية تنتشر بين مدن إسبانيا.[١١]

توجد العديد من المعالم الأثرية والثقافية في إسبانيا، ومن أبرزها؛ متحف البرادو في العاصمة مدريد، والذي يتضمن عدة لوحات فنية تعبر عن العصور الفنية في أوروبا عامة وإسبانيا خاصة، ويوجد كذلك متحف الملكة صوفيا للفن الحديث في مدريد ويحوي أهم لوحات فناني الدولة المعاصرين من الذين عاشوا خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر والقرن العشرين؛ كبيكاسو غيرنيكا، وإلى جانب ذلك توجد كاتدرائية العائلة المقدسة في برشلونة، ومبنى لابيدريرا وهو من المعالم الأثرية المعمارية المهمة، والذي صممه المهندس المعماري غاودي هو والكاتدرائية السابقة، وفي إسبانيا عدة قصور ملكية وكاتدرائيات، ومن القصور المهمة والتي يأتيها العديد من السياح قصر الحمراء في غرناطة، إضافة إلى عدة معالم أثرية خلفتها الحضارات السابقة وتوافدت على البلاد، إذ توجد عدة معالم للحضارة الإسلامية تتمثل بالمساجد والمباني والقصور ذات الطراز الإسلامي، كما توجد ملامح من الآثار الرومانية وغيرها عدة معالم أثرية أخرى تجذب الكثير من السياح.[١١]


المراجع

  1. ^ أ ب "Spain", britannica, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  2. "Where Is Spain?", worldatlas, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  3. "Spain Map and Satellite Image", geology, Retrieved 7-10-2019. Edited.
  4. "Spain Facts for Kids", sciencekids, Retrieved 7-10-2019. Edited.
  5. "Spain Population 2019", worldpopulationreview, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  6. "The Culture, Traditions, and Heritage of Spain", studycountry, Retrieved 7-10-2019. Edited.
  7. "Spain", nationalgeographic, Retrieved 7-10-2019. Edited.
  8. "Spain", newworldencyclopedia, Retrieved 22-10-2019. Edited.
  9. "Spain", weatheronline, Retrieved 7-10-2019. Edited.
  10. "Spain", heritage, Retrieved 7-10-2019. Edited.
  11. ^ أ ب "Tourism in Spain", about spain, Retrieved 7-10-2019. Edited.