الإفراط في الطعام يضعف أي حواس

الإفراط في الطعام يضعف أي حواس

عادات الأكل غير الصحية

يقع الكثير من البشر في مشاكل روتين يومي في تناول الطعام، كتناول وجبة الغداء غير الصحية، أو تناول الصودا، أو الحلويات أو القهوة، وعندما تكون الأطعمة منخفضة الألياف، وفيها نسبة عالية من السكر أو الملح والدهون المتحولة المُهدرجة جزئيًا، فإن الميل إلى الإفراط في استهلاكها يضُر الجسم بشكل كبير، وتكون النتيجة تخزين كميات كبيرة من الدهون، وبالأكيد الانغماس بالأطعمة المصنعة والمكررة أكبر مُسببات السمنة، ومن العادات الصحية السيئة تجويع النفس، مما يؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام بعد ذلك، ويتسبب في تخزين الجسم الكثير من المواد الغذائية كالدهون، لذا يجب معرفة ما نأكله لأن معظم الناس لا يولون الكثير من الاهتمام لعدد السعرات الحرارية والكمية المنخفضة من الألياف وكمية الدهون الكبيرة التي يستهلكونها يوميًا، وخاصة تناول الطعام في المطاعم، والتنبه لكمية السُكر والدقيق الأبيض والكربوهيدرات التي تدخل الجسم، فالسكر يرفع مستويات السكر في الدم، مما يسبب إنتاج الإنسولين بكميات عالية ويغير معدل الأيض في الجسد، مما يُخزن المزيد من الدهون ويصعب على الجسم حرقها، كما يحول الجسم الكربوهيدرات إلى السكر لتخزينه على شكل دهون في الدم والجسم.

قلة تحريك الجسد من مشي وغيره تؤثر على عمليات الأيض في الجسم أيضًا، مما يُقلل من مُساعدة الجسم في حرق الطعام الذي نتناوله كطاقة، وعدم شرب كمية كافية من الماء ضروري لخلايا الدماغ ولكل عضو في الجسم، خاصة البشرة وذلك لعملها بشكل صحيح ونشيط، ولكي يحرق الجسم الدهون فإنه يحتاج إلى ثمانية أكواب على الأقل من الماء النقي يوميًا، والماء لا يعوض عطشنا فقط، بل يُقلل من الجوع ويطرد السموم أيضًا، وكذلك السوائل، مثل القهوة والعصائر التي تُفيد الجسم أيضًا، وتجعل الجسم كله يشعر بحالة جيدة.[١]


الحواس التي يضعفها إفراط الطعام

يستغرق الأمر حوالي 20 دقيقة حتى يُرسل العقل إشارة إلى المعدة لإعلامنا بأنها مُمتلئة، كما أن الإفراط في تناول الطعام يحدث عندما نستمر في تناوله، ويمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن غير المرغوب فيه، والوزن الزائد يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالأمراض، خاصة مرض السرطان، والأمر لا يتعلق فقط بالسعرات الحرارية غير المرغوب فيها، والإفراط في تناول الطعام يؤثر على الجسم والحواس بعدة طرق، منها:[٢]

  • الإفراط في تناول الطعام يؤدي إلى تمدد المعدة إلى ما فوق الحجم الطبيعي للتكيف مع كمية الطعام الكبيرة، والمعدة المتوسعة تشد على الأعضاء الأخرى مما يجعلنا غير مرتاحين، وعلى المدى البعيد يُمكن أن يؤثر هذا على جميع الأعضاء الداخلية وجميع الحواس المُتعلقة بها.
  • تناول الطعام غير الصحي وبكميات كبيرة وغير ملائمة يمكن أن يولّد الانزعاج والشعور بالتعب أو الركود أو النعاس، بسبب إفراز الجسم الهرمونات والإنزيمات الإضافية لتحطيم الطعام، وأهمها حمض الهيدروكلوريك، وزيادته تؤدي إلى حرقة في المعدة.
  • تناول الكثير من الطعام يُسرع عملية الأيض لدينا لأنها تحاول حرق السعرات الحرارية الإضافية بشكل أكبر، وقد يواجه الإنسان شعور بالسخونة أو التعرق أو الشعور الدائم بالتعب.
  • تسبب زيادة الوزن بشكل رئيسي إضعاف الجسد عامةً، وتؤثر على أعضاء الجسم والحواس؛ كالرجلين واليدين.
  • الإفراط في تناول الطعام يؤثر على النوم، إذ يؤثر سلبيًا على الهرمونات المُتحكمة بالنوم.


المخاطر الصحية للإفراط في الطعام

توجد عدة مخاطر صحية للإفراط في تناول الطعام؛ أهمها قلة الإرادة والسلوكات الصحية والغذائية السيئة، ومن المخاطر الأخرى ما يأتي:[٣]

  • المخاطر الصحية والطبية والجسدية: إن كثيرًا من الناس يتناولون طعامهم بشكل غير صحيح، والأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة يكونون أكثر عرضة للإصابة بواحدة أو أكثر من الحالات الطبية الخطيرة، ومنها:
    • متلازمة الأيض.
    • السكتة الدماغية.
    • داء السُكري.
    • أنواع معينة من السرطان.
    • السكتة الدماغية.
    • اضطرابات النوم.
    • الأوجاع والآلام.
    • مشاكل النظافة الشخصية.
  • زيادة خطر المشاكل العقلية: بالإضافة إلى المضاعفات الطبية والجسدية التي تصاحب ارتفاع الوزن، فإن الاكتئاب يمثل خطرًا صحيًا خطيرًا آخر، وتوجد علاقة بين الاكتئاب والإفراط في تناول الطعام، وفي بعض الأحيان قد تؤدي تأثيرات فرط الوزن أو السمنة إلى الاكتئاب، وقد يعاني الأفراد من مزاج مكتئب مُستمر يُساهم في زيادة الوزن وعدم القدرة على التوقف عن الإفراط في العادات السيئة، ويوجد علاج احترافي متخصص لتقليل الإفراط في تناول الطعام القهري ويمكننا المُساعدة في معرفة المزيد عن خيارات العلاج.


عادات تُضعف الحواس

توجد عادات صحية كثيرة تضعف حواس الجسم المُختلفة، وفيما يأتي سبع عادات طعام سيّئة:[٤]

  • تناول الوجبات السريعة يؤثر في رفع مستويات عالية من السكر والدهون.
  • تناول الكحول بشراهة وفي الليل من أسوأ العادات الغذائية التي تُدمر حواس الجسد، وعلى الرغم من أن الكحول لا تؤثر على براعم التذوق مباشرةً إلا أنها تُخدر مستقبلات اللمس في الفم.
  • شُرب المشروبات السكرية يُمكن أن يؤثر على مستقبلات التذوق، كما أن كثرتها تُسبب زيادة السُكر في الدم.
  • الضرب على الجسد باستمرار، أو الضربة المُباشرة للوجه تُسبب تمزق الأعصاب الشمية المسؤولة عن الرائحة، والتي بدورها يمكن أن تؤثر كثيرًا على الذوق والأعصاب.
  • عادة التدخين من العادات الرئيسية السيئة التي تُتلف الجسد والرئتين، وتدمر السجائر والتبغ خلايا الشعر المجهري التي تُغطي الرئة من الداخل، كما أنها تُسبب التهابات الجيوب الأنفية، وإتلاف حاسة الذوق وإتلاف الفم والأنف.
  • تدمر مواد التنظيف الكيميائية العديد من الحواس، خاصةً الشم والتذوق، وتحديدًا إن استخدمت في مناطق غير مهواة جيدًا.
  • تُسبب بعض أنواع الطعام التي تحوي سكريات عالية إضعاف البصر، وفي بعض الحالات فقدانه.


طرق التحكم بكمية الأكل

تناول الكثير من الطعام في جلسة واحدة أو تناول الكثير من السعرات الحرارية على مدار اليوم هي عادات شائعة يجب كسرها وتغييرها، ومع مرور الوقت يمكن أن يؤدي تناول الكثير من الطعام إلى زيادة الوزن وزيادة خطر الإصابة بالأمراض المُزمنة، لذا توجد العديد من النصائح العلمية والمُثبتة عبر التاريخ بطريقة التحكم بالطعام وتقليل خطر إصابتنا بالأمراض والمشاكل الصحية، ومن هذه الطرق الرئيسية ما يأتي:[٥]

  • التخلص من عادات تناول الطعام السيئة، كتناول الطعام أمام التلفاز أو الكمبيوتر.
  • معرفة الأطعمة التي تضر جسدنا وعدم الإفراط بها أو الابتعاد عنها نهائيًّا.
  • التركيز على تناول الأطعمة المنخفضة السعرات الحرارية، والتي لا تحوي سكريات ودهون عالية النسبة.
  • تجنب تناول الأطعمة المُعلبة والمُهدرجة بقدر الإمكان، خاصة رقائق الشبس.
  • تقليل التعب والتوتر على الجسد، فهذه العادات تُسبب خلق مشاكل في الجسم.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف.
  • تناول كميات جيدة من البروتين الصحي، خاصة البروتين الموجود في البيض واللبن.
  • استبدال المشروبات السكرية بالماء.
  • التخلي عن عقلية النظام الغذائي الثابت، فيجب التنوع في الطعام.
  • كسر العادات القديمة واليومية، وتبديلها بعادات صحية كالرياضة اليومية.
  • أكل الدهون الصحية والابتعاد عن الدهون غير المستقرة وغير صحية.


المراجع

  1. "Unhealthy Eating Habits ", nestle, Retrieved 9-12-2019. Edited.
  2. "What happens when you overeat?", mdanderson, Retrieved 9-12-2019. Edited.
  3. " Health Risks of Compulsive Overeating", eatingrecoverycenter, Retrieved 9-12-2019. Edited.
  4. Thomas Lethbridge (11-5-2018), "7 things that can ruin your sense of taste forever"، twistedfood, Retrieved 9-12-2019. Edited.
  5. Jillian Kubala, MS, RD (1-12-2019), "23 Simple Things You Can Do to Stop Overeating"، healthline, Retrieved 9-12-2019. Edited.