افضل طرق تعليم القراءة والكتابة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٦ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
افضل طرق تعليم القراءة والكتابة

القراءة والكتابة من المهارات الأساسية التي يجب أن يحرص الأبوان على تعليمها للطفل في مراحل مبكرة من عمره. وفي كثير من الأحيان، يتجاهل الأبوان سهوًا مدى صعوبة تعلم هذين المهارتين بالنسبة للأطفال، وما يتطلبه ذلك من تغييرات معقدة تطرأ على أدمغتهم. وفي ظل التطور التكنولوجي الهائل الذي نعيشه في عصرنا، يشعر بعض الآباء بالحاجة إلى دفع أولادهم نحو تعلم القراءة والكتابة في سن مبكرة، بيد أنهم لا يعثرون على الوسائل أو الطرق المناسبة لمساعدتهم في تحقيق أهدافهم. ولذا سنحاول في هذا المقال تقديم بعض الطرق المقترحة التي يمكن أن تكون خير معين للأبوين في جهودهما:

 

القراءة:

ثمة استراتيجيات عديدة تساعد الطفل في تعلم القراءة هي:

القراءة للأطفال:

هي إحدى الوسائل المتبعة في تعليم الأطفال القراءة وتحبيبها إليهم، فعندما يقرأ الأبوان لطفلها من كتاب أو قصة، فإنهما يشجعانه ويحفزانه لفهم الكلمات الموجودة فيها. ومن أجل زيادة متعة الطفل واهتمامه، يمكنهما أن يريانه الصور والكلمات أثناء القراءة، فضلًا عن لفظ الأحرف بطريقة مميزة تثير انتباه الطفل. وهكذا تساهم هذه الخطوات الصغيرة في خلق تصور معين لدى الطفل حول القراءة، وتثير حماسه للكتب والقصص.

تعليم الأطفال الأبجدية: الأبجدية جزء لا يتجزأ من عملية القراءة، وهي الخطوة الأولى التي تمكن الطفل من إتقانها. وبوسع الأبوين استخدام السبورة وكتابة الأحرف عليها، ومن ثم لفظها وجعل الطفل يرددها وراءهم. ولا بد هنا أن يكون لفظ الأحرف واضحًا للطفل كي يستطيع التمييز بينها، ويمكن أيضًا استخدام مواقع الإنترنت أو التطبيقات التعليمية للاستفادة منها وجذب اهتمام الطفل نحو التعلم.

تهجئة الكلمات: بعدما تعلم الطفل لفظ الأحرف كل حرف على حدة، يجب على الأبوين أن ينتقلا إلى تعليمه تهجئة الكلمات، فيختاران أولًا كلمات بسيطة مؤلفة من مقطع لفظي واحد، ومن ثم ينتقلان إلى كلمات أخرى أكثر تعقيدًا. وطبعًا تتطلب هذه العملية ساعات ممارسة وتدريب طويلة جدًا، وهنا ينبغي للأبوين أن يستخدما وسائل تعليمية حديثة لتحفيز الطفل مثل استخدام جهاز الحاسوب.

الكتابة:

من الوسائل المتبعة في تعليم الكتابة نذكر ما يلي:

التدريب على الكتابة لساعات طويلة: لا بد على الأبوين من تدريب طفلهما على الكتابة مرات عديدة وساعات طويلة، فالكتابة مثل رياضة كرة السلة تحتاج إلى صبر وتدريب طويلين حتى يتقنها الطفل. ومن الفوائد الناجمة عن التدريب الطويل على الكتابة تحقيق تقدم في استيعاب الطفل أثناء القراءة. وليس ثمة من وقت محدد للتدريب على الكتابة يوميًا، ولكن معظم تقنيات التدريس المتبعة تشير إلى ضرورة تدريب الطفل لمدة ساعة أو ساعتين يوميًا.

الكتابة على الحاسوب: في إطار 30 دراسة أجريت حول هذا الموضوع، جاءت نتائج 83% منها لتؤكد أن استخدام برامج معالجة النصوص على الحاسوب ساهم في تحسين جودة الكتابة عند طلاب المدارس. ومرد هذا الأمر إلى كون عملية التعديل على النصوص وحذف الكلمات أكثر سهولة ويسرًا على الحاسوب منها على الورقة، فضلًا عن وجود المدقق الإملائي الذي يساعدهم في تعديل الكلمات الخاطئة. وبالتالي يمكن للأبوين اتباع هذه الطريقة عند تعليم أبنائهم، ولكن مع الحرص طبعًا على عدم الاعتماد عليها حصرًا، لأن ذلك قد يؤدي إلى تراجع مهارة الطالب في الكتابة بخط يده.

من جهة أخرى، من المهم جدًا أن يدرك الأبوان أن الأطفال في المراحل العمرية الصغيرة يميلون إلى تقليد آبائهم في تصرفاتهم المختلفة. ولذا من الضروري أن يحرصا على القراءة والكتابة أمامهما قدر المستطاع حتى يكونا قدوة لهم، ويحفزانهم على القراءة والكتابة بأنفسهم. كذلك، يجب على الأبوين ألا يستعجلا النتائج، فحتى لو كان الطفل بطيئًا في التعلم، فإنه سيكتسب هذا المهارات في نهاية المطاف، وما على الأبوين سوى الصبر والمثابرة في عملية التعليم..