اختبار عمرك النفسي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٧ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
اختبار عمرك النفسي

العمر النفسي ما هو إلا عمر افتراضي لا يمت للواقع بصلة، فهو كيفي وليس كميًا، بمعنى آخر أنه عمر قابل للزيادة والنقصان على عكس العمر السني الذي لا يتحرك إلا باتجاه الزيادة المطردة فقط، وأساس قياس العمر النفسي يعتمد على الحالة النفسية للشخص، وعلى التجارب والخبرات الشخصية التي اكتسبها والأحداث التي خاضها خلال حياته الخاصة، والأسرية، والعملية، والتي عمدت على بلورته بشكل أو بآخر، فلكل ذلك تأثير كبير على الحالة النفسية للشخص، فالاضطرابات، والصراعات، والمفاجآت السارة، والحب كلها تأثيرات سلبية وإيجابية تنعكس صورتها على العمر النفسي للشخص، فهي التي تحيله إلى شخص عدائي وكاره للحياة أو إلى شخص مرح وعفوي.

العمر النفسي هو الإحساس والمشاعر التي تتأثر بالأحداث السارة والمؤلمة في حياتنا الخاصة والعامة المحيطة بنا، فتراها تؤثر على سلوكنا الذي نتبناه في حياتنا، فتجد البعض وعلى الرغم من كبر سنهم يتصرفون بصبيانية وعفوية، وبالمقابل كثيرًا ما تجد شبابًا في مقتبل العمر يتصرفون بنضج ومسؤولية تجعلهم يسبقون جيلهم بمراحل، ومن أجل تحديد العمر النفسي ظهرت مجموعة من الاختبارات المصمم بعضها من قبل أخصائيين وعلماء نفسيين واجتماعين، وعلى الرغم من ذلك تجد بعض الاختبارات غير المدروسة ولكنها ما كانت إلا لإضفاء قليل من المرح والسعادة إلى حياتك، وفي هذا المقال سنجعلك تخضع لاختبار نحاول من خلاله تحديد عمرك النفسي.

 

اختبار عمرك النفسي:

- هل تحلم بمنزل خاص تعيش فيه بمفردك؟

  • نعم.
  • أحيانًا.
  • لا.

- هل تشعر أن الحياة جميلة بالرغم من كل ضغوطها؟

  • نعم.
  • أحيانًا.
  • لا.

- هل تحب دومًا مرافقة الأشخاص الأصغر منك سنًا؟

  • نعم.
  • أحيانًا.
  • لا.

- هل تسترجع الذكريات السعيدة في حياتك بشكل مستمر؟

  • نعم.
  • أحيانًا.
  • لا.

- هل الحياة في نظرك مجرد أيام معدودة؟

  • نعم.
  • أحيانًا.
  • لا.

- هل تحب قراءة القصص العاطفية أو مشاهدة الأفلام الرومانسية؟

  • نعم.
  • أحيانًا.
  • لا.

- هل تخاف من التقدم في العمر وما يرافقه من تبعات؟

  • نعم.
  • أحيانًا.
  • لا.

- هل ترى إمكانية وقوع شخص في عمر الستين في حالة حب؟

  • نعم.
  • أحيانًا.
  • لا.

- هل تعتقد أن الاستمتاع بالحياة أمر وارد الحدوث في كل المراحل العمرية، كل مرحلة بما يناسبها؟

  • نعم.
  • أحيانًا.
  • لا.

- هل تؤمن أن طول العمر يزيد من معرفة الإنسان ونضجه؟

  • نعم.
  • أحيانًا.
  • لا.

أجوبة الاختبار:

عند اختيارك للإجابة (نعم) احسب لنفسك نقطة، وللإجابة (أحيانًا) نقطتين، وللإجابة (لا) ثلاث نقاط، ثم اجمع مجموع نقاط إجابتك وقارنها فيما يلي:

- في حال تراوحت مجموع درجاتك ما بين (10-15): أنت شخص يمتلك حسًا طفوليًا وعفوية يصعب إخفاؤها، فهي تبدو واضحة جلية من خلال ردود أفعالك البريئة، كما أنك شخص يمتلك قلبًا طيبًا لا يعرف الأحقاد، لذا يبدو عمرك النفسي أقل من عمرك الحقيقي، فحقيقة أنك شخص مرح، ومحب للحياة، وطموح، ومتفائل تجعلك أكثر شبابًا على الرغم من أن سخريتك ولامبالاتك في الكثير من الأمور الهامة يجعلك تضيع فرصًا كثيرة عليك.

- في حال تراوحت مجموع درجاتك ما بين (16-22): أنت شخص عقلاني، ومتفهم، وحكيم، ورصين، وتحلم بمستقبل هادئ، فأنت تعيش عمرك تمامًا بكل مراحله، لذا يتوافق عمرك النفسي وعمرك الحقيقي فتعيش سنك كما هو.

- في حال تراوحت مجموع درجاتك ما بين (23-30): أنت شخص تفكر بالشيخوخة وأعراضها كثيرًا، الأمر الذي يضيع عمرك هباءً كونك تعمد إلى تضخيم الأمور، فحقيقة ميلك إلى مجالسة الكبار لا تدعك تعيش سنك الحقيق، فتضيع سنوات شبابك بلا فائدة، كما وأنك تعتبر من الشخصيات المتشائمة التي تحيا بكآبة وحزن، الأمر الذي منحك مظهرًا أكبر من عمرك الحقيقي..