أين ولد الخوارزمي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٣ ، ٩ أبريل ٢٠١٩
أين ولد الخوارزمي

الخوارزمي

ظهر الخوارزمي خلال عهد الخليفة المأمون، وهو أحد اكبر العلماء الذين اشتهروا بإنجازاتهم الرياضية، والذين كان لديهم دور كبير في تطور علم الرياضيات وتقدمه، وقد امتلك العديد من الإسهامات في عدد مختلف من المجالات؛ ومنها: علم الفلك، وعلم التاريخ، وعلم الجغرافيا.[١]


ولادة الخوارزمي

اسم الخوارزمي ونسبه هما محمد بن موسى الخوارزمي، وهو منحدر من منطقة تُعرف باسم خوارزم، وهي في دولة أوزباكستان، وقد أصبحت حاليًا معروفة باسم بخيوا، وقد ولد العالم الجليل في مدينة بغداد العراقية، وعاش فيها في خلافة المأمون، واستفاد من المكتبة العلمية الموجودة فيها، التي تأسست في سنة 832م، والغاية من وجود تلك المكتبة هي الاستفادة من العلوم التي تركها علماء اليونان، والعمل لترجمة التراث الخاص بهم، وهو أحد مساعي الخليفة المأمون، وقد بلغ الخوارزمي في هذا العصر أوج عطائه، إذ تولى منصبًا كبيرًا في خزانة الحكمة خلال المرحلة ما بين سنة 813 م وسنة 833 م، وهي المدة التي انغمس فيها الخوارزمي بالأدب والعلوم، وقد أوصله منصبه إلى التعرف إلى عدد من الأعمال اليونانية والهندية وقدّم مجموعة من الدراسات في الرياضيات وعلم الفلك، وقدّم عدد من أهم الأعمال في علم المثلثات، وعلم الجبر، وفي الخرائط، وله أعمال عديدة ومؤلفات كثيرة، وقد اشتُهِر الخوارزمي باستخدامه عدة لغاتٍ؛ مثل: كلمة (Algorithm بالإنجليزية)؛ التي تعني بالعربية خوارزميّة، بالإضافة إلى كلمة (Algebra بالإنجليزية)؛ التي تُشير إلى علم الجبر، وقد توفي هذا العالم الجليل في مدينة بغداد سنة 850 م، بعد أن أمضى حياته بالعطاء، والعلم، والمثابرة.[١][٢][٣]


إبداعات الخوارزمي

يُعدّ محمد بن موسى الخوارزميّ من نوابغ العلماء الذين ظهروا في الحضارة العربيّة عمومًا والإسلامية خصوصًا؛ إذ ارتقى بقوى في عالم الرياضيّات، وكان له نصيب من الارتقاء في باقي العلوم الأخرى، وله فَضل كبير جدًا على عدد من العلماء العرب والأوروبيّين.[٤]


الخوارزميّ وعلم الجبر

قسَّم العالم الخوارزميّ الأعداد الخاصة بعِلم الجَبر ثلاثة أنواع، ووضع المعادلات باستخدام أشكال مختلفة، التي تمثل الحلول الخاصة من معادلات الدرجة الأولى والثانية، وذلك في كتب الجبر ذات النظام الحديث، وكان للخوارزمي دور كبير فيما يتعلق بعلم الجبر، فقد ألّف كتابًا خاصًا بعلم الحساب، وقد كان من أول الكتب التي أوجدت عن طريق المادة العلمية، والترتيب، والتبويب، فلم يكن هناك أي كتاب من ذلك النوع، وقد تُرجِم للغة اليونانيّة، ثم نُقِل إلى القارة الأوروبية فكان أول كتاب يتحدث عن عِلم الحساب بتلك الطريقة، واستخدم في صورة أحد المراجع التي يستخدمها العلماء والتجار في عملياتهم الحسابية، وقد كان يسمى علم الحساب باسم الجوارتميّ؛ نسبةً إلى هذا العالم الجليل.[٤]


الخوارزمي في علم الحساب

أدخل العالم الخوارزمي النظام الخاص بالأرقام العربية في العالم الغربي، وهو نظام مُشابه للنظام المُطبق في هذا الوقت، وهو الذي يستند إلى عشرة رموز بدلًا من استخدام الأرقام الرومانية، وكان يستخدم كلًا من (L، وV، وI، وC) من أجل وصف الأرقام، وكان عدد الأرقام العربية قليلًا؛ لأنّ كل رمز يمثل رقمًا واحدًا فقط؛ مما جعل الحسابات معقدة أكثر، وساعد في تطوير الرياضيات، واحتوى النظام العربي للأرقام الصفر، بالإضافة إلى وجود الأرقام السالبة.[٥]


المراجع

  1. ^ أ ب طارق جهلان، الأثر العربي للحضارة العربية الإسلامية، صفحة 119-122. بتصرّف.
  2. علي مصطفى مشرفة، الجبر والمقابلة (الطبعة الأولى)، مكتبة نوابغ الفكر، صفحة: 11-17، الجزء الأول. بتصرّف.
  3. Munther Younes‏،Yomna Chami‏، Arabiyyat Al-Naas (Part Three): An Advanced Course in Arabic (الطبعة الأولى)، صفحة: 79، الجزء الثالث. بتصرّف.
  4. ^ أ ب بواسطة مصطفى الجيوسي، موسوعة علماء العرب والمسلمين وأعلامهم، صفحة 196-199. بتصرّف.
  5. Flint Johnson، "Mathematician Al Khwarizmi: Facts & Contributions"، www.study.com، Retrieved 19-3-2019. Edited.