بحث عن العالم الخوأرزمي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢١ ، ٢١ أغسطس ٢٠١٩

الخوارزمي

هو محمد بن موسى الخوارزمي يرجع في أصله إلى خوارزم المعروفة باسم خيوا في العصر الحاضر، والموجودة في أوزبكستان، ولمع اسم الخوارزمي بعد أن نجح نجاحًا مُبهرًا في مجال الفلك، ومجال الرياضيات، وأضحى عالمًا من علماء بيت الحكمة، وأتم الخوارزمي مُعظم أعماله في المدة بين سنة 813 للميلاد، وسنة 833 للميلاد، وكان ذلك ببيت الحكمة التي شيدها المأمون، وقد كان هو من عينه رئيسًا على خزنة كتبه، وأعطاه حق الاطلاع على كافة الكتب اليونانية وترجمتها، وساعدت تلك الكتب اليونانية الخوارزمي بتطويره علميًا، وبتحقيق الكثير من الإنجازات، وقد نشر الخوارزمي مؤلفاته باللغة العربية، فقد كانت اللغة العربية آنذاك لغة العلم، وأضحت مدينة بغداد مدينة العلم، والتجارة؛ إذ قدم إليها الكثير من العلماء، والتجار من كافة الأرجاء، ومنها الصين، والهند[١].

والخوارزمي هو من أسس علم الجبر، واللوغاريتمات، وونجح في الفلك، والجغرافيا، وكان لأعماله تأثير كبير في تطور الرياضيات، ولجأ الغرب لكتبه من أجل تعلم الأعداد، والحساب، وسادت الأرقام العربية بكافة أرجاء العالم، وذكر المؤلف محمد خان بكتابه المعروف باسم "نظرة مُخْتصَرة لمآثِر المسلمينَ في العلوم والثقافة" الخوارزمي بقوله: " أن الخَوَارَزمي يقف في الصفّ الأوّل من صفوف الرياضيِّينَ في جميع العُصور ، وكانت مُؤلَّفاته هي المصدر الرئيسي للمَعْرفة الرياضيَّة لعِدّة قُرون في الشرق والغرب"، وبذلك يكون الخوارزمي أعظم عالم عربي، وعالمي أيضًا[١].


إنجازات الخوارزمي

أسهم الخوارزمي بإحداث الكثير من الإنجازات؛ إذ يعد أول من فصل بين علم الحساب، وعلم الجبر، وأول من عالج الجبر بطريقة منطقية علمية، فهو من وضع أسس الجبر الحديث، وخلّف آثارًا مهمة جدًا بعلم الفلك، فأصبح مرجعًا لعلماء هذا المجال[٢]، وضع الخوارزمي مُصطلح الخوارزمية بالرياضيات، وبعلم الحاسوب، فلُقب جراء ذلك ب "أبو علم الحاسوب"، وقد اشتقت الخوارزمية من اسمه، وأنجز الخوارزمي أمورًا مهمة في مجال الجبر، والمثلثات، والفلك، والجغرافية، ورسم الخرائط، وقد نجم عن أعماله المنهجية، والمنطقية المستخدمة بحل مُعادلات من الدرجة الثانية إلى ظهور علم الجبر، وقد أخذ العلم اسمه من كتاب الخوارزمي "حساب الجبر والمقابلة".[٢].

وإنجازات الخوارزمي الكبيرة في الرياضيات كانت بسبب أبحاثه الخاصة، غير أنه حقق الكثير بتجميع، وتطوير المعلومات التي وُجدت قبل ذلك لدى الإغريق، والهند الأمر الذي طبعها بطابع خاص من الالتزام بالمنطق، وبسبب هذا العالم العظيم يستعمل العالم الأعداد العربية التي غيرت المفهوم العام حول الأعداد، إضافة إلى إدخاله لمفهوم العدد صفر الذي ظهرت فكرته بالهند[٢].

ومن إنجازات الخوارزمي أيضًا تصحيحه لأبحاث العالم الإغريقي "Ptolemy" بالجغرافيا بالاعتماد على أبحاثه الخاصة، وقد ترأس الإشراف على عمل 70 جغرافيًا لصنع أول خريطة للعالم، وذلك بعد أن أضحت أعماله مُتعارفًا عليها في أوروبا بعد أن تُرجمت إلى اللاتينية، وكان لهذا أثر كبير بتقدم العلم في الغرب، وبقي كتاب الخوارزمي المختص بالجبر يُعلّم في الجامعات الأوروبية إلى القرن السادس عشر، وقد ألف الخوارزمي أيضًا عن الساعة، والساعة الشمسية، والإسطرلاب[٢].


اختراعات الخوارزمي

فيما يأتي أبرز اختراعات الخوارزمي[١][٣]:

  • الصفر: يُعد الصفر من أبرز اختراعات الخوارزمي، وهو يُوصف بالتوحيد؛ إذ يحتاج أي رقم لرقم آخر بجواره، ولقي اختراعه هذا نجاحًا مُبهرًا.
  • الأرقام العربية الأصلية: تُعد الأرقام العربية الاصلية المُستخدمة بالإنجليزية الآن من اختراع الخوارزمي، أما الأرقام التي نستعملها الآن فأصلها هندي.
  • الجبر: فصل الخوارزمي بين علم الحساب، وعلم الجبر، كما عالج الجبر بواسطة العلم والمنطق، إضافة إلى وضعه بأُسس الجبر الحديث.
  • الخوارزمي: وضع العالم الخوارزمي مُصطلح الخوارزمي بعلم الحاسوب، وعلم الرياضيات، فقد حقق الكثير من الأعمال بالجبر، والرياضيات، والمثلثات، والجغرافيا.
  • الجداول: ابتكر الخوارزمي جداول لرصد حركة الشمس، والقمر، والكواكب، وكما أسهم بعلم الفلك، فقد أسهم بعلم الجغرافيا بتأليفه كتاب "مظهر الأرض"، وتكلم بهذا الكتاب عن التضاريس.


مؤلفات الخوارزمي

من أهم مؤلفات الخوارزمي كتاب "الجبر والمقابلة"، وقد ألف هذا الكتاب لتلبية احتياجات الناس بمواريثهم ووصاياهم، ومقاسمتهم، وأحكامهم التجارية، وفي كافة ما يتعاملون به فيما بينهم من مساحة الأرضين، وورد في الكتاب كيفية التعامل مع المعاملات التي تحدث بين الناس من بيع، وشراء، وصرافة نقود، وتأجير، إضافة إلى بحثه بأعمال مسح الأرض بتعيين وحدة قياسية، وذكر تطبيقات تُوضح مساحة بعض السطوح، ومساحة الدائرة، ومساحة قطعة الدائرة، ووضع نسبة تقريبية لذلك هي "ط" فأصبحت 7/22، وحسب أيضًا عددًا من الاجسام كالهرم الثلاثي، والمخروط، والهرم الرباعي، وألف أيضًا كتاب "الزيج الأول"، و"الزيج الثاني" المُسمى بالسند هند، و"الرخامة"، و"العمل بالإسطرلاب"[٢].


مكانة الخوارزمي في العالم العربي والغربي

بلغت إنجازات الخوارزمي شهرة كبيرة في العالم العربي، والعالم الغربي، فقد أحدثت تغييرًا واسعًا بعلم الرياضيات، وذكر ابن خلدون أهمية هذا العالم، ومكانته العظيمة بسبب كتابته لأول كتاب مُختص بعلم الجبر، وتحدث عن مكانته أيضًا كل من عمر الخيام، وأبي كامل بن أسلم، وفي العالم الغربي حظي الخوارزمي بشهرة واسعة أيضًا، فذاعت سُمعته الحسنة، وبراعته الفذة، فقد استعمل عدة مصطلحات بالمسائل الرياضية كمصطلح "algorithm"، وهو مُصطل يُستدل به على طريقة حل المسائل الرياضية، وقد اشتق من الاسم ذاته، إضافة إلى مصطلح "augrim"، وهو يُشير إلى الرقم صفر، وألف عددًا من الكتاب الغربيين مؤلفات مُأخوذة، ومُقتبسة من مؤلفاته، ومن ضمنهم الكاتب ألكسندر دي فيلادي" الذي ألف كتابًا اسمه "carmen de algorismo" عام 1220 للميلاد، والكاتب جون أوف هاليفاكث الذي ألف كتابًا اسمه "algorismus vulgaris" عام 1250 للميلاد[٤].


المراجع

  1. ^ أ ب ت أمل سالم، "بحث عن الخوارزمي"، الموسوعة العربية الشاملة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-13. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث ج "الخوارزمي"، موهوبون، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-13. بتصرّف.
  3. ياسمين ياسين، "معلومات لا تعرفها عن عالم الرياضيات الخوارزمي 7"، edarabia، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-13. بتصرّف.
  4. Sabrin Abdellatif (2018-8-13)، "بحث عن الخوارزمي ونشأته ومخترعاته ودور مؤلفاته في علم الرياضيات"، بحوث، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-13. بتصرّف.