أين تقع لبنان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٨ ، ٢٦ يونيو ٢٠١٩

موقع لبنان

كثيرًا ما نسمع اسم لبنان يترد في نشرات الأخبار السياسية، وعالم السياحة والسفر، وعالم الفن أيضًا، وهو اسم مرتبط بشجرة الأزر إلى حد كبيرة، لكن البعض يجهل موقع المدينة على أرض الواقع، وعليه ارتأينا الحديث في هذا المقال حول الموقع الجغرافي لجمهورية لبنان العربية بشيء من التفصيل، مع سرد حقائق غريبة تتعلق بها، ثم سننتقل إلى الحديث عن أبرز معالمها السياحية التي تستحق الزيارة على الترتيب.

تعرف رسميًا باسم جمهورية لبنان، وهي دولة ساحلية تقع على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط، تحدها دولة فلسطين المحتلة من الجنوب، والجمهورية العربية السورية من كلا الجهتين الشمالية والشرقية، وبذلك بلغت مساحتها الجغرافية 10.452 كيلو متر مربع، ومما لا شك فيه أن الموقع الجغرافي يؤثر تأثيرًا مباشرًا على المناخ، فغدا مناخ الجمهورية حارًا جافًا في فصل الصيف، باردًا ماطرًا في فصل الشتاء.[١]


حقائق عن لبنان

مما لا شك فيه أن كل دولة تنفرد بحقائق غريبة تميزها عن غيرها من الدول، وفيما يتعلق بجمهورية لبنان فيمكن إجمال أبرز الحقائق عنها فيما يأتي:[٢]

  • يوجد فيها تنوع ديني كبير يتمثل في 3 ديانات هي: المسيحية، الإسلامية، واليهودية، بالإضافة لـ 18 طائفة دينية معترف بها رسميًا.
  • يوجد فيها أعلى نسبة من المسيحين في العالم العربي.
  • تلقب بسويسرا الشرق كناية عن جمالها وسحرها الخاص، علمًا أنها كانت محط استثمار الأعمال والأموال قبل الحرب الأهلية.
  • تحتضن مدينة جبيل الأقدم في العالم، والتي لعبت دورًا حضاريًا هامًا يتمثل في تصدير الأبجدية الفينيقية إلى كل الدول، ناهيك عن مدينة بعلبك المقلبة بمدينة الشمس والتي تشهد مهرجانات عالمية لفنانين كبار.
  • توفر للسائح إمكانية الاستمتاع برحلات تزلج جبلية على الثلوج، ورحلات صيفية على البحر في نفس اليوم، وذلك بفضل ظاهرة تعانق الجبال والشواطئ، وهي ظاهرة غير مألوفة إلا في لبنان.
  • تتميز كونها الدولة العربية الوحيدة الخالية من الصحراء.
  • تشتهر بأشجار الأرز التي غدت رمزًا موجودًا على علم، ويردد في النشيد الوطني ضمن مقطع: مجده أرزه رمزه للخلود، علمًا بوجود قرية تحمل اسم قرية الأرز وهي وجهة مثالية لمحبي التزلج.
  • يشتهر المطبخ اللبناني بالكبة النيئة والتي تصنف مع لحم العجل أو الماعز مع البرغل والبهارات وزيت الزيتون.
  • الأم اللبنانية المتزوجة من غير لبناني لا يمكنها منح أبنائها الجنسية، ولا زال الأمر محط جدل واسع بين مؤيدين ومعارضين، علمًا أن دستور الجمهورية ينص على تساوي المواطنين والمواطنات في الحقوق والواجبات.
  • الزواج المدني غير معترف به في بلد الطوائف الثماني عشرة، وعليه فقد أصبح قبرص القريبة متنفسًا للشريكين الذين يريدان الارتباط بعيدًا عن أي اعتبارات دينية.
  • غياب قانون الأحوال الشخصية الموحد في بلد متعدد الطوائف، الأمر الذي جعل كل طائقة تتبع قوانينها الخاصة.
  • تفشي ظاهرة الهجرة بين اللبنانيين إذ يقدر عدد المهاجرين ضعف المقيمين، علمًا أن رجل الأعمال المكسيكي كارلوس سليم من أصل لبناني.


السياحة في لبنان

يعتقد الكثيرون أن جمهورية لبنان غير آمنة من الناحية السياسية، وعليه فإنها غير جديرة بقصدها وجهة سياحية، وعلى العكس من ذلك فقد أكد زوارها أنها آمنة جدًا، بل تستحق أن تتربع على عرش الوجهات السياحية الممتعة والمثيرة، فهي تحتضن العديد من الشواطئ الصافية، والمنحدرات الجبلية المناسبة لرياضة التزلج، ناهيك عن الأماكن التاريخية، ومن أبرز المعالم السياحية في الجمهورية ما يأتي:[٣]

  • بيروت: هي عاصمة الجمهورية، وواحدة من أجمل المدن وأكثرها متعة، وما يعيبها هو انعدام وسائل المواصلات تقريبًا، إذ يتعين على السائح استئجار سيارة خاصة للاستمتاع بالمدينة، أو استكشافها مشيًا على الأقدام في ظل وجود الأدراج والتلات التي تسهل الأمر، وتجدر الإشارة لصخرة الروشة التي تعد من أشهر معالم العاصمة، ويمكن للسائح عبور الجزء السفلي منها للاستمتاع بالمناظر الخلابة والتقاط الصور التذكارية، وتجدر الإشارة إلى وجود قوارب نقل صغيرة تأخذ السياح جولة حول الصخور والكهوف التاريخية في المنحدرات مقابل مبلغ مالي بسيط.
  • مدينة بعلبك: تبعد 85 كيلو متر شمال شرق العاصمة، فيما تبعد عن الحدود السورية عشرة كيلو مترات فقط، تعرف باسم مدينة الشمي، وتضم معالم أثرية رومانية تثير الدهشة.
  • مغارة جيتا: تبعد 20 كيلو متر إلى الناحية الشمالية من بيروت، تتميز بحاجتها الجيرية المترابطة، وكهوفها الأثرية التي شكلت مناظر لم تجد تفسيرًا حتى الآن، لكن لسوء الحظ فقد منعت الجهات المختصة التقاط الصور في المكان.
  • معلم مليتا السياحي: يعرف باسم متحف حزب الله، وهو متحف فريد من نوعه أُنشئ في الهواء الطلق سنة 2010، ويتربع في منطقة جبلية ليبدو مثل قاعدة عسكرية إستراتيجية مقاومة للعدو، يستقبل الزوار من التاسعة صباحًا إلى مغيب الشمس.
  • مدينة جونية: هي مدينة ساحلية تبعد 21 كيلو متر شمال بيروت، من أشهر معالم الجذب فيها التلفريك الذي يأخذ السائح في جولة ممتعة من مركز المدينة في الأسفل إلى قمة الجبل المعروف باسم حريصا أو سيدة لبنان، ويوجد تمثال ديني خاص بوالدة المسيح السيدة مريم العذراء، وعليه يمكن اعتبار المكان مزارًا دينيًا للحجاج المسيحيين، علمًا أن مفتوح أمام العامة من غير المسيحين، ويوفر للزوار إطلالة بانورامية رائعة على المدينة من علو.
  • مدينة طرابلس: تعد ثاني أكبر مدينة في الجمهورية، عانت من الحرب الأهلية، ولا زالت ثقوب الرصاص ماثلة حتى يومنا الحاضر، إلا أن ظروفها استقرت حاليًا وبات الأمن سائدًا في كل المدينة.
  • غابات الأرز: هي أشجار معمرة يزيد عمرها عن ثلاثة آلاف سنة، كان يسكنها الرهبان المسيحيون بعد أن فروا من الرومان، تضم المنطقة العديد من الأديرة، وتحظى بإقبال سياحي كبير لا سيما وأنها تعد بمثابة محمية طبيعية.


المراجع

  1. "معلومات عامة عن الجمهورية اللبنانية"، سفارة دولة الكويت، اطّلع عليه بتاريخ 27-5-2019. بتصرّف.
  2. "10 حقائق لا تعرفها عن لبنان"، راديو سوا، 15-7-2016، اطّلع عليه بتاريخ 27-5-2019. بتصرّف.
  3. " السياحة في لبنان وتقرير بالصور لكل ما تحتاج معرفته قبل السفر الى هناك"، المسافر العربي، اطّلع عليه بتاريخ 27-5-2019. بتصرّف.