أهم وظائف سيشغلها الروربوتات بدلا من الانسان في المستقبل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٣ ، ٧ يوليو ٢٠٢٠
أهم وظائف سيشغلها الروربوتات بدلا من الانسان في المستقبل

الروبوتات

تعد الروبوتات آلات حديثة لم يتخيل البشر وجودها في القدم، تُبرمج عادةً بواسطة جهاز كمبيوتر يقوم بسلسلة من الإجراءات التلقائية، وعمليًا تعد العديد من الآلات على أنها روبوت؛ كأجهزة الصراف الآلي والغسالات لكونها آلات تتبرمج عن طريق الكمبيوتر، ولكن فعليًا لا أحد يُعِد هذه الآلات روبوتات، إذ يتميز الروبوت بآلية عمل مُعقدة، ويستجيب للبيئة التي وُضع فيها بصورة مستقلة عبر تغيير برنامجه وإكمال مهامه، ويمكنك رؤية العديد من الروبوتات من حولك في مجالات مختلفة مثل:[١]

  • الروبوتات في مجال الصناعة: أول من استخدم الروبوتات في المجال الصناعي هو جورج ديفول في عام 1959 الذي صنع الروبوت لصالح شركة General Motors.
  • الروبوتات في مجال الطب: استخدمت الروبوتات في مجال العمليات الجراحية والمساعدة في تطهير المستشفيات، وإعادة تأهيل المرضى.
  • الروبوتات في مجال الإلكترونيات: استُخدمت في العديد من الاختراعات المُفيدة، واستخدمت في أدوات التنظيف الحديثة التي تقوم تلقائيًا بتنظيف الأرضيات في المنازل.


الروبوتات في المستقبل

يعمل مهندسو الروبوتات بجد وجهد كبير لتصميم جيل جديد من الروبوتات التي تتصرف كالإنسان، وستكتسِب هذه الروبوتات مظهر وبشرة إنسانية تتحكم بها مُستشعرات مُدمجة تُشكل جزءًا رئيسيًا من الروبوتات لتزويدها بتفاعل طبيعي مع بيئتها، كما ستُزود بعيون اصطناعية تتحرك وتُغمض، وحركات للصدر تُحاكي التنفس، وعضلات لتغيير تعابير الوجه، وذكاء اصطناعي يؤدي إلى نجاحه، ومع التطور السريع للتكنولوجيا عليك معرفة اختراعات الروبوتات الذكية التي أصدرت أشكالها الأولية أو التي ستصدر قريبًا مثل:[٢]

  • الحيوانات الأليفة الروبوتية.
  • روبوتات إنقاذ البشر والحيوانات.
  • الحشرات الروبوتية التي تفيد بإجراء مهام في أماكن ضيقة.
  • الأطراف الاصطناعية الروبوتية.
  • الهياكل الخارجية كالبدلات الإلكترونية التي يرتديها الجنود في الجيش لحمل الأثقال والحفاظ على الطاقة.


وظائف ستشغلها الروبوتات في المستقبل بدلًا من الانسان

أدت التكنولوجيا وتطورها إلى تحسن كبير في مجالات الطب والتطور المعماري والعلمي، ومع هذا التطور تم استبدالوا عُمال كُثر بالآلات، وبكل تأكيد ستواجه صعوبات مستقبلًا في تحديد مسارك الوظيفي، إذ ستُزاحمك الروبوتات على العديد من الأعمال وأهمها:[٣]

  • التسويق عبر الهاتف: يُعد التسويق عبر الهاتف من الوظائف التي ستحتلها الروبوتات في المستقبل.
  • خدمات الشحن الآلي: ستعتمد خدمات الشحن الآلي مستقبلًا على الروبوتات في عملها، إذ سيُدار الشحن باستخدام أجهزة الكمبيوتر الآلية والروبوتات بدلًا من البشر.
  • المصارف الصحية: إن كنت تعمل في وظائف الصرف الصحي ستكون عاطلًا عن العمل في العقود القليلة القادمة، إذ سيستبدل العاملون البشر تدريجيًا بالروبوتات في هذه الوظائف.
  • الخدمات المالية: يوجد التخطيط على قدم وساق لاستبدال العاملين في الخدمات المالية والضرائب بروبوتات مُتخصصة مُتصلة بالإنترنت، فإن كنت تعمل في مجال الضرائب فوظيفتك بخطر كبير.
  • التصوير: قد لا تكون معالجة الصور الفوتوغرافية من قبل متخصصين في المستقبل ضرورية، إذ ستستبدل بروبوتات متخصصة لا تتعب وتستطيع التصوير لساعات طويلة دون توقف.
  • إدخال البيانات: عملك في مجال إدخال البيانات بدأ بالدخول في حالة الخطر، فمن المحتمل أن يتم أتمتة هذا العمل واستبدالك بروبوتات ذات دقة كبيرة واحتمالية خطأ تُقارب الصفر.


كيف سيؤثر ذلك على الإنسان؟

أحدث الذكاء الاصطناعي ثورة عظيمة في حياة البشر، إذ قريبًا ستُشاهد الروبوتات المعتمدة على الذكاء الاصطناعي في جميع المجالات والقطاعات المختلفة في حياتنا، وهذه الروبوتات ستؤدي واجباتك اليومية مثل الكي والتنظيف وترتيب منزلك، وبطبيعة الحال سوف تزدهر وظائف صناعة التكنولوجيا، وستتحسن جودة الحياة مع عمل الروبوتات لساعات طويلة دون تعب، وستنفذ جميع الأعمال الصعبة ذات الأجور المنخفضة من قبل الروبوتات؛ كاستثمار مالي ممتاز بأجور العمال ذو الكفاءة الأقل، واستخدام الروبوتات كحراس وكضباط شرطة يوفرون لك أمانًا أكبر دون الحاجة لتدريب العناصر الجديدة ودفع الكثير من المال على المُجندين البشر، وفي الواقع تم صناعةصُنع أول رجل شرطة آلي وسُمي سيليكون فالي، كما يُفكر المصنعيين باستخدام ذكاء الروبوت في مواجهة الحوادث الإرهابية والابتعاد عن المُخاطرة الشديد بحياة الإنسان وصحته العقلية والنفسية، ولكن مع جميع هذه الفوائد ستشكل الروبوتات مخاطر حقيقة عليك، فوجودها بالأيدي الخاطئة سيُشكل خطرًا كبيرًا عليك وعلى عائلتك، كما سيؤدي استخدام الروبوتات إلى فقدان الكثير من الناس وظائفهم، ويمكن أن يستخدم الروبوت ذكاءه في اختراق الأمن السيبراني للبشر ومحاولة السيطرة عليه.[٤]


مَعْلومَة

يستدعي تصور الروبوتات عددًا كبيرًا من الصور والأفكار لدماغك كأفلام star wars والآلات التي تشبه الإنسان، وربما تنظُر للروبوتات على أنها مشاريع تكنولوجية ستؤدي إلى زوال البشرية، وفي تاريخنا كان أول جهاز ميكانيكي يؤدي المهام البدنية بدلًا من الإنسان حوالي عام 3 آلاف قبل الميلاد من قبل المصريين، وكان عبر اختراع ساعات الماء التي تضرب أجراس الساعة آليًا، وفي عام 400 قبل الميلاد اختُرعت البكرة والمسمار وبناء التماثيل التي تعمل هيدروليكيًا، وصنع بترونيوس آربتر دمية تتحرك مثل الإنسان في القرن الأول الميلادي، وفي عام 1557 ميلادي صمم جيوفاني تورياني روبوتًا خشبيًا يجلب الخبز للملك، وفي القرن التاسع عشر الميلادي وصمم أديسون روبوت يعمل بالبخار، ولكن لم تُستخدم لفظ كلمة روبوت إلا في القرن العشرين في عام 1921 ميلادي في مسرحية التشيكي كارل كابيك، وذكرت الروبوتات مرة أخرى عام 1942 من قبل كاتب الخيال الأمريكي الروسي إسحاق أسيموف في قصته القصيرة رَن أباوت Runabout، وقد وصف سيموف الروبوت بصورة مُشرقة وجميلة ومفيدة للبشرية، ووضع قوانين للروبوتات في شخصياته الخيالية وهي أنه لا يجوز للروبوتات أن تقتل أو تؤذي الإنسان، ويجب عليها أن تُطيع الأوامر التي يُصدرها البشر، إلا إذا كانت هذه الأوامر تحرِّض على قتل إنسان، ويجب أن يحمي الروبوت نفسه طالما أن حياته لا تتعارض مع القانون الأول أو الثاني.[٥]


المراجع

  1. Tom Nelson (21-03-2020), " What Is a Robot? "، lifewire, Retrieved 27-06-2020. Edited.
  2. "The Future of Robotics", futureforall, Retrieved 27-06-2020. Edited.
  3. Robert Cordray, "What Jobs Will Robots Take From Humans in The Future?"، wired, Retrieved 27-06-2020. Edited.
  4. Amy lawrence, " AI: How robots will affect our future and our jobs"، learningpeople, Retrieved 27-06-2020. Edited.
  5. " Robotics: A Brief History", stanford, Retrieved 27-06-2020. Edited.