أنواع بطاريات السيارات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٥ ، ١ أغسطس ٢٠١٩

السيارة

شهد عام 1769م أول بداية في تاريخ اختراع السيارات، وكان ذلك على يد العالم كونيو الذي صمم أول آلة بسيطة تسير على ثلاث عجلات، والغريب في الأمر أنها لم تلقَ الكثير من التشجيع والحماسة بسبب قلة الإمكانيات المادية المستعدة لرعاية هذا المشروع، ذلك بجانب طاقتها المحدودة واعتمادها على مواد ذات تكلفة عالية للغاية في التحرك والانتقال، لكن الثورة الحقيقية كانت في عام 1885م عندما صمم المخترع ورجل الأعمال المعروف كارل بنز أول هيكل لسيارة تسير على أربع عجلات، وكانت سهلة التصنيع وبمتناول اليد، مما جعلها تنتشر بسرعة، وتعرف السيارة على أنها آلة تسير على أربع عجلات، وتعمل بواسطة محرك موجود داخلها، وتوجد العديد من الأشكال والأحجام والفئات من آلات الزراعة والحراثة والنقل العام، وكذلك السيارات الصغيرة المستخدمة للتنقل من موقع إلى آخر يوميًا، واليوم أصبحت خطوط تصنيع السيارات أحد أهم الصناعات العالمية التي تدخل أرباحًا طائلة على الشركات؛ ومن أشهرها لكزس وهونداي وتيوتا وفورد ومتسوبيشي وفيراري وبورش وكيا وغيرها العديد[١].


أنواع بطاريات السيارة

تمثل البطارية الجزء القادر على إنتاج الطاقة في السيارة والذي يوفر لها القوة الدافعة التي تعمل بالتوازي مع المحرك على تحريك السيارة، ويحرص الشخص على التحقق من نوعية البطارية قبل شرائها، ومن أبرز أنواع البطاريات نذكر:

  • البطارية السائلة: تتكون من عدة مواد مثل أكسيد الرصاص والرصاص في قطبين اثنين يتواجدان داخل سائل موصل كبريتي، وهي شائعة الاستخدام لكنها تحتاج إلى صيانة دورية، وعمرها قصير على عكس النوع الآخر لكن الطلب عليها متزايد بسبب سعرها المنخفض.
  • البطارية الجافة: التي تعد أفضل من البطاريات السائلة؛ بسبب عدد من الميزات أهمها أنها صديقة للبيئة، إذ لا تخرج الكثير من الأبخرة والعوادم الضارة في الجو، وتحتاج إلى صيانة في معدل قصير وفترات متباعدة عن بعضها البعض، والجدير بالذكر أنها لا تتكون من مركبات جافة لكنها سميت بذلك مجازيًا، ولعل عيبها الوحيد هو سعرها المرتفع مقارنةً مع البطارية السائلة[٢].


تعليمات قيادة السيارة

عندما يحصل الشخص على رخصة القيادة يشعر بسعادة كبيرة، ولكن تلك الحماسة يجب أن تكون محكومة ومسبوقة بتفهم مجموعة من قواعد وتعليمات السلامة، ومن ذلك:

  • ضرورة تفقد معدات السيارة والقطع الداخلية من فترة لآخرى؛ لمنع تلف الدواسات أو المحرك الأمامي، وكذلك وجود عجل احتياطي.
  • الانتباه إلى المرايا الجانبية والعلوية والتحقق من خلو الشارع من السيارات قبل الخروج.
  • ضرورة وضع حزام الأمان الذي يوفر السلامة والحماية للجسم ويقلل من معدل الإصابات.
  • اترخيص السيارة حسب القوانين المنصوص عليها في الدولة منعًا للحجز أو التعطيل.
  • التحقق من توفر قطع الغيار لنوع السيارة قبل شرائها، إذ توجد العديد من الأنواع غير منصوح بها.
  • التأكد من حمل الرخص الخاصة بالسائق والمركبة قبل قيادتها، وذلك لتجنب أي مخالفة.
  • الحرص على القيادة بتمهل دون سرعة، فذلك يزيد من معدل التحكم بالسيارة[٣].


المراجع

  1. "سيارة "، المعرفة، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-28. بتصرّف.
  2. "معلومات عن أنواع البطاريات وطريقة تصنيعها "، edarabia، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-28. بتصرّف.
  3. "عشر نصائح للقيادة بمفردك"، مجلتك، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-28. بتصرّف.