أكبر منتج للبترول في العالم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٠ ، ٢٩ أغسطس ٢٠١٩

البترول

البترول أو النفط هما كلمتان لنفس المدلول، تدل على أصل كلمتين لاتينيتين، الأولى بيترا وتعني الصخر، والثانية أوليوم وتعني الزيت، كما يُطلق على البترول كذلك الزيت الخام، يشتهر باسم الذهب الأسود، وهو سائل ذو كثافة عالية، قابل للاشتعال، لونه بني غامض أو يميل للاخضرار، يوجد هذا السائل في الطبقة العلوية للقشرة الأرضية.

يتكون النفط من خليط معقد من الهيدروكربونات، خاصةً سلسلة تسمى الألكانات، ويختلف البترول من منطقة لأخرى بشدة في بعض الخصائص كالمظهر والتركيبة الكيميائية والنقاوة وغيرها من الخصائص، ويُعد النفط أحد مصادر الطاقة الأولية ذات الأهمية العالية في العالم، كما أن البترول هو المادة الخام لعدد كبير من المنتجات الكيماوية كأمثال المبيدات الحشرية واللدائن والأسمدة وغيرها.[١]


أكبر منتج للبترول في العالم

شهد العام 2018م لأول مرة منذ 45 عامًا على تربّع الولايات المتحدة الأمريكية على عرش أكبر الدول المنتجة للنفط في العالم، وقد تفوقت بذلك على كل من السعودية وروسيا، وكانت هذه عبارة عن تقديرات أولية صادرة عن إدارة معلومات الطاقة EIA الأمريكية، وكانت المرة الأخيرة التي تصدرت فيها أمريكا قائمة الدول الأكثر تصديرًا للنفط في العام 1973م.

أشارت وزارة الطاقة الأمريكية في بيانٍ لها أن إنتاج النفط الخام لدى الولايات المتحدة الأمريكية في تزايد سريع منذ العام 2011م، بالأخص درجات النفط الخام الخفيف، وبهذا الأمر أصبحت الولايات المتحدة الأمريكية أقل اعتمادًا على النفط الأجنبي، بما في ذلك النفط القادم من الشرق الأوسط حسب ما ورد في شبكة سي أن أن.

توقعت الإدارة الفيدرالية المختصة بتجميع البيانات الخاصة بالطاقة وتحليلها ضمن أحد تقاريرها الصادر عام 2018م بأن يستمر التفوق الأمريكي بقية عام 2018م بالإضافة لعام 2019م، وفي فبراير الماضي من عام 2018م أشارت التقارير أن إنتاج الولايات المتحدة من النفط الخام قد تجاوز مثيله في السعودية، وقد جاء هذا الأمر لأول مرة منذ عقدين من الزمن، كما أن شهري يونيو وأغسطس من عام 2018م كانا شاهدين على تجاوز إنتاج روسيا للمرة الأولى منذ العام 1999م.[٢]


فوائد النفط واستخداماته

لم يتوانَ الإنسان عن الاعتماد على النفط ومشتقاته منذ لحظة اكتشافه، يظهر هذا الأمر جليًا من خلال مؤشر استهلاكه الملفت، ويلعب البترول دورًا مهمًا في النواحي الاقتصادية للدول التي تمتلكه؛ نظرًا لما يتمتع به من أهمية في مختلف مجالات الحياة، وتستخدمه بعض الدول كسلاح سياسي خطير عن طريق منع بيعه لجهات معينة بهدف الضغط على هذه الجهات، بالإضافة لدوره الهام جدًا في إنعاش الدخل القومي للدول المصدرة له، وللنفط فوائد عديدة في حياتنا، منها:[٣]

  • يُستخدم النفط في الصناعات وإنتاج المنتجات، إذ يصل عددها إلى نحو 300 ألف منتج، منها البلاستيك والعدد من المنتجات الكتّانية، والإسفلت الخاص بتعبيد الطرق.
  • يُستخدم النفط في صناعة المواد البيتروكيميائية كغازات الإيثلين، والميثانول، والمبيدات الحشريّة ومختلف أنواع الأسمدة وأشكالها.
  • تتولد الطاقة الكهربائية من خلال البترول، وهو كذلك مصدر للإنارة والتدفئة داخل المنازل والمصانع والمؤسسات.
  • يُستدام النفط والبترول كوقود لكل من السفن والطائرات والمركبات وعدد من المعدّات الحربية كالدبابات والبوارج.


المراجع

  1. "بترول"، marefa، اطّلع عليه بتاريخ 9/8/2019. بتصرّف.
  2. "النفط الخام.. أميركا أكبر منتج في العالم"، alhurra، اطّلع عليه بتاريخ 9/8/2019. بتصرّف.
  3. "فوائد النفط في حياتنا اليومية"، kololk، اطّلع عليه بتاريخ 9/8/2019. بتصرّف.