أفلام رعب شديدة الخوف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٢ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
أفلام رعب شديدة الخوف

سينما الرعب هي التي تقوم على صناعة الأفلام التي تبث الخوف الشديد في نفس المشاهد، حيث تمتاز بالمؤثرات الصوتية والبصرية التي تشد الانتباه وتأخذه على حين غرة، وتتناول القصص الخارجة عن المألوف أو غير الحقيقية مثل القوى الشيطانية، وأحداث خارقة للطبيعة، أو أشباح ليس لها وجود في الحياة العادية اليومية. ومن أشهر أفلام الرعب والتي كانت في الطليعة والتي استمدت شخصياتها من الأدب الكلاسيكي فيلم دراكولا، وزومبي، وفرانكشتاين، والمومياء، والرجل الذئب.

وهناك بعض الأفلام التي دخلت عالم سينما الرعب من أوسع أبوابها وتركت بصمتها، وأصبحت حديث الصحافة والنقاد في وقتها، وحجزت لنفسها مكانًا دائمًا في وسط الكم الهائل من الأفلام التي يتم إنتاجها في كل سنة، لشدة تأثيرها على المشاهدين وإتقان صنعها وبراعة وحرفية طاقم العمل من إنتاج، ممثلين، وإخراج، وفيما يلي لائحة بأهم هذه الأفلام:

  • A Nightmare on Elm Street: تدور أحداث الفيلم حول مجرم مهووس بالقتل واغتصاب الأطفال، قام أهل المدينة بحرقه وهو حي، ولكن روحه الناقمة والغاضبة تعود لتنتقم من الأهالي، فأي شخص يأتي على ذكره حتى لو بلعبة أو حتى على سبيل المزاح فإنه يظهر له في أحلامه على شكل كابوس ويمنعه من الاستيقاظ حتى يقتله ويموت بطريقة بشعة في الواقع.
  • The Exorcist: يحكي الفيلم قصة فتاة صغيرة تلبستها أرواح شريرة، ويعتقد أهلها أنها حالة صرع ويحاول الأطباء علاجها دون جدوى، إلى أن سمع أحد رجال الدين بحالتها وحاول علاجها عن طريق التخلص من المس الشيطاني ولكنه فشل وماتت الفتاة وهي في سن صغيرة. وتدور الأقاويل أن قصة الفيلم حقيقية وقد تم وضع والديها والقسيس تحت المساءلة القانونية؛ لأن سبب الوفاة كان الموت جوعًا وعطشًا، وهناك من قال أن عدم إرسال الفتاة إلى مستشفى نفسي هو السبب في موتها. وعند محاكمة القسيس تبين للمحكمة أنه مذنب وقد تسبب بموت الفتاة دون قصد بسبب إهماله واستعماله أساليب ساذجة، وحوكم على إثرها بالسجن لمدة ستة أشهر، وقد تم تحميل الأهل أيضًا المسؤولية لموافقتهم على علاج ساذج مثل هذا ولم يرسلوا الفتاة إلى المستشفى لكنهم لم تتم محاكمتهم. وقد تحول قبر هذه الفتاة الصغيرة إلى مزار من قبل من يصدق بمثل هذه الظواهر لأنهم يعتقدون أنها حاربت القوى الشريرة المتمثلة بالجن بشجاعة إلى أن قضت نحبها.
  • Chucky: تدور أحداث الفيلم حول لعبة يوجد بداخلها روح شيطانية تجعل منها الدمية القاتلة، حيث تنتقل هذه الدمية من بيت إلى آخر على أنها لعبة طفولية بريئة وبالليل تبدأ بقتل سكان البيت، وقد حقق الفيلم نجاحًا مبهرًا أعزى بالمنتجين إلى إنتاج خمسة أجزاء حظيت بإقبال جماهيري شديد من قبل محبي عالم الإثارة والرعب.
  • The Ring: سر نجاح هذا الفيلم الياباني أن أحداثه فرضت نفسها بقوة على المشاهدين ونجحت في إثارة هواجس الخوف والرعب الشديد في نفوسهم ما جعل صناع السينما في هوليوود يعيدون تمثيل الفيلم باللغة الإنجليزية، وقد سمِّيت النسخة الإنجليزية باسم النسخة اليابانية نفسها. وقد صنفه النقاد بأنه من أكثر أفلام الرعب الحديثة انتزاعًا للقلوب رغم أنه يخلو من المشاهد الدموية إلا أنه نجح في إثارة الرعب والخوف الشديد بين المشاهدين، وتدور أحداث الفيلم حول إشاعة عن شريط فيديو يكتنفه الغموض وله قوة مميتة بطريقة خارجة عن الطبيعة بحيث يسبب موت كل من يشاهده في غضون أسبوع واحد من مشاهدته. ومن أقوى المشاهد المرعبة في الفيلم التي أثارت إعجاب المشاهدين والنقاد هو أحد المشاهد النهائية حيث تخرج فتاة من شاشة التلفاز وقد اعتبر من أكثر المشاهد رعبًا في الفيلم.
  • Saw: من أفلام الرعب التي تحتوي على مشاهد دموية شديدة صعبة التحمل، وتبدأ أولى مشاهد الفيلم حول البطل الذي يصحو من النوم ليجد نفسه مقيدًا بسلسلة حديدية في حمام عمومي قذر ومظلم، وفي الزاوية المقابلة له من الغرفة شخص آخر مقيد بسلسلة حديدية، وبين الاثنين يوجد شخص ميت غارق في دمائه، والاثنان يتلقيان تعليمات عن طريق شريط كاسيت يوجد به مجموعة من الألغاز عليهم حلها قبل الساعة السادسة مساءً وإلا تعرّضت زوجة وابنة كل من المقيدين للقتل. وقد وصفه النقاد بأنه من أفلام الرعب المقلقة الذي يستخدم عنصر التشويق والترقب بطريقة ذكية جدًّا، ونتيجة النجاح الذي لاقاه الفيلم تم إنتاج جزء ثانٍ منه.

بخط الكاتبة: وفاء العابور.