أفضل وقت لقياس السكر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٨ ، ٢١ يوليو ٢٠١٩

السكر في الدم

معظم الكربوهيدرات التي يتناولها الإنسان يوميًا تتحول داخل الجسم إلى جزيئات سكر، لتُستخدم كمصدر طاقة لخلايا الجسم منها الدماغ والأعضاء والعضلات، ولكن في حالة الإصابة بمرض السكري تتراكم هذه الجزيئيات في الدم لأنه لا يمكن استخدامها كمصدر للطاقة إلا إذا كانت داخل الخلايا، والمسؤول عن دخول السكر داخل الخلايا هو هرمون الأنسولين، وقد تحدث اضطرابات السكر في الدم لدى مرضى السكري لأنهم غير قادرين على استخدام الأنسولين بشكل فعال.

ويعدّ الأنسولين هرمونًا ينتجه البنكرياس، يجعل الخلايا تمتص السكر الموجود في الدم، لذلك دون الأنسولين، يتراكم السكر في مجرى الدم مما يؤدي هذا إلى تلف في الأعضاء والأعصاب والأوعية الدموية، لذلك يجب على مرضى السكري مراقبة السكر في الدم بانتظام.[١]


أفضل وقت لقياس السكر

يختلف أنسب وقت لقياس السكر حسب حالتك المرضية، وحسب ما يحدد الطبيب للمريض، وتصنف كالآتي[٢]:

  • مرضى السكر من النوع الأول: قد يحدد الطبيب لمرضى السكر من النوع الأول قياس معدل السكر بالدم من 4 إلى 10 يوميًا وقد تحتاج إلى قياسه قبل تناول الوجبات الرئيسية والوجبات الخفيفة أو بعدها، وقبل ممارسة التمارين الرياضية وبعدها، وقبل النوم، وأحيانًا قد يطلب قياسه أثناء الليل، ويجب قياسه أكثر في حالة التعرض للمرض أو في حالة تغيير نظام الحياة المعتاد، أو عند البدء بتناول أدوية علاجية جديدة.
  • مرضى السكر من النوع الثاني: يوصي الأطباء في حالة الإصابة بمرض السكر من النوع الثاني بفحص الدم قبل تناول وجبات الطعام وقبل النوم في حال كان المريض يأخذ الإنسولين عدة مرات في اليوم، بينما فحص الدم يكون مرتين في اليوم قبل وجبة الفطور ووجبة العشاء في حال كان المريض يأخذ الإنسولين ذا المفعول الطويل.
  • الفحص الروتيني للشخص السليم: يفضل الأطباء قياسه في الصباح الباكر قبل البدء بتناول الطعام أو قبل تناول الوجبات الرئيسية خلال اليوم.

ويمكن قياس السكر منزليًّا عن طريق استخدام جهاز يسمى جهاز قياس الغلوكوز، إذ يقيس معدل السكر عن طريق نقطة صغيرة من الدم عادة تُؤخذ من طرف الأصبع، ولأخد القياس بطريقة صحيحة يمكن اتباع التعليمات الآتية [٢]:

  • اغسل يديك جيدًا.
  • ضع شريط الفحص داخل الجهاز.
  • قم بوخز طرف أصبعك باستخدام إبرة الوخز المرفقة بالجهاز.
  • اضغط على أصبعك برفق حتى تنزل قطرة الدم.
  • ضع قطرة الدم على طرف شريط الفحص الخاص بالجهاز.
  • سيُظهر الجهاز نتيجة القياس الخاصة بك على الشاشة.


أهمية قياس السكر

قياس معدل السكر في الدم يمكن أن يفيد في معرفة ما يأتي.[٢]

  • إذا كان النظام الغذائي ونظام الرياضة جيدين أم بحاجة إلى تغيير.
  • كيفية استجابة جسم المريض للأدوية المستخدمة لعلاج السكر.
  • إذا كان معدل السكر في الدم مرتفعًا أم منخفضًا.
  • معرفة إذا كان المرض أو الضغوطات المحيطة بالمصاب تؤثر على مستوى السكر في الدم.


أعراض الإصابة بمرض السكري

قد يتأخر العديد من الأشخاص عن تشخيص إصابتهم بمرض السكري، لأن الأعراض قد تكون طفيفة أو غير ظاهرة، لذلك يجب عليك مراجعة الطبيب، وإجراء الفحوصات اللازمة عند ظهور هذه الأعراض [٣]:

  • كثرة التبول.
  • صداع.
  • إعياء.
  • زيادة الشعوربالعطش.
  • عدم وضوح الرؤية.


العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بمرض السكري

فيما يأتي العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بمرض السكري:[٤]

  • إذا كان عمرك 45 فما فوق.
  • إذا كان وزنك زائدًا عن المعدل الطبيعي.
  • عدم ممارسة التمارين الرياضية.
  • تعاني من ضغط الدم المرتفع.
  • التاريخ العائلي لمرض السكري.
  • إذا أصبت سابقًا بمرض سكري الحمل أثناء فترة الحمل.


الوقاية من الإصابة بالسكري من النوع الثاني

توجد ثلاث طرق يمكن للشخص أن يساعد في الوقاية من مرض السكري من النوع الثاني [٥]:

  • الحفاظ على وزن صحي: يشير المعهد الوطني للسكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى إلى أنه إذا فقد الشخص الذي يعاني من زيادة الوزن حوالي 5-7٪ من وزن الجسم، فيمكنه تقليل فرص الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
  • تناول نظام غذائي متوازن: لا يعني تناول نظام غذائي متوازن مجرد خفض السعرات الحرارية، تناول نظام غذائي متوازن ينطوي على تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن والألياف والبروتين والدهون الجيدة، كما يعني تجنب أو تقليل تناول الأطعمة التي تحتوي على السكريات المضافة والصوديوم، ومن أفضل الأطعمة التي يجب تضمينها في نظام غذائي وقائي:
    • الخضروات الورقية الخضراء.
    • الخضروات غير النشوية.
    • الفواكه الطازجة أو المجمدة.
    • البروتينات الخالية من الدهن، مثل الأسماك.
    • المكسرات والبذور.
    • دقيق الشوفان والحبوب الكاملة.
    • الأطعمة التي يجب تجنبها تشمل:
    • المشروبات السكرية، بما في ذلك مشروبات الطاقة والصودا والعصائر.
    • اللحوم المصنعة.
    • الحلويات.
  • ممارسة الرياضة بانتظام: توجد عدة أنواع من التمارين تساهم في المحافظة على وزن صحي، والتقليل من الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، وتشمل:
    • المشي وركوب الدراجات والسباحة أو الجري.
    • تدريبات القوة باستخدام الأوزان.
    • اليوغا أو البيلاتيس.


المراجع

  1. "Everything You Need to Know About Diabetes", healthline,4-10-2018، Retrieved 23-6-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Mayoclinic staff (4_5_2018)، "Blood sugar testing: Why، when and how"، Mayoclinic، اطّلع عليه بتاريخ 23_6_2019.
  3. Judith Marcin، MD (20_8_2018)، "How to Recognize and Manage a Blood Sugar Spike"، Healtline، اطّلع عليه بتاريخ 23_6_2019.
  4. "How to Recognize and Manage a Blood Sugar Spike", healthline,20-8-2018، Retrieved 23-6-2019. Edited.
  5. Jenna Fletcher, Deborah Weatherspoon, PhD, RN, CRNA (8_5_2019), "How do you prevent type 2 diabetes?"، medicalnewstoday, Retrieved 17_7_2019.